دراسات وتقارير خاصة بالمركز

تقرير خاص: كيف تقيم الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الرد الإيراني على الهجوم الجوي الإسرائيلي على مجمع اليرموك؟

 

مركز الناطور للدراسات والابحاث

بتعليمات صادرة عن وزير الدفاع الإسرائيلي إلى رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الجنرال أفيف كوخفي بمتابعة وبشكل دقيق رد الفعل الإيراني العملي والعملياتي على مهاجمة مجمع اليرموك للصناعات العسكرية في الخرطوم قدم الجنرال كوخفي إلى وزير الدفاع يوم الثلاثاء تقريرا حول هذا التكليف أي رد الفعل الإيراني.

وبناء على ما أمكن معرفته من قبل أحد المصادر الذي هو على تماس مباشر مع مكتب وزير الدفاع بعلاقة حزبية وتنظيمية فقد أبلغ رئيس شعبة الاستخبارات “أمان”وزير الدفاع بما تضمنه واحتواه التقرير الذي أعده خلال الأيام التي أعقبت الهجوم الذي شن يوم الأربعاء 24 أكتوبر وقد تضمن الآتي:

  1. أن رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية أبلغ وزير الدفاع أن إيران وبعد الهجوم مباشرة أرسلت قيادات عسكرية عليا تتولى إمرة أهم صنوف الأسلحة في إيران ومنها: قائد سلاح الجو وقائد منظومة الدفاع الجوي وقائد قيادة الطيران والفضاء في حرس الثورة.

الخطوة الثانية التي أقدمت عليها إيران هي إرسال المدمرتين خرج ونقدي إلى بور سودان وهو الميناء الوحيد في السودان ويستخدم كقاعدة بحرية تستضيف القطع البحرية من الدول الصديقة وعلى الأخص إيران التي منحت تسهيلات لقطعها البحرية.

التقرير أورد أيضا ما يزعم أنها معلومات دقيقة مأخوذة من مصادر في إيران ومن دول الجوار تكشف عن أن إيران بدأت تعزز من وجودها في السودان بعد هذه الضربة التي تعتبرها إيران بأنها هي الهدف الأول لها وأنها قد تستهدف مرة أخرى.

من بين الإجراءات التي باشرتها إيران:

  1. تعزيز منظومة الدفاع الجوي في السودان حيث يقوم فريق من منظومة الدفاع الجوي بإعداد دراسة من أجل نشر منظومات دفاع جوي متطورة ومنها المنظومة الروسية التي طورتها إيران ومنظومات أمريكية قامت بتحسينها وخاصة منظومة هوك، بالإضافة إلى منظومات من صنع إيراني.

هذه المنظومات سيتم نصبها في أماكن حساسة قد تكون هدفا لهجوم إسرائيلي وعلى الأخص ميناء بور سودان.

  1. خبراء صواريخ إيرانيين وصلوا إلى السودان من أجل تقييم حجم الخسائر والأضرار التي لحقت بمجمع اليرموك ودراسة إمكانية إعادة ترميمه على أن يتم نقله إلى موقع آخر.
  2. وجود مؤشرات ومعلومات تؤكد أن إيران ستعمل على تطوير ميناء بور سودان وتوسيعه من أجل تموضع قطع بحرية إيرانية ومدمرات بالإضافة إلى غواصات ومنها غواصات الجيب الصغيرة وزوارق سريعة لمهاجمة أهداف إسرائيلية وغربية إذا اندلعت حرب بين إيران وإسرائيل والولايات المتحدة.
  3. بدء وصول أطقم إيرانية لتشغيل وإدارة منظومات الدفاع الجوي بكل أنواعها التي سترسلها إيران إلى السودان لضمان فاعلية الدفاع الجوي السودانية في المستقبل وتعظيم قدرتها على مواجهة أية هجوم.
  4. إرسال منظومات إلكترونية إيرانية متخصصة في مجال الاكتشاف وفي مجال الإعاقة والتشويش بالإضافة إلى منظومات قادرة على التشويش على المنظومات الملاحية في الطائرات.

الجنرال أفيف كوخفي شدد في هذا التقرير على أن السودان قد يشكل الحامية الثانية بعد حزب الله في لبنان من حيث الانتشار ومن حيث الفاعلية للرد على أي هجوم إسرائيلي أو أمريكي في المستقبل.

وأبلغ وزير الدفاع أن إسرائيل نشطت وفعلت من اتصالاتها مع منظومة الاستخبارات في الدول الصديقة في شرق إفريقيا ومنها كينيا وأوغندا ودولة الجنوب وإثيوبيا ودول أخرى لم يستطع المصدر أن يتعرف على هويتها لكنها وصفت بدول تسيطر على مواقع مفصلية في كل من البحر الأحمر وبحر العرب والخليج.

المركز العربي للدراسات والتوثيق المعلوماتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى