علماء يحققون "إنجازا تاريخيا" لفك الشيفرة السرية وراء العيش أكثر من 110 أعوام! - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

علماء يحققون “إنجازا تاريخيا” لفك الشيفرة السرية وراء العيش أكثر من 110 أعوام!

0 97

سعى العلماء لسنوات إلى فهم اللغز وراء المعمّرين الفائقين، أو الأفراد الذين يعيشون أكثر من 110 أعوام. ويبدو أنهم تغلبوا على العقبة الأولى في كسر الشيفرة السرية لحياة طويلة وصحية.

ولسبب غير معروف حتى الآن، يقاوم المعمّرون الفائقون أمراضا مثل ألزهايمر وأمراض القلب والسرطان. وفي محاولة لمحاكاة هذه المعجزة الطبية الظاهرة، نجح علماء في إعادة برمجة الخلايا من امرأة تبلغ من العمر 114 عاما، وهي المرة الأولى التي يتم فيها تحقيق مثل هذا الإنجاز في التاريخ.

وقام فريق العلماء من Sanford Burnham Prebys والشركة الخاصة AgeX Therapeutics بإعادة برمجة خلايا الدم من امرأة تبلغ من العمر 114 عاما، وفرد يبلغ من العمر 43 عاما وطفل عمره 8 سنوات يعاني مما يسمى الشيخوخة المبكرة أو السريعة، من أجل الكشف عن آليات الغموض وراء عملية الشيخوخة.

ويقول معد الدراسة إيفان ي. سنايدر: “أظهرنا الآن أنه يمكن القيام بذلك، ولدينا أداة قيمة للعثور على الجينات والعوامل الأخرى التي تبطئ عملية الشيخوخة”.

وفي دراستهم، أنشأ فريق سنايدر أولا نوعا عاما من الخلايا الجذعية المعروفة باسم الخلايا الجذعية متعددة القدرات (iPSCs) من خلايا الدم، قبل تحويلها إلى نوع أكثر تحديدا من الخلايا الجذعية المعروفة باسم الخلايا الجذعية الوسيطة، والتي تساعد في الحفاظ على الأنسجة الهيكلية مثل العظام والغضاريف والدهون. ووجد فريق البحث أن خلايا المشاركين الثلاثة تحولت بسهولة مع بعضها البعض.

وعلاوة على ذلك، وجدوا أن التيلوميرات (أغطية DNA الواقية التي تتقلص مع تقدمنا ​​في العمر)، من جميع مجموعات عينات الخلايا، أُعيد تعيينها أيضا، بما في ذلك التيلوميرات التابعة للمعمّرين الفائقين، التي أُعيد ضبطها إلى مستويات مرتبطة عادة بالشباب، أو حتى أكثر، بالرضع، كما إذا تم إعادة ضبط الساعة البيولوجية إلى اليوم الأول.

ومع ذلك، يعترف العلماء بأن عمليات إعادة التيلومير تحدث بشكل أقل تكرارا بين خلايا المعمّرين الفائقين، مقارنة بالآخرين.

وبعد التغلب على هذه العقبة التكنولوجية الرئيسية، سيحوّل العلماء جهودهم الآن إلى الكشف عن أسرار طول عمر كبار السن من خلال مقارنة خلايا العضلات بين الفئات العمرية المختلفة للكشف عن الجينات أو العمليات الجزيئية، التي قد تفسر صلابتهم وقدرتهم على البقاء.

ويمكن بعد ذلك أن تركز الصناعة الصيدلانية على تطوير الأدوية لإحباط هذه العمليات الخاصة، أو لتقليد الأنماط التي تظهرها خلايا المعمّرين الفائقين.

المصدر: RT

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.