يديعوت 1/8/2012 اتفاق اقتصادي بين اسرائيل والفلسطينيين../ - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

يديعوت 1/8/2012 اتفاق اقتصادي بين اسرائيل والفلسطينيين../

0 110

من غاد ليئور

اتفاق أول منذ فترة طويلة بين حكومة اسرائيل والحكومة الفلسطينية يوقع أمس.الاتفاق الذي وقع عليه وزير المالية يوفال شتاينتس ورئيس وزراء السلطة الفلسطينية، د. سلام فياض، يقرر ترتيبات جديدة لمكافحة المال الاسود، احباط التهريب بين السلطة واسرائيل وكذا شكل احتساب الضرائب بينهما. تطبيق الاتفاق يبدأ في الاول من كانون الثاني 2013.

عشرات بنود الاتفاق تبلورت في اثناء مباحثات سرية جرت في الاسابيع الاخيرة بين مندوبي السلطة الفلسطينية وبين مسؤولي وزارة المالية. وهدف الترتيبات هو تعميق التجارة بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية ومساعدة الطرفين في مكافحة التهريب، المال الاسود والاخفاءات الكبيرة للضرائب. وستحسن الترتيبات البنى التحتية في منظومات الضريبة في السلطة، وهكذا يزداد حجم مداخيلها ويساعد الامر على متانتها الاقتصادية.

وحسب الترتيبات التي تبلورت، فان الحسابات بين الطرفين بالنسبة لضريبة القيمة المضافة، ضريبة الشراء والجمارك ستقوم على أساس النقل العملي للبضائع، وليس على أساس التقارير فقط مثلما كان متبعا حتى الان. ولهذا الغرض ستزيد سلطات الضريبة في الطرفين من الان فصاعدا تبادل المعلومات بينهما حول نقل بضائع واجراء التوافق في المعطيات. كما أنه من اجل نجاعة عبور البضائع وتحسين المتابعة لها ستستخدم تكنولوجيات متطورة وستقام منشآت تخزين خاصة في السلطة الفلسطينية. اضافة الى ذلك، سيقام انبوب خاص يسمح بنقل آمن للوقود من اسرائيل الى السلطة.

مع التوقيع على الاتفاق قال الوزير شتاينتس ان “هذه الخطوة هامة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية. التعاون سيساعد الطرفين في مكافحة الاخفاءات الضريبية، سيزيد مداخيل السلطة الفلسطينية من جباية الضرائب ويساعد في تقليص حجم تهريب البضائع. وتشكل الخطوة مدماكا هاما في الحرب التي أعلنت لتوها على المال الاسود وعلى الاخفاءات الضريبية. وأنا سعيد في أن المباحثات السرية بيننا انتهت بنجاح، واحيي رئيس وزراء السلطة فياض على التعاون الناجع والمثمر من جانبه”.

“أنا مقتنع بان الترتيبات التي توصلنا اليها ستساعد في تعزيز الاساس الاقتصادي للسلطة الفلسطينية، وهكذا تدفع الى الامام تطوير بنية الضرائب في السلطة الفلسطينية وتؤدي الى زيادة جباية الضريبة”، قال رئيس وزراء السلطة فياض. “الترتيبات سترفع مستوى العلاقات الاقتصادية بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية. أشكر رئيس وزراء اسرائيل نتنياهو ووزير المالية شتاينتس على جهودهما في بلورة الترتيبات”.

ورحب رئيس الوزراء نتنياهو أمس بالوصول الى الترتيبات وأعرب عن أمله في أن يساعد الامر في المضي قدما في تطوير العلاقات بين الطرفين على مستويات اخرى ايضا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.