Take a fresh look at your lifestyle.

يديعوت– بقلم  شمعون شيفر- طريق جديد ..!

0 160

يديعوت– بقلم  شمعون شيفر- 5/9/2021

” يبدو أننا تلقينا المقابل لرسوم الانتخاب الاخير إذ بتنا نعيش في اجواء تسودها كراهية اقل وشقاق اقل “.

  1. لحظتان في النقاش الذي سبق اقرار ميزانية الدولة تدلان على التغيير الدراماتيكي الذي حصل هنا في السنة التي توشك على الانتهاء. 

“نهاية عهد التردي”، قال وزير المالية ليبرمان عندما عرض الميزانية التي بموجبها يفترض أن تدار حياتنا هنا في السنتين القريبتين. بالفعل، يبدو هذا مترديا: دولة توجه مواطنوها أربع مرات الى الانتخابات، وهي تعيش من اليد الى الفم، دون خطة مرتبة للنفقات والمداخيل. 

اللحظة الاخرى وقعت في أطراف قاعة الكنيست: في حجرة منعزلة، فرضت عليه بعد أن عاد من اجازة استمتاع في هاواي، قال رئيس المعارضة نتنياهو ان الميزانية تمس بالطبقات الفقيرة وتمنح المليارات لمنصور عباس ومحمود عباس. متوقع جدا ومتهكم جدا.

بالحذر اللازم، مسموح الافتراض بان الاشهر الاولى لولاية الحكومة الجديدة تشير الى امكانية أن نتلقى مقابلا على رسوم انتخابنا: في الخطاب الجماهيري يمكن أن نشخص كراهية اقل، وشقاق اقل. 

  1. الاصلاح الذي اقترحه وزير المالية ليبرمان في مجال الزراعة، بهدف السماح باستيراد الخضراوات، الفواكه والبيض، اثار الجدال الابشع الذي يتعلق بقانون التسويات. ابشالوم فيلان، النائب السابق وسكرتير عام اتحاد مزارعي اسرائيل اليوم قال ان “الاصلاح في الزراعة اجراه سوفيات غير متحضرين” – وقد شجب هذا القول، عن حق، كقول عنصري. صحيح أنه اعتذر، ولكن ما قاله اصبح جزء من الخطاب الملوث  في الشبكات الاجتماعية وفي التعقيبات – مما يبعث على الاشمئزاز الذي يرافق كل نبأ ينشر في وسائل الاعلام. وعن هذا قيل ايضا: “تنتهي سنة ومفاسدها”. 
  2. بعد بضعة ايام من دخول ايهود اولمرت الى مكتب رئيس الوزراء دعي الى مقر هيئة الاركان  كي يتابع عملية سرية في عمق دولة اجنبية. في مرحلة معينة تشوش شيء ما. وتعرض فريق المقاتلين الى خطر الانكشاف. ما العمل؟ نظر الحاضرون الى وزير الدفاع شاؤول موفاز، وترقبوا سماع موقفه. قال موفاز “اقترح ان يقرر القائد الميداني. انا اعرف القائد، هو ابني”. 

في السنوات الاخيرة سُئلت مرات عديدة من يمكن ان يحل محل نتنياهو، ودوما، دون تردد، درجت على ان اقول موفاز. هو زعيم طبيعي، متواضع، يتمتع بمزاج رائق ولا يميل الى خلط الامور. في نهاية سنة عاصفة قد يكون تغيير في الاجيال في القيادة، خسارة أنه ليس ضمن زعماء اسرائيل. 

  1. في الاسبوع الماضي، بينما كنت اتناول المرق الذي اعتدت عليه في المطعم في شارع ديزنغوف في تل ابيب توجه الي النادل ولفت انتباهي الى أن الطباخ يريد أن يشكرني على الكتابين اللذين نشرتهما في السنة الاخيرة. وهكذا تعرفت على محمد عبدالغني من قرية الجُديدة – المكر في الشمال، مما اثار انفعالي جدا.

اضافة الى ذلك ابني غيل ذكرني هذا الاسبوع بانه انتهت سنة على الاجراء الطبي الذي اجريته والذي كدت اموت منه. “الدرس الذي تعلمته مما حصل لك”، قال، “هو أن من المهم التذكر ان كل يوم في الحياة هو علاوة”. 

  1. رالف وولدو إمرسون، فيلسوف وشاعر امريكي عاش في القرن التاسع عشر كتب ديوانا رائعا تحت عنوان “الشعر”. “الشعراء خلقوا كل الكلمات”، كتب، “ولما كانت اللغة هي ارشيف التاريخ فان علينا أن نرى فيها مثابة “قبر الجنيات”.  

قصيدة ايهود مانور ترافق تاريخنا المتجدد وبها ننهي: “في السنة القادمة، نجلس على الشرفة ونحصي  عصافير متنقلة”، لا بد سترون كم خيرا سيكون في السنة القادمة. سنة طيبة.

مركز الناطور للدراسات والابحاث Facebook

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.