يوني بن مناحيم يكتب - إن تأجيل الانتخابات سيضعف السلطة الفلسطينية ويقوي حماس - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

يوني بن مناحيم يكتب – إن تأجيل الانتخابات سيضعف السلطة الفلسطينية ويقوي حماس

0 127

بقلم يوني بن مناحيم – 28/4/2021

سيدخل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس القيادة الفلسطينية غدا ومن المنتظر أن يلقي كلمة يعلن فيها قرار تأجيل الانتخابات الفلسطينية خوفا في مؤسسة الدفاع من تصعيد أمني وتقوية حماس.

يدخل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى القيادة الفلسطينية غدا لبحث مصير الانتخابات الفلسطينية في ظل معارضة إسرائيل للانتخابات الحالية خوفا من فوز حماس في الانتخابات البرلمانية ، الأمر الذي سيعزز قوتها في الضفة الغربية ويعرض السلطة الفلسطينية للخطر.

وبحسب مصادر رفيعة في فتح ، من المتوقع أن يعلن رئيس السلطة الفلسطينية في خطاب يلقيه غدا أنه سيؤجل الانتخابات ويتهم إسرائيل برفض السماح لسكان القدس الشرقية بالمشاركة في الانتخابات.

أرسل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حليفه حسين الشيخ إلى الدوحة في قطر للاجتماع مع قيادة حماس قبل الإعلان المتوقع ، بحسب مصادر في فتح ، سيطلب حسين الشيخ من قيادة حماس تخفيف ردها على إسرائيل بعد تأجيل الانتخابات وعدم إطلاق الصواريخ عليها من قطاع غزة ، وزعمت مصادر أخرى في فتح أن حسين الشيخ سيقترح على قيادة حماس تشكيل حكومة وحدة من التكنوقراط مع السلطة الفلسطينية ، والتي ستكون حكومة انتقالية للإبقاء ” الوحدة “حتى الانتخابات وتجنب الاتهامات المتبادلة.

يريد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس التوصل إلى إجماع وطني لجميع الفصائل التي ستدعم قراره بتأجيل الانتخابات ، وحماس تعارض بشدة مثل هذا القرار ، وهي واثقة من فوزها إذا أجريت الانتخابات وترفض السماح بفشل الانتصار من يديه، كما تعارض فتح تأجيل الانتخابات ، ويعارض محمد دحلان ومروان البرغوثي وناصر القدوة الذين توقعوا تعزيز موقفهم نتيجة الانتخابات بشدة احتمال تأجيل الانتخابات ، ومن المرجح أن يتهم خصوم محمود عباس له من تأجيل الانتخابات

العواقب الفورية لتأجيل الانتخابات

الخطوة المتوقعة لتأجيل الانتخابات لها بعض التداعيات الفورية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

أ. ستعزز هذه الخطوة سياسة الفصل التي تتبعها إسرائيل ، أي الفصل الجغرافي والسياسي بين الضفة الغربية وقطاع غزة ، وسيضعف موقف السلطة الفلسطينية وسيتم تصويرها في الشارع الفلسطيني على أنها ستعزز قوة إسرائيل وحماس كقائد للنضال الفلسطيني .

ب . حركة فتح تخرج من هذه العملية الانتخابية الفاشلة ضعيفة ومنقسمة ، وحركة حماس تخرج منها قوية وموحدة.

ج. زيادة الانقسام والصراعات الداخلية داخل حركة فتح ، سيستمر مروان البرغوثي ومحمد دحلان في تحدي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وتقديمه على أنه “جبان هرب من المعركة”.

د. تتزايد الانتقادات الموجهة للأمين العام لفتح جبريل الرجوب ، ويتهمه محور ماجد فرج وحسين الشيخ بجر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى مغامرة الانتخابات مع حماس بدافع المصلحة الذاتية لرفع مكانته بين ورثة حماس. كما هاجم القيادي البارز في حماس صالح العاروري لجره مع جبريل الرجوب خلال الانتخابات على أمل انتخابه رئيساً للمكتب السياسي للحركة.

ه. استمرار التآكل في مكانة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والمؤسسات الفلسطينية (حكومة ، برلمانية) في ظل غياب عملية انتخابية منذ 2005 ، ستفقد مكانتها الشرعية في أوساط المجتمع الفلسطيني.

و- قد يدخل الشارع الفلسطيني في حالة من الإحباط واليأس ، وتأجيل الانتخابات سيُفسَّر على أنه استسلام للضغط الإسرائيلي ، وقد يؤدي ذلك إلى موجة من الاحتجاجات والاضطرابات في القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة، إطلاق نار من الحدود والصواريخ على إسرائيل في قطاع غزة ، هناك حديث بالفعل عن استئناف ظاهرة إطلاق البالونات الحارقة على التجمعات السكانية في قطاع غزة واستئناف التظاهرات والنشاط الليلي على السياج الحدودي.

هذا هو الثمن الذي قد يدفعه الفلسطينيون لفشل محمود عباس في إجراء الانتخابات ، حيث لم يقم رئيس السلطة الفلسطينية بتقييم التطورات الداخلية على الساحة الفلسطينية بشكل صحيح ، ورفض الاستماع لنصائح إسرائيل ومصر والأردن، ثمن أخطائه سيدفعه الفلسطينيون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.