يديعوت 21/3/2012 كاترين آشتون: "لم أُشبه بين تولوز وغزة"../ - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

يديعوت 21/3/2012 كاترين آشتون: “لم أُشبه بين تولوز وغزة”../

0 336

من رونين بيرغمان

“ما نقل على لساني مؤخرا لم أقله ابدا، وهذا يسبب لي أسى شديدا”، قالت أمس وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي لـ “يديعوت احرونوت” في حديث هاتفي من مكتبها في بروكسل. “اذا كانت الاقوال التي نقلت عني أساءت لاحد، فاني أود أن أعرب عن أسفي على ذلك. مهم جدا لي أن يعرف الجمهور في اسرائيل الحقيقة وأن يسمع مني التزامي العميق بالمسيرة السلمية في الشرق الاوسط”.

وكان نقل على لسان كاترين أشتون في أثناء لقاء مع شبيبة فلسطينيين زاروا المأمورية الاوروبية في بروكسل، “عندما افكر بما حصل اليوم في تولوز، عندما أتذكر ما حصل في النرويج قبل سنة، نعندما نعرف ما يحصل في سوريا، عندما نعرف ما يحصل في غزة وأرجاء أخرى من العالم، نفكر بالشبيبة والاطفال الذين فقدوا حياتهم”، قالت. ما نقل على لسان أشتون فُسر في اسرائيل وكأن وزيرة خارجية الاتحاد تشبه بين قتل اطفال امس في تولوز، قبل الاطفال في غزة على ايدي اسرائيل والمذبحة التي يرتكبها الاسد ضد أبناء شعبه.

ومع أن الاتحاد الاوروبي أصدر بيانا رسميا ادعى فيه أن اقوالها اخرجت عن سياقها – هاجمت أمس كل القيادة الاسرائيلية أشتون وطالبتها بالاعتذار. “ما أثار حفيظتي على نحو خاص كان التشبيه بين عملية الذبح المركزة وبين الاعمال الدفاعية الجراحية للجيش الاسرائيلي”، قال رئيس الوزراء نتنياهو. اما وزير الخارجية افيغدور ليبرمان فقال ان “الاطفال الذين يتعين على أشتون ان تعطي الرأي فيهم هم أطفال الجنوب، الذين يعيشون في خوف دائم من الهجمات الصاروخية من غزة”.

وقد أثارت ردود الفعل من اسرائيل جلبة غير صغيرة في مقر اشتون في بروكسل. وقالت أمس اشتون بصوت منفعل: “اني اشجب بأعمق شكل ودون تحفظ القتل الرهيب في تولوز. لم أجري أي تشبيه بين هذه المأساة وبين أي احداث كانت في الشرق الاوسط. مثل هذا التشبيه محظور أن يتم”.

وطلبت أشتون استعادة ذكرى الحدث فقالت: “كان هذا لقاء مع عاملين في وكالة الامم المتحدة لغوث اللاجئين الاونروا. قلت انه لا ريب ان الشباب في هذه الاماكن يشهد أمورا صعبة. في نهاية اقوالي وبعد اقوال وزير الخارجية البلجيكي، تناولت موت الاطفال من بلاده والمأساة في فرنسا. لم أربط ولم اشبه ابدا بين الامور”. وسعت أشتون الى التشديد على أنها وظفت زمنا طويلا في دفع المسيرة السلمية في الشرق الاوسط الى الامام. “رئيس الوزراء ووزير الخارجية يتذكران زياراتي في سديروت وما قلته من أمور، نددت فيها بكل شدة بالنار على المدنيين”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.