Take a fresh look at your lifestyle.

يديعوت – بقلم  ايتمار آيخنر  –  قصة غرام جديدة مع الاردن../

0 137

يديعوت – بقلم  ايتمار آيخنر  – 11/7/2021

تسخين للعلاقات مع المملكة: تحدث رئيس الدولة اسحق هرتسوغ امس مع ملك الاردن عبدالله، الذي اتصل ليهنئه بمناسبة تسلمه مهام منصبه. وقد جاءت هذه المكالمة بعد اللقاء الذي جرى مؤخرا بين الملك ورئيس الوزراء بينيت في عمان، وبعد لقاء وزير الخارجية لبيد مع نظيره الاردني. 

وجاء من مقر الرئيس امس ان المكالمة كانت وديه ودافئة. فقد اعرب الملك للرئيس الوافد عن رضاه من عودة العلاقات السياسية بين اسرائيل والاردن الى مسارها السليم في الفترة الاخيرة.  وشدد الرئيس على اهمية العلاقات بين الدولتين في صالح تقدم السلام والتنمية الاقليمية.  وشدد على أن في نيته مواصلة تعزيز العلاقات في مجالات مدنية مثل الاقتصاد والسياحة. واتفق الرئيس والملك على الابقاء على الاتصال واللقاء قريبا.

وجاءت المكالمة امس كما أسلفنا بعد اللقاء السري بين عبدالله وبينيت قبل نحو عشرة ايام. وترمز المحادثتان لعهد جديد في العلاقات بين الدولتين بعد سنوات من التوتر. فقد زار بينيت في  29 حزيران العاصمة الاردنية والتقى بالملك في قصره في مسعى لفتح صفحة جديدة في العلاقات بين الدولتين. كان هذا هو اللقاء الاول بين رئيس وزراء اسرائيلي وملك الاردن منذ حزيران 2018، حين فعل ذلك نتنياهو. وكان الاردنيون غضبوا على تسريب عقد اللقاء مع رئيس وزراء اسرائيل.

سادت في السنوات الاخيرة قطيعة مطلقة بين نتنياهو وعبدالله. وكانت ذروة الازمة بين الاثنين عندما رفض الاردن السماح لطائرة نتنياهو العبور في سمائه في الطريق الى زيارة تاريخة في ابو ظبي، والتي كان يفترض بها أن تكون ذروة حملة انتخابات نتنياهو. وجاء اغلاق السماء كانتقام اردني على حادثة وقعت قبل ذلك عندما الغى ولي العهد الاردني زيارة كان خطط لها الى الحرم بسبب الخلاف على ترتيبات حراسته.

ومع تسلم بينيت مهام منصبه سعى لتسخين العلاقات مع الاردن. وفي اللقاء مع الملك طرحت مسألة المياه، ورئيس الوزراء قال ان اسرائيل ستلبي طلب الاردنيين ان تبيع لهم حتى 50 متر مكعب في السنة المائية الحالية – وهو طلب رفضه نتنياهو  بكامله تقريبا. وبالتوازي، التقى وزير الخارجية لبيد يوم الخميس، في الجانب الاردني من معبر اللنبي، مع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الاردني أيمن الصفدي. وفي اللقاء توصل الاثنان الى توافقات في مواضيع التجارة والمياه، كانت تبلورت منذ عهد وزير الخارجية اشكنازي 

واتفق الطرفان على زيادة حجم التصدير الاردني الى الضفة الغربية الى مقدار نحو 700 مليون دولار من اصل 160 مليون دولار في السنة. وفي موضوع المياه اتفق كما اسلفنا على ان تبيع اسرائيل الاردن 50 مليون متر مكعب آخر في هذه السنة. وستستكمل التفاصيل النهائية بين الطواقم المهنية في الايام القريبة القادمة. كما اتفق الوزيران على التقدم في اوجه التعاون في جملة من المواضيع الاخرى. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.