يديعوت 16/9/2012 اوباما: "لن أضع خطا احمر لايران".. نتنياهو: "هذا يزيد احتمال الحرب"../ - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

يديعوت 16/9/2012 اوباما: “لن أضع خطا احمر لايران”.. نتنياهو: “هذا يزيد احتمال الحرب”../

0 131

من ايتمار آيخنر

          مع أن مسؤولين كبار في القدس إدعوا بأن مكالمة اوباما – نتنياهو يوم الاربعاء الماضي كانت طيبة وأن الرجلين اتفقا على مواصلة البحث في “الخطوط الحمراء” – كشفت الـ “نيويورك تايمز” في نهاية الاسبوع عن أن اوباما رد ردا باتا طلب نتنياهو تحديد خط أحمر لايران.

          وقال مسؤول كبير في الادارة ان اوباما رفض اقتراح نتنياهو تحديد حجم معين من اليورانيوم المخصب، في الطريق الى القنبلة النووية، كخط أحمر يشكل سببا لهجوم أمريكي اذا ما تم اجتيازه. وحسب المسؤول، يرغب اوباما في أن يحافظ على مجال مناورة في اتخاذ القرارات. “لدينا خطوط حمراء وهي السلاح النووي. نحن ملتزمون بهذا الخط الاحمر”، قال مسؤول امريكي كبير استمرارا للمكالمة الهاتفية بين الزعيمين.

          واشار الرئيس اوباما يوم الجمعة في حديث مؤتمر هاتفي مع 1.200 حاخام امريكي بمناسبة رأس السنة، بان لا فرق بين الولايات المتحدة واسرائيل في الموضوع الايراني – ولكن من جهة اخرى لن يضع علنا خطا أحمر اجتيازه يؤدي الى هجوم عسكري ضد ايران. “يحتمل أن يأتي وقت العمل العسكري الامريكي لمنع ايران من الوصول الى سلاح نووي ولكن لا يزال هناك وقت آخر للدبلوماسية”، قال اوباما، “نتنياهو هو الاخر لم يحدد علنا شروطا دقيقة لايران. لا يرغب اي زعيم في أن يعمل بيدين مكبلتين”.

          اما رد نتنياهو فلم يتأخر في المجيء: في مقابلات منحها لشبكتي “سي.ان.ان” و “اي. بي. سي”، قال رئيس الوزراء أمس ان “عدم وضع خط أحمر يزيد احتمال الحرب، لان ايران تشعر بان بوسعها أن تتقدم دون عراقيل”. وضع خط أحمر، اضاف نتنياهو، يقلل إحتمال أن تكون مواجهة عسكرية ولا يزيدها. “إذا ما وضع لايران خط أحمر واضح يدفعها لان تفهم بانه توجد مراحل في عملية إعداد القنبلة النووية لا يمكنها أن تجتازها، فان الامر سيقلل الحاجة الى عملية عسكرية”.

          وانتقد وزير الدفاع الأمريكي ليئون بانيتا انتقادا مبطنا الضغط الذي يمارسه نتنياهو على اوباما. فقد قال بانيتا في مقابلة مع مجلة “فورين بوليسي” نشرت أمس ان “لا يوجد لرؤساء الولايات المتحدة ورؤساء وزراء اسرائيل ورؤساء أي دولة أخرى خطوط حمراء تحدد قراراتهم. ما لديهم هي حقائق تعرض عليهم حول ما تفعله الدولة – وعندها ينظرون أي عمل ينبغي اتخاذه. هذا هو العالم الحقيقي. الخطوط الحمراء هي نوع من الادعاءات السياسية التي تستخدم في محاولة لدفع الناس الى الزاوية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.