يديعوت – بقلم غاد ليئور - الوباءالاقتصادي ، 80 الف مصلحة مغلقة حتى نهاية 2020 - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

يديعوت – بقلم غاد ليئور – الوباءالاقتصادي ، 80 الف مصلحة مغلقة حتى نهاية 2020

0 59

يديعوتبقلم  غاد ليئور – 3/11/2020

انعدام اليقين والاغلاقات المتكررة هي السبب الرئيس في الارتفاعالهائل في عدد المصالح التجارية التي تغلق بسبب الازمة “.

الاغلاقان اللذان فرضتهما الحكومة كي تخفض عدد المصابين وانكانا اوقفا التفجرولكنهما جبيا ثمنا اقتصاديا باهظا. ويتبين الان كم هوهذا: معطيات جديدة تنشر تعرض صورة قاتمة على نحو خاص لا تذكر حتىمن عهود الحروب، الانتفاضات والركود التي ألمت بالدولة على مدى التاريخ. ووفقا للتقديرات اغلقت هذه السنة في اسرائيل حتى الان نحو 65 الفمصلحة، وحتى نهاية السنة سيصل هذا العدد الى 80 حتى 87.5 الفمحل ومصلحة تجارية. ويدور الحديث عن رقم قياسي تاريخي. ولغرضالمقارنة، في كل واحد من العقود الاخيرة اغلق بين 37 الف و 45 الفمصلحة.

وينعكس الوضع الخطير في كل شارع في البلاد. ففي الشارع المبلطفي بن يهودا في القدس مثلا يعرض 15 محل للايجار. وقال امين عامالاتحاد القطري للتجارية، عزرا عطية، الذي يدير ملفات الضريبة لمئاتاصحاب المحلات في مركز القدس بحزن: “لا أتذكر في العقود الاخيرة وضعامقلقا بهذا القدر، محزنا بهذا القدر، عديم اليقين بهذا القدر بشأن ماينتظرنا. وحتى عندما تفجرت الباصات والمطاعم في المدينة ولم تكن سياحةلم يكن الوضع على هذه الخطورة وكادت لا تغلق المصالح“.

ومن معطيات شركة دان آند بردستريت يتبين كم هو الوضع بشع. فبتقدير الشركة، حسب وتيرة اغلاق المصالح حتى اليوم فستغلق في كل العام2020 نحو 75 – 80 الف مصلحة، المعطى الذي يشكل ارتفاعا كاسحابمعدل 70 في المئة في كمية اغلاق المصالح مقارنة بالسنة الماضية. واحتمالاغلاق مصلحة قائمة قفز هذه السنة الى 13 في المئة مقابل 7.5 في المئةفي العام 2019. وبشكل غير مفاجيء، فان الفرغ الاكثر تضررا بالازمة هوفرع المطاعم. وحسب شاي بيرمان، مدير عام اتحاد المطاعم، اغلق 2.000 مطعم في الاغلاق الاولوحتى نهاية السنة سيرتفع هذا العدد الى 3.500. وقال بيرمان لـيديعوت احرونوتانه تعمل بالارساليات اليوم فقط 4  الاف مناصل 12 الف مطعم متبقي، وبالاجمال سينخفض عدد المطاعم من نحو 14 الفعشية الازمة الى  اقل من 11 الف حتى نهاية السنة. وقال بيرمان: “دخلنا الىالازمة معه 200 الف عامل، وبقي الان بتقديرنا 50 الف  فقط. اما الاخرون فإمااقيلوا او اخرجوا في اجازة غير مدفوعة الاجر.

وحسب شركة  دان آند بردستريت ستغلق 1.800 مصلحة في مجال البناءوالترميم، 1.150 مصلحة في مجال التسفير والمواصلات ونحو 950 محلموضة وملابس. ويدعي د. روبي نتنزون من مركز ماكرو، المعهد الاسرائيليللبحوث الاقتصادية والاجتماعية بانه بدون دعم حكومي حقيقي فان87.400 مصلحة ستغلق في اعقاب الازمة. وقالت افرات سيغف نائبة مديرعام كبيرة في دان آند بردستريت انهذا وضع شاذ جدا من حيث اغلاقالمصالح. اغلاقان ومئات الاف الناس المحشورين في بيوتهم هم بشرى سيئةللاعمال التجارية. والسبب الاساس لاغلاق عشرات الاف المصالح، الامرالذي لم يسبق له مثيل، هو انعدام اليقين. فصاحب المصلحة لا يمكنه أنيقدر اذا كان يمكن للمصلحة ان تبقى واذا كان سيكون اغلاق ثالث وهلسيحتدم الوضع، وببساطة يغلق المصلحة“. وعلى حد قولها ففي النصفالاول من 2020، اغلق في اسرائيل 38 الف مصلحة وهو عدد لم يسبق لهمثيل. 

في العام 2020، في ظل الازمة سجلت تحولات كبيرة في جداول الخطر فيقسم من الفروع الاقتصادية. والتغيير الاكثر جوهرية كان في فرع وكالاتالسياحة، بسبب  الجمود العالمي في الفرع. فروع اخرى توجد في خطر عالهي  فروع الفندقة والمطاعم، وكذا فروع البناء، المواصلات والموضة.

والى ذلك، تجاوز عدد غير العاملين مرة اخرى مستوى المليون. وحسب مكتبالاحصاء المركزي ففي النصف الاول من شهر تشرين الاول  تغيب مؤقتا عناماكن عملهم 1.079.500 عامل، وهو رقم قياسي منذ شهر حزيران.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.