Take a fresh look at your lifestyle.

الإخوان المسلمون في ألمانيا ـ التغلغل داخل الأحزاب والمؤسسات

0 135

إعداد وحدة الدراسات والتقارير “3” – 20/9/2021

حذرت الاستخبارت الألمانية بشكل متزايد من مخاطر “الإسلام السياسي”  كتنظيم الإخوان المسلمين. وأكدت أن هذه التيارات  حاولت  التسلل بشكل دائم إلى المجتمعات لإقامة مجتمع مواز، وباتت تخترق النظام الديمقراطي. وذلك من خلال استغلال المنظمات والجمعيات الإسلامية والتقرب إلى الأحزاب السياسية الألمانية، وكذلك استغلال دور العبادة كمسجد “ميونيخ”.

ارتفع  صوت المُؤَذِّن للمرَّة الأولى داعيًا للصلاة من مسجد في مقاطعة بافاريا الألمانية  في 23 أغسطس 1973، كان المركز الإسلامي يبدو جديدًا تمامًا، وكان يَقَع في مخرج مدينة ميونخ في وسط الغابة، وفي ذلك الوقت، لم يكن في ألمانيا الغربية سوى (5) مساجد فقط؛ تكلف “مسجد ميونخ” نحو (5) ملايين مارك، وصمَّمَه مهندس معماري ألماني من أصل تركي، وللمسجد مئذنة بارتفاع 35 مترًا، تمَّ بناؤها ببراعة فائقة، ويتوجها هلال ذهبي. الإسلام السياسي في ألمانيا ـ المخاطر والتهديدات، بقلم بسمة فايد

تأسست جماعة الإخوان المسلمين في ألمانيا منذ أواخر الخمسينيات من القرن الماضي ، وهي تسيطر بشكل شبه كامل على دور العبادة الإسلامية والجمعيات الاجتماعية والثقافية. يتم ذلك من خلال فرعين للإخوان: أحدهما عربي ، تم استيراده إلى ألمانيا من قبل ثلاثة من قادة التنظيم الدولي (سعيد رمضان وعلي غالب همت ويوسف ندا) والآخر تركي. استقر زعيم التنظيم الدولي ، سعيد رمضان ، في سويسرا.

وضع نصب عينيه بالفعل عاصمة بافاريا، من خلال تنفيذ مشروع بناء أول مسجد للإخوان المسلمين في أوروبا. يفسر هذا الاختيار من خلال وجود جالية مسلمة كبيرة في بافاريا. قبل وصول أعداد كبيرة من العمال المهاجرين المسلمين إلى ألمانيا – وأغلبهم من الأتراك – في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي. أنشأ سعيد رمضان أول منظمة للإخوان المسلمين في أوروبا على شكل لجنة مكلفة ببناء المسجد الكبير في ميونيخ. بعد ذلك بعامين ، في عام 1960 ، أنشأت هذه اللجنة جمعية تسمى Islamische Gemeinschaft in Deutschland (IGD). تم الاستيلاء على IGD. من قبل عضوين تاريخيين من التنظيم الدولي: علي غالب حمت ويوسف ندا.

الاستخبارات الألمانية ومسجد ميونيخ – الإخوان المسلمون

وضع مسجد ميونيخ تحت مراقبة الاستخبارات الألمانية ولكن لم تسطع الاستخبارات إثبات علاقتها بالإرهاب.  أصبح فيما بعد المركز الإسلامى فى ميونخ وارتبط اسمه بشبهات وصلات بالتطرف والإرهاب وأصبخ داعم لتيارت الإسلام السياسي داخل ألمانيا. وحذر المكتب الاتحادي لحماية الدستورفي 23 يونيو 2020، من خطورة موقف الإخوان المسلمين وتهديده للمجتمعات. تعد: “جماعة الإخوان هرمية بشكل صارم، وبالتالي فإنها تعتمد على النخب. حقيقة أن التنظيم يبحث على وجه التحديد عن أشخاص مدربين أكاديميا ولديهم الفكر المناسب، وغالبا ما تكون لديهم مهارات بلاغية فوق المتوسطة، يثبت أن الموضوع يشكل مشكلة”.

ويرى الخبراء أن هذه المهارات التي يحرص التنظيم على تجنيد من يمتلكونها، تشكل خطرا كبيرا، فبالرغم من أن أعضاءه لا يعلنون انتماءهم له بشكل رسمي، فإنهم قادرين بفضل هذه المهارات، على أن يظهروا “كمحاورين جيدين وجديرين بالثقة”، مما يسهل عليهم نشر أفكارهم. ينظر الدستوريون إلى “الجمعية الإسلامية في ألمانيا”، التي تنشط في جميع أنحاء البلاد، “كنقطة اتصال مهمة للإخوان في ألمانيا”. وبحسب المكتب الاتحادي لحماية الدستور، فإن هناك “روابط هيكلية وأيديولوجية وثيقة بين الجمعية وتنظيم الإخوان”، وهو الأمر الذي تنفيه الجمعية.

يقول الصحافي “أكسل شبيلكر” المتخصص في شؤون الإرهاب، عبر تقرير عن تمدد “الإخوان” نشرته صحيفتي «كولنر شتات أنزيغير» و«فوكس»، عن السلطات الأمنية في ولاية شمال الراين فستفالن، أن “شعبية الهيئات والمساجد التابعة لـ(الإخوان) تتزايد بشكل مضطرد. ووصف الكاتب الذي يكتب منذ سنوات عن الجماعات الإسلامية المتطرفة في ألمانيا توسع (الإخوان) في البلاد بأنه مقلق”واقع الإسلام السياسي في أوروبا 2020

أصبحت IGD ، المنتسبة حاليًا إلى اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا (FIOE) ، الهيئة الرئيسية للإخوان المسلمين في ألمانيا. برئاسة سمير فلاح ، لديها فرع شباب معروف باسم Muslimische Jugend في دويتشلاند (MJD) ، بقيادة سروار فرج. ومع ذلك ، فإن جوهر أنشطة الدعاية والوعظ لـ IGD يشمل العمل التوعوي من خلال الجمعيات الخيرية والمدارس القرآنية والمراكز الاجتماعية الثقافية الإسلامية. للقيام بذلك ، لديها مجموعة متنوعة من Islamische Zentren (المراكز الإسلامية) في عدد من الأقاليم الألمانية ، وأشهرها المركز الإسلامي في ميونيخ ، برئاسة أحمد فون دنفر ، الذي ينشر مجلة الإسلام ، والمجلة الأولى. في برلين ، برئاسة محمد طه صبري ، الذي يدير الجامع الكبير في برلين-نويكولن.

الإخوان المسلمون والأحزاب السياسية في ألمانيا ـ تكوين اللوبيات

التقرب إلى الاحزاب السياسية في ألمانيا : سعى تنظيم الإخوان المسلمين باستمرار للتقرب إلى الأحزاب الألمانية لتوسيع نفوذه. ويأتي على رأس تلك الأحزاب حزبي  “الخضر” و”اليسار” في ألمانيا. واعتبر الكاتب والباحث المتخصص في شؤون الإخوان هايكو هاينش، أن هجمات أحزاب اليسار المتكررة على التنظيمات المتطرفة مؤخرا “تعكس بداية مرحلة جديدة في مكافحة الإسلام السياسي في ألمانيا”. وتابع هاينش أن “تنظيمات الإسلام السياسي، وفي مقدمتها الإخوان، كانت تحتمي بمواقف أحزاب اليسار، وتستغلها في تخفيف الضغوط الواقعة عليها، لكن الوضع تغير الآن، وباتت جميع الأحزاب الألمانية تتخذ مواقف قوية من هذه التنظيمات”.ولفت إلى أن “وضع التنظيمات المتطرفة بات صعبا من الناحية السياسية، وسيتزايد الضغط عليها كثيرا خلال الأشهر المقبلة”.

التقرب لصانعي القرار السياسي : عُيّنت ثلاث نساء في الفرع الألماني للمجلس الأوروبي للفتوى والبحوث في سبتمبر 2020، وهنا تجدر الإشارة إلى ثلاث جمعيات نسائية في ألمانيا. الأولى هي “الرابطة النسائية الإسلامية للتعليم والتربية”، وهي عضو في المنتدى الأوروبي للمرأة المسلمة. والثانية هي منظمة “بـ أو بدون” (في إشارة إلى ارتداء الحجاب من عدمه) وتُعرف اختصارًا باسم “WoW e.V”. والثالثة هي “مركز الاجتماعات والتدريب للمرأة المسلمة”.يتلقى مركز الاجتماعات والتدريب للمرأة المسلمة ومقره كولونيا التمويل من مصادر مختلفة، ويحظى بدعمٍ سياسي واسع النطاق، بالإضافة إلى الدور الذي تلعبه جماعة الإخوان المسلمين فيه بسبب أنشطته الاجتماعية في رعاية النساء المسلمات والمهاجرين. في الآونة الأخيرة تُعيَّن النساء في عددٍ من الهيئات التي تسيطر عليها جماعة الإخوان في مناصب قيادية، وتذهب آراء إلى اعتبار أن الجماعة تعين النساء في هذه المناصب لتلبي وتتناغم مع التوقعات المتصوَّرة لصانعي القرار السياسي الأوروبيين في ما يتعلق بتمكين المرأة.

التقييم

يظل تنامي تنظيم الإخوان المسلمين على الأراضي الألمانية تحديا أمام الأجهزة الأمنية والاستخباراتية، بسبب اتخاذ التنظيم على واجهات وحلايا نائمة لعملها السري، كالمؤسسات التعليمية والمنظمات وتجنيد واستقطاب اللاجئين وشباب الجاليات المسلمة. هذا يعقد من مهام أجهزة الاستخبارات بالحصول على دلائل وبراهين على تورط التنظيم وعلاقته المشبوهة بالتنظيمات الإرهابية.

تخضع جمعيات ومنظمات تنظيم الإخوان المسلمين في ألمانيا  إلى رقابة مشددة من قبل “الاستخبارات الداخلية  الألمانية” رغم امتلاكها العشرات من  المساجد والجمعيات الثقافية والإغاثية. نجد أن تنظيم اإخوان في ألمانيا يستخدم أسلوب” المراوغة” لتخفيف الضغوط عليه عبر تنصل مؤسساته وعناصره بشكل كامل من الانتماء لهذا التنظيم، وتعلن على الملأ إنها ليست جزءا منه.

هناك احتمالية كبيرة خلال الفترة المقبلة أن يتعرض شبكات تمويل الإخوان وقياداتها وقنواتها الفضائية للحظر الكامل في المانيا كون أن الاستخبارات الألمانية قد رصدت السلطات استغلال  تنظيم الإخوان المسلمين لاستغلال الدعم الألماني للتصدي لمواجهة فيروس كورونا في تمويل الإرهاب.

قدمت أحزاب سياسية ألمانية عدة مشاريع لقوانين تستهدف تنظيم الإخوان المسلمين بعدما كشفت التقاريرالاستخباراتية توسيع نفوذها داخل المجتمع الألماني، فضلا عن الضغوط الإعلامية التي تطالب بحظرها. يتسم الموقف الألماني تجاه الإخوان المسلمين بالتردد والمهادنة فيجب أن تتخذ خطوات سريعة وحاسمة بتصنيف التنظيم كجماعة إرهابية وحظر انشطتها على الإراضي الألمانية.

الهوامش

Muslim Brotherhood in Germany: Everything began with a mosque in Munich…

https://bit.ly/3kciaPt

نساء الإخوان المسلمين: أخوات في الظل

https://bit.ly/2Z1PLU9

الاستخبارات الألمانية: نفوذ «الإخوان المسلمين» يتزايد

https://bit.ly/3ChOSVL

“خلايا الإخوان” السرية.. تقرير يكشف الخطر الذي يهدد ألمانيا

https://bit.ly/3kcKYqT

«الإخوان» في ألمانيا… توسعات مقلقة

https://bit.ly/3zjcveC

مركز الناطور للدراسات والابحاث Facebook

* المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.