ترجمات عبرية

يديعوت – تعهد رئيس الموساد: لن يكون لايران سلاح نووي ابدا..!

يديعوت – بقلم  يوسي يهوشع  – 3/12/2021

* في الصورة : ديفيد برنيع رئيس الموساد

تواصل اسرائيل الضغط على الامريكيين في موضوع المفاوضات مع الايرانيين وبالتوازي ايضا الاستعداد لامكانية ان تبقى وحدها في المعركة، ولكن في خلفية محادثات النووي تحتدم المواجهة بين اسرائيل والولايات المتحدة – والتي انكشفت في الاسبوع الماضي في “يديعوت احرونوت” – والتي وجدت تعبيرها في مكالمة هاتفية حازمة أمس بين رئيس الوزراء نفتالي بينيت ووزير الخارجية الامريكي انطوني بلينكن وفي القول الواضح لرئيس الموساد دادي برنيع في انه لن يكون لايران سلاح نووي. 

وعلمت “يديعوت احرونوت” ان ديفيد برنيع سيسافر الى واشنطن الاسبوع القادم لسلسلة لقاءات تنسيق في الموضوع، ولكنه علم ان الامريكيين نقلوا الى جهات امنية رفيعة المستوى في اسرائيل رسائل تفيد بانهم يعارضون المفاجآت في الاعمال السرية للموساد وشعبة الاستخبارات الاسرائيلية في الوقت الذي يتفاوضون فيه مع الايرانيين في الموضوع النووي، وذلك كي لا يخربوا على فرص النجاح. 

وكان رئيس الموساد، برنيع، صرح امس بشكل علني وشاذ في الموضوع عندما قال في احتفال في مقر الرئيس: “اتفاق سيء، آمل الا يتوصلوا اليه، هو أمر لا يطاق. ايران تسعى الى الهيمنة الاقليمية، تمارس الارهاب الذي نوقفه كل يوم في كل ارجاء العالم، وتهدد بشكل متواصل استقرار الشرق الاوسط. وعليه، فان عيوننا مفتوحة، نحن متحفزون، وسنعمل معا مع زملائنا في جهاز الامن كل ما يلزم كي نبعد التهديد عن دولة اسرائيل ونحبطهم بكل طريقة. لن يكون لايران سلاح نووي، لا في السنوات القريبة القادمة ولا أبدا. هذا تعهدي، هذا تعهد الموساد”.

لم يتطرق برنيع في حديثه لامكانية أن يكون الايرانيون يكسبون الوقت، وسيختارون الا يصلوا الى توافقات، وفي هذه الاثناء سيسرعون البرنامج النووي وسيصلون الى القنبلة في ظل استمرار المفاوضات. 

هذا وتناول وزير الدفاع بني غانتس امس ما كشفت عنه “يديعوت احرونوت” النقاب بالنسبة لخطة التسلح الاضافية التي اقرت بمبلغ 5 مليار شيكل وتتضمن صواريخ اعتراض القبة الحديدية وقذائف ذكية، وفي استديو “واي نت” قال انه يجب اعداد بديل لحالة فشل المفاوضات. واوضح غانتس قائلا: “علينا أن نعد أنفسنا لكل امكانية للدفاع عن دولة اسرائيل. نحن نطور قدرات وعلينا ان نواصل الاحتفاظ بها. سألتقي وزير الدفاع الامريكي ومسؤولين آخرين. مركز اهتمام رحلتي بالطبع سيكون المسألة الايرانية. انا اسافر من اجل دعم المساعي الدولية، وانا استعد كي اتيح القدرة الاسرائيلية”. 

قبل ان يلتقي غانتس مع نظيره في الولايات المتحدة، شدد رئيس الوزراء نفتالي بينيت النبرة وبينما المحادثات في فيينا مستمرة دعا امس وزير الخارجية الامريكي بان يوقف المفاوضات فورا: “ايران تنفذ “ابتزازا نوويا”، يجب الرد بخطوات قاسية من جانب القوى العظمى”، قال بينيت متناولا بيان الوكالة الدولية للطاقة الذرية والذي جاء فيه ان ايران بدأت تخصب بمستوى 20 في المئة في اجهزة الطرد المركزي المتطورة في المنشأة التحت ارضية في فوردو.

يقول بينيت لمحادثيه الامريكيين ان الايرانيين يخوضون المفاوضات قبل كل شيء لرفع العقوبات وفقط بعد ذلك لبدء البحث في الموضوع النووي، بينما في الوقت اياه يجرون تجربة على اجهزة الطرد المركزي المتطورة في فوردو. وعليه يقول – بينيت  للولايات المتحدة – عليكم ان تقوموا عن الطاولة إذ محظور الانثناء امام الاستفزازات الايرانية وهذا هو الوقت للضغط، وعدم اعطاء جوائز للدولة المارقة.

يختلف بينيت وغانتس بينهما بالنسبة للسياسة السليمة التي ينبغي اختيارها في محادثات اسرائيل مع الولايات المتحدة. حتى قبل شهر حافظا على خط موحد وامتنعا عن ممارسة ضغط علني على الامريكيين، ولكن في الاسبوعين الاخيرين يتخذ بينيت خطا صقريا اكثر يدعو فيه الادارة الامريكية لان توقف محادثات المفاوضات مع ايران. 

بالتوازي مع خطة تسلح الجيش الاسرائيلي امكانية هجوم في ايران ولاحقا لامكانية مواجهة متعددة الجبهات، يوثق قادة الجيش التعاون مع نظرائهم في الولايات المتحدة. رئيس قسم العمليات اللواء عوديد بسيوك، ورئيس قسم الاستراتيجية وايران اللواء طل كالمان زارا هذا الاسبوع القاعدة الاساس لقيادة المنطقة الوسطى في تمبا، فلوريدا. وهذه هي القيادة الامريكية المسؤولة عن منطقة دول الشرق الاوسط والخليج الفارسي. 

في اطار اللقاء بحث القادة التعاون العملياتي الاقليمي، تحدثا عن التحديات المشتركة للجيشين وتعمقوا في الاستعدادات العملياتية وفي الحوار الاستراتيجي. وفي سياق الاسبوع سيجري اللواءان بسيوك وكالمان لقاءات عمل اخرى مع محافل امنية رفيعة المستوى كجزء من التعاون العملياتي بين الجيشين.

مركز الناطور للدراسات والابحاث Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى