أقلام وأراء

يوسف الديني: أمن العراق والخليج: بين مقاربة بايدن وأوباما للاتفاق النووي!

يوسف الديني 30 أغسطس 2022 مـ

في أول تصريح له في زيارته للمنطقة تحدث الرئيس جو بايدن لـ«الواشنطن بوست» بأن الشرق الأوسط أصبح أكثر استقراراً وأماناً، شارحاً ذلك بالمقارنات مع الفترة ذاتها إبان فترة الرئيس ترمب كما هو الحال دائماً في المقارنات الانتخابية، واللافت حينها أن المثال الذي ضربه بايدن للتأكيد على هذا التصريح الأقرب للدعاية الانتخابية منه إلى الواقع، هو العراق، مستدلاً بعدد الهجمات الصاروخية ضد المصالح الأميركية واستهداف الجنود والدبلوماسيين الأميركيين.

هذا المقياس نقطة كاشفة في فهم إشكالية كبرى في المقاربة السياسية لملفات المنطقة يمكن وصفها بـ«سياسات الاختزال»، ومنها هنا اختزال مسألة الاستقرار ليس بالحالة السياسية أو إدارة الحكم في بلد مثل العراق يعاني من تغليب «منطق الدولة» في ظل الأدوار الكارثية التي تلعبها الميليشيات المدعومة من طهران في الداخل والتي اقتضت من مقتدى الصدر أن يصرح بعروبة البلاد وسيادته… العملية السياسية مهددة في العراق بما لا سابق له، واحتمالية انفجار الأوضاع والعودة إلى مربع العنف مرشح أكثر من أي وقت مضى، ولعلنا نتذكر مشهد بدايات تشكّل جيش المهدي 2003 ثم تحول في مقاربات الصدر نفسه السياسية وهو الذي يطرح نفسه اليوم مكافحاً للفساد وداعياً إلى استعادة السيادة العراقية من طهران والولايات المتحدة على حد سواء.

«الحشد الشعبي» والقوات التابعة لنظام طهران هو لبّ الأزمة، سواء استهدفت الولايات المتحدة أو تم تكليفها بالتهدئة بسبب الاتفاق النووي الوشيك؛ فهي في النهاية ككل الأذرع الإيرانية خارج حدود إيران تعمل لصالح أجندة السياسة الخارجية وتلبس قناع المكون السياسي ولصالح «الحرس الثوري» في حالات التأزيم. كلنا يتذكر أن «عصائب الحق» وكتائب «حزب الله العراقي» هي من استهدفت الأكراد بالطائرات المسيّرة، بل قامت بمحاولة اغتيال رئيس الوزراء الكاظمي، ثم يتم اختزال الحالة العراقية اليوم وهي تمر بلحظة «انسداد تاريخي» في مسألة عدم استهداف المصالح والجنود الأميركيين!

الانسداد السياسي يعني بالضرورة تعاظم نفوذ إيران في العراق من دون قدرة الولايات المتحدة على إحداث فارق أو تغيير الحالة السياسية المتردية بحسب ديفيد شينكر، الخبير في الملف الإيراني والمنطقة بمعهد واشنطن للسياسات، هناك سياسات لامبالاة من قِبل إدارة بايدن ستمنح إيران مجدداً اليد العليا في العراق، ولا أدل بحسب ورقته الأخيرة سوى غياب انخراط إدارة أميركية رفيعة المستوى في محاولات العراق لتشكيل حكومة بعد الانتخابات، وهو ليس مجرد إغفال غير مقصود، بل قرار اتخذ عن سابق تصور وتصميم، وبحسب ما نقله عن أحد كبار المسؤولين في إدارة بايدن كانت خطة الإدارة الأميركية تقضي بـ«ترك العراقيين ليحلّوا مشاكلهم بأنفسهم»!

حالة التخلي والاختزال في ملف حساس جداً كالعراق تباهت الإدارات الأميركية المتعاقبة في التعامل معه كمنجز ديمقراطي في المنطقة يجعل صفارات الإنذار والحذر من المقاربة الهشة للمنطقة، فأمن العراق والخليج والمنطقة مرتبط تماماً بمستوى وعمق حالة التخلي والاختزال، إضافة إلى عدم طرح مسألة السلوك الإيراني بشكل واضح يعالج المخاوف الحقيقة والجادة لحلفاء الولايات المتحدة… التوصل إلى اتفاق نووي سيضغط على الحالة العراقية، فالعراقيون الذين رفضوا هيمنة الملالي على بلادهم يتم التخلي عنهم حيث باتوا لا يشكلون أولوية الإدارة الحالية.

بالنسبة لدول الاعتدال في المنطقة، وعلى رأسها السعودية، فهي كما كانت لا ترى في الاتفاق النووي أنه هدية أوباما الثمينة من قبل، فهي اليوم أكثر صرامة في نقد حالة الاختزال الأميركية، بسبب إدراكها بأن عمق الأزمة هو في السلوك الإيراني.

الاتفاق النووي، إن تم، فهو يأتي في سياق رؤية سياسية نفعية تطمح إلى تحقيق مصالحها في المنطقة، مع ضمانة غير واضحة وهي منع إيران من امتلاك السلاح النووي طيلة فترة الاتفاق المقدرة بـ15 سنة وبرقابة دولية، وبالتالي تنتفع إيران من إعادة فتح أسواقها أمام الشركات العملاقة وما تمثله من إنعاش للاقتصاد الإيراني.

المقاربة الأميركية التي دشنها أوباما ويحذوها بايدن اليوم، هي أن الانتعاش الإيراني سيكفل الضغط على المحافظين والمتشددين، صقور الملالي، وتتم إعادة تكراره اليوم في الخطاب الاستراتيجي المصاحب للمفاوضات في محاولة لتضخيم تأثيرات انتعاش الأسواق الإيرانية على خنق تيار الصقور، إلا أن المسكوت عنه هو أن الاتفاق النووي من جهة أخرى اعتراف بحجم إيران وتأثيرها في المنطقة، ورغبة أميركية حفزها تولي أوباما في التخفف من ضغط ملفات المنطقة، وتقليص حجم التدخل العسكري الأميركي إلى أقصى حدوده.

لم ولن يكون الاتفاق النووي شيئاً ذا بال، لو تم امتلاكه من دولة غير ثورية، بمعنى تلك الدول التي ليس لها طموح توسعي بقدر الحفاظ على مصالحها، وعدم التدخل في شؤون الآخرين، ومن هنا يمكن تفسير الفزع من الاتفاق النووي، فهو لا يرى في إيران غير وجهها الثوري المصدّر للثورة والأزمات وتقويض الدول وإحياء المعارضات بأنواعها، بل والتحالف مع مكونات متجذرة كالإسلام السياسي بشقيه السني والشيعي… ليس الأمر كما يبدو مجرد اتفاق مبدئي وبعده يتناول القهوة من ستاربكس والبيغ ماك من ماكدونالدز وتعم البهجة الإقليم!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى