ترجمات أجنبية

وول ستريت جورنال: عسكريون عرب وإسرائيليون وأمريكيون اجتمعوا في شرم الشيخ

وول ستريت جورنال ٢٥-٦-٢٠٢٢م

اجتمع عسكريون أميركيون سرا في شرم الشيخ المصرية مع نظراء لهم من إسرائيل ودول عربية في مارس/آذار الماضي لاستكشاف سبل التنسيق ضد تنامي قدرات إيران الصاروخية وذات الصلة ببرنامجها للطائرات المسيّرة. 

تلك المحادثات التي لم يكشف عنها من قبل، كانت المرة الأولى التي يلتقي فيها مثل هذا العدد من كبار الضباط العرب والإسرائيليين تحت رعاية عسكرية أميركية لمناقشة كيفية الدفاع ضد تهديد مشترك.

وقال مسؤولون أميركيون وبالمنطقة إن الاجتماع جمع بالإضافة إلى كبار الضباط الإسرائيليين والأميركيين ضباطا من مصر والأردن ودول خليجية.

مثل هذا الاجتماع الهادف للتعاون العسكري لم يكن ممكنا منذ عقود، إذ حاول القادة الأميركيون على مدى سنوات طويلة تشجيع الدول العربية على تنسيق دفاعاتها الجوية لكن من دون مشاركة إسرائيل التي كان يُنظر إليها على الصعيد العربي على أنها خصم.

لكن المحادثات الأخيرة كانت ممكنة هذه المرة بفضل العديد من التغييرات؛ من ضمنها المخاوف المشتركة حيال إيران، وتحسن العلاقات السياسية إقليميا خاصة بفضل اتفاقات أبراهام للتطبيع، وقرار إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في يناير/كانون الثاني 2021 توسيع نطاق تغطية القيادة المركزية “سنتكوم” (CENTCOM) ليشمل إسرائيل.

يشار إلى أن الملك الأردني عبد الله الثاني أعلن -في مقابلة مع شبكة “سي إن بي سي” (CNBC) الأميركية أول أمس الجمعة- أنه سيكون من الأوائل المؤيدين لإنشاء نسخة شرق أوسطية من حلف الناتو بالمنطقة، مضيفا أن الأمر ممكن مع الدول التي تتقاسم طريقة التفكير نفسها.

كما كشف موقع “بريكينغ ديفنس” (breakingdefense) الأميركي أن الشرق الأوسط مقبل على تطورات سياسية وعسكرية مهمة موضوعُها إيران وأيضا نفوذ روسيا والصين، مرجحا أن يكون التأسيس لهذه المرحلة خلال زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن المتوقعة للمنطقة الشهر المقبل، وفق بعض المحللين.

وأكد خبراء أن المنطقة على موعد مع تغييرات كبيرة في المستقبل القريب، ستشمل شكلا من أشكال التعاون الأمني بين إسرائيل والدول العربية، خصوصا في ما يتعلق بالقوات الجوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى