Take a fresh look at your lifestyle.

اسرائيل اليوم – تحديات “ر”: غزة، الضفة والجريمة في المجتمع العربي

0 133

اسرائيل اليوم– بقلم  يوآف ليمور – 2/9/2021

” تحديات رئيس المخابرات الجديد والتي تتضمن هذه المرة القرار في أن يشارك في مواجهة الجريمة في المجتمع العربي في اسرائيل”.

يكاد يكون تعيين “ر” لرئاسة الشباك واجبا. صحيح أن المرشح الذي يتنافس معه كان سيكون تعيينا طبيعيا ولكن “ر” كان له تفوق واحد واضح – منذ ثلاث سنوات وهو نائب رئيس  الجهاز القائم وشريك كامل في كل اعمال الجهاز. من هنا فانه سيكون من سيحل محل رئيس الشباك نداف ارغمان بشكل طبيعي. 

ان الادعاء بان رئيس الوزراء عين “ر” لان كليهما خدما في الماضي في “سييرت متكال” هو ادعاء سخيف. فهذه علامة انعطافة بعيدة في ماضيهما ليس اكثر. بينيت و “ر” قطعا منذئذ شوطا طويلا. التقيا غير مرة في المداولات، عندما كان بينيت وزير الدفاع وفي الاشهر الاخيرة عندما كان بينيت رئيسا للوزراء. كانت هذه فرصة طيبة لبينيت ليتعرف من هو الرجل وما هي مميزاته. 

“ر” هو رجل عمليات استثنائي ومحب ايضا للطعام الطيب، للسفر الى الخارج والاشتباك. كما انه معجب جدا بـهبوعيل تل ابيب لكرة القدم. في السنوات الاخيرة عبرن اسم عائلته، كاختصار للاسم الاصلي.

“ر” غني التجربة وذو تفكير هجومي وابداعي، ما قبع على اي حال في اساس القرار في تعيينه. منظره الفتي مضلل. فلديه على الحزام عمليات واحباطات اكثر مما يمكن نشره في أي مرة.

ولكن ماضي “ر” اصبح ابتداء من يوم امس غير ذي صلة. فهو ليس في التنافس بل تم اختياره. وسيتعين عليه ان يبلور لنفسه بسرعة شيفرة جينية خاصة به وان يقود الجهاز بواسطتها.  يخلف رئيس الشباك نداف ارغمان له جهازا مستقرا مع اساس تنظيمي وانساني قوي اضافة الى غير قليل من الانجازات ابرزها – مستوى العمليات المضادة المتدني، الاستقرار الامني في الضفة والاتساع الهام في قدرات السايبر لدى المخابرات.

مهمة “ر” ستكون اكثر تعقيدا من مهمة سلفه. بداية، سيتعين عليه أن يصمم بسرعة حلقة قيادته، ان يعين لنفسه نائبا جديدا ولاحقا ان يعين بعض من قادة الشُعب والمناطق، الامر الذي تركه ارغمان لخليفته كي يقرر هويتهم. اضافة الى ذلك ان يتخذ عدة قرارات تنظيمية اخرى (اساسا في مجال التوحيد المحتمل بين شعبة السايبر وشعبة منظومة الحوسبة في  الجهاز).

ثانيا، سيتعين عليه أن يحسم مدى تفعيل الشباك في الوسط العربي. فقد فشل الجهاز في اعطاء اخطار مسبق عن الاضطرابات التي وقعت في المدن المختلطة في اثناء حملة حارس الاسوار، ومطالب بان يستخلص الدروس. هذا موضوع يتطلب جوابا فوريا على خلفية العنف المستشري  في المجتمع العربي. وسيكون “ر” ملزما بان يحسم اذا كان سيواصل خط ارغمان الذي ترك المعالجة في الشرطة، ام ان يشرك الشباك في الاعمال. 

ثالثا، سيكون “ر” مطالبا بان يبدي اهتماما خاصا بالضفة. ابو مازن يوجد في أواخر ايامه، والشباك سيكون مطالبا بان يعطي اخطارا استراتيجيا بما يرتقب بعده، وايضا ان يستعد لامكانية أن تحاول حماس او جهة معادية من فتح السيطرة على السلطة. وسيلزمه هذا بتوثيق العلاقات مع اجهزة الامن الفلسطينية، وبالتأكيد على خلفية القطيعة السياسية بين الطرفين. رابعا، سيتعين على الشباك تحت قيادته ان يستعد لتصعيد اضافي في غزة، ان يوفر معلومات استخبارية مصداقة وثابتة تسمح باحباط تعاظم قوى منظمات الارهاب، وعند الحاجة المس بهم في حملة مسقبلية. لدى “ر” تجربة غنية في العمليات في هذه الجبهة. ولكن الان المسؤولية العامة ستكون عليه بما في ذلك القرار المحتمل بالاحباط المبادر اليه لقادة حماس. 

وأخيرا سيكون مطلوبا من “ر” ان يعمق التعاون مع الجيش الاسرائيلي، الموساد وشرطة اسرائيل. العلاقات بين هذه الاجهزة طيبة بلا قياس مثلما كانت في الماضي، ولكن يوجد شوط طويل ينبغي اجتيازه الى أن تستنفد تماما القدرات والتفوقات النسبية للجهاز. مما سيؤدي بالضرورة الى نجاعة عملياتية اكبر وتوفير بالمصادر.  

الاختبار الاول اجتازه “ر”: تعيينه استقبل بالترحاب في الشباك دون هزات، حتى ارغمان  الذي كان “ر” الان المدلل له في الماضي ولكن في السنة الاخيرة ابتعدا – رحب بحرارة. والان تبقى ايضا فقط الاقرار الرسمي للجنة التعيينات وللحكومة. وعندها سيخرج “ر” من الظلال، وسيصبح اسما ووجها معروفين في الحياة الاسرائيلية العامة. 

مركز الناطور للدراسات والابحاث Facebook

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.