يديعوت – بقلم ايتمار آيخنر وآخرين - ارسالية التطعيمات الاخرى – "كل مواطن يرغب في ذلك – سيتطعم حتى نهاية اذار" - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

يديعوت – بقلم ايتمار آيخنر وآخرين – ارسالية التطعيمات الاخرى – “كل مواطن يرغب في ذلك – سيتطعم حتى نهاية اذار”

0 65

يديعوت – بقلم ايتمار آيخنر وآخرين  – 8/1/2021

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الصحة يولي ادلشتاين يعلنان أمس عن اختراق في  الاتصالات مع شركة فايزر، ستبكر ارساليات التطعيمات الى البلاد وتسمح للدولة بان تستأنف بسرعة أكبر اعطاء التطعيمات قريبا. ومنذ يوم الاحد ستهبط في اسرائيل الطائرة الاولى التي تحمل ارسالية كبيرة من التطعيمات من شركة فايزر – أكثر من مليون.

وقال نتنياهو: “هذا المساء أجدني منفعلا لان أبشركم باختراق عظيم سيخرجنا من الكورونا ويعيدنا الى الحياة. سنكون الدولة الاولى التي تخرج من الكورونا. الاتفاق الذي جلبته مع فايزر يسمح لها بان نطعم كل مواطن اسرائيلي فوق سن 16 حتى نهاية شهر اذار وربما حتى قبل ذلك. في ليل الفصح القادم، اذا لم تكن مفاجآت، سنتمكن من اعداد طاولة العيد مع الجدة والجد. النصر على مسافة لمسة ولهذا الغرض مطلوب جهد اخير من الجميع وادعوكم جميعا باحترام قواعد الاغلاق – كل القطاعات السكانية، بلا استثناء”.

واضاف نتنياهو بانه “كجزء من الاتفاق مع فايزر قررنا ان تكون تشكل اسرائيل دولة نموذج – نموذج عالمي لتطعيم سريع لدولة كاملة. وستتقاسم اسرائيل مع شركة فايزر ومع الانسانية كلها المعطيات الاحصائية التي ستساعد على تطوير استراتيجيات لالحاق الهزيمة بفيروس الكورونا. يمكننا أن نفعل هذا لان جهازنا الصحي من أكثر الاجهزة تقدما في العالم، حقا نور للاغيار.

يدور الحديث عن اختراق في الاتصالات مع فايزر التي طلبت في الاشهر الاخيرة من اسرائيل ان تتلقى معطيات طبية عن تأثيرات التطعيم على مواطني اسرائيل. وقد انبهرت فايزر جدا من قدرة صناديق المرضى في البلاد على أن تطعم بنجاعة كميات كبيرة جدا من الاشخاص، ورغبت اساسا في ان تتلقى قدرة وصول الى المعلومات التي تجمعها صناديق المرضى عن تأثيرات التطعيم على الفئات السكانية المختلفة. حتى اليوم رفضت اسرائيل تسليم فايزر المعلومات، ولكن في حديث نتنياهو الاخير مع مدير عام فايزر البرت بورلا اتفق الرجلان على أن تبكر فايزر ارساليات التطعيمات بحيث تتمكن اسرائيل من تسريع حملة التطعيمات وتكملها في غضون اقل من ثلاثة اشهر، وبالمقابل تحول اسرائيل الى فايزر معطيات احصائية دون المساس بالسرية الطبية للمواطنين.

والى ذلك، فان رئيس الوزراء نتنياهو ووزير الدفاع بيني غانتس ووزير الصحة يولي ادلشتاين وافقوا على  تفضيل طواقم التعليم في تطعيمات الكورونا تطلعا لانهاء حقنتهم الاولى حتى نهاية الاغلاق وذلك للسماح بعودة سريعة لجهاز  التعليم.

وظهر امس هبطت في اسرائيل ارسالة التطعيمات الاولى في موديرنا من فرانكفورت وفيها مئة الف حقنة تطعيم. هذه التطعيمات الاكثر سهولة للتخزين والنقل ستعطى في المرحلة الاولى للاشخاص الذين لا يمكنهم مغادرة بيوتهم واغلب الظن ابتداء من الاسبوع القادم.

******

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.