Take a fresh look at your lifestyle.

الولايات المتحدة قلقة من قرار البناء في المستوطنات في الضفة الغربية

0 185

مركز الناطور – تل ابيب

اثار بيان الخارجية الامريكية بخصوص مخططات البناء في مستوطنات الضفة الغربية عاصفة من اليمين ومن اليسار في اسرائيل وضع حكومة نفتالي بينيت في حرج شديد.

وكان الناطق بلسان وزارة الخارجية الامريكية “نيد برايس” ادلى ببيان جاء فيه : “ان الولايات المتحدة قلقة من نية حكومة اسرائيل اقرار بناء في المستوطنات الاسبوع القادم بما في ذلك في عمق الضفة الغربية، وينبغي الامتناع  عن خطوات من طرف واحد وهذا يتضمن البناء في المستوطنات وتسويغ باثر رجعي لبؤر استيطانية غير قانونية”. 

وتناول البيان جلسة مجلس التخطيط الأعلى في الإدارة المدنية والتي يفترض ان تنعقد اليوم لغرض الدفع الى الامام بناء 3 الاف وحدة سكن خلف الخط الأخضر. وحسب الخطة، فان النية هي للبناء في مستوطنة رفافا (399 وحدة سكن)، كدوميم (380)، الون موريه (199)،  كرنيه شمرون (27)، تل منشه (10)،  سنسانا (100)، جفعات زئيف (98)، عمريم (86)، فيرد يريحو (45)، الون شافوت (18)، حرميش (7) وأفرات (16). كما تتجه النية لان تقر في المرحلة النهائية 1.800 وحدة سكن ضمن أمور أخرى في كفار عصيون (292)، براخا (286) الون شافوت (105)، كرنيه شمرون (83)، بيت ايل (58)، جفعات زئيف (40)، بركان (28)، معاليه مخماش (14)، تلمون (224)، شمعة (20) وعاليه (628). 

وقبيل انعقاد مجلس التخطيط الأعلى بعث مؤخرا كل أعضاء كتلة ميرتس، بمن فيهم الوزراء نيتسان هوروفيتس، تمار زندبرغ وعيسوي فريج برسالة الى وزير الدفاع بيني غانتس اعربوا فيه عن معارضتهم القاطعة لاقرار خطط البناء في المستوطنات بدعوى ان هذه “خطوة خطيرة من شأنها ان تعمق النزاع وتضع العراقيل في وجه إمكانية تحقيق تسوية دائمة مع الفلسطينيين”.

ودعت حركة “السلام الان” رئيسي حزبي العمل وميرتس للمطالبة “بالغاء البناء المعزز في المستوطنات والذي يمس بالمصلحة الاسرائيلية وبكل حل سياسي مستقبلي. حكومة التغيير تواصل سياسة الضم لنتنياهو”. وعلى حد قول المنظمة، “يبدو أن الاستسلام لاقلية صغيرة ومتطرفة يخرب ليس فقط على أمن إسرائيل وفرص السلام بل وأيضا على العلاقات مع صديقتنا القريبة الولايات المتحدة”.

مركز الناطور للدراسات والابحاث Facebook

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.