شؤون مكافحة الاٍرهاب

وليد عبد الرحمن: اتساع دائرة المرشحين لخلافة الظواهري هل يفاقم أزمات القاعدة؟

وليد عبد الرحمن 2-9-2022l

تباينت الآراء أخيراً حول المرشح المحتمل لخلافة أيمن الظواهري، زعيم تنظيم «القاعدة» الذي قتل في غارة أميركية نُفذت مطلع الشهر الماضي في أفغانستان، بعد اتساع دائرة المرشحين لـ«قيادة القاعدة»، لتضم بورصة الترشيحات أسماءً جديدة هي، أبو عبيدة يوسف العنابي، وخالد باطرفي وعمر أحمد ديري، إلى جانب سيف العدل، وعبد الرحمن المغربي.

ووفق متخصصين في الشأن الأصولي فإن «هناك خلافاً داخل (القاعدة) بين مجموعة الظواهري حول المرشح الجديد خاصة سيف العدل». وأشار المتخصصون إلى أن «هناك مجموعة أخرى هي (مجموعة بن لادن) ترى أنه من (الخطر) إعلان اسم الزعيم الجديد الآن، لأن الإعلان سوف يؤدي إلى تمزق التنظيم وتفككه».

وبحسب مراقبين فإن «(القاعدة) خسر خلال السنوات الماضية عدداً من القيادات البارزة، أبرزهم، أبو فراس السوري، وأبو خلاد المهندس، وأبو خديجة الأردني، وأبو أحمد الجزائري، وسياف التونسي، وحسام عبد الرؤوف المعروف بـ(أبو محسن المصري)، وأبو الخير المصري».

وقال الباحث المصري المتخصص في شؤون الحركات الأصولية، أحمد زغلول، إن «تنظيم (القاعدة) يشهد حالة تفكك الآن، وهذا (التفكك) ظهر بوضوح مع اختبار الزعيم الجديد، فالخلاف داخل التنظيم على أشده خاصة بين الأفرع حول من سيخلف الظواهري».

وأكد الباحث المصري المتخصص في شؤون الحركات الأصولية، عمرو عبد المنعم، أن «عدم حسم تسمية قائد جديد لتنظيم (القاعدة) يكشف وجود صراع حقيقي قائم بين عدد من مؤيدي شخصيات بعينها من أفرع مختلفة للتنظيم، ومعارضين لها ومع تأخر إعلان القائد الجديد للتنظيم، كثرت الأصوات من داخل التنظيم التي تعارض ترشح سيف العدل، على الرغم من أن جميع التوقعات السابقة، كانت تشير إلى أنه صاحب الحظ الأكبر».

وشرح عبد المنعم أن «الأصوات المعارضة لسيف العدل، ترى أن هناك كثيرا من القادة المؤهلين لتحمل مسؤولية قيادة التنظيم خلال الفترة المقبلة، ومن هؤلاء المؤهلين العنابي، وباطرفي، وديري، والمغربي، فضلاً عن بعض الأسماء القيادية الأخرى خاصة في اليمن والصومال»، موضحاً أن «سند المجموعة الرافضة لسيف العدل (وهي مجموعة كانت قريبة من الظواهري)، هي وجوده في إيران، فضلاً عن كونه كان بعيداً عن المسرح الجهادي». ويدلل على ذلك بأن «قائد التنظيم يجب أن يكون دائماً في مسرح العمليات في المناطق الملتهبة، وأن سيف العدل غير مؤهل لفهم متطلبات قواعد (القاعدة) في الداخل أو ما يمرون به من تحديات».

وأضاف عبد المنعم أنه «من بين الأسباب الأخرى التي ترددها مجموعة الظواهري هي أن سيف العدل، لا يملك كاريزما القيادة، وحاد الطباع ومتعصب لرأيه وسريع الغضب وشديد الانفعال، ومختلف مع الظواهري في بعض الأمور الفكرية».

هنا يشير مراقبون إلى رسائل قديمة لأسامة بن لادن، زعيم «القاعدة» السابق، تحدث فيها عن أن «سيف العدل كان أقل تأهلاً من أقرانه، وإن تسلم القيادة فسيكون لذلك تأثير سلبي على التنظيم في سوريا والداخل العراقي».

وسيف العدل هو محمد صلاح زيدان، انتقل إلى أفغانستان عام 1989 وانضم إلى (القاعدة)، ولعب دوراً محورياً في تطوير القدرات العسكرية للتنظيم، في ضوء خبراته السابقة، فضلاً عن مشاركته في تأسيس كثير من الأفرع الإقليمية للتنظيم، خصوصاً في منطقة القرن الأفريقي.

من جهته، ذكر عبد المنعم أن «مجموعة أخرى في التنظيم محسوبة على بن لادن ترى خطورة الإعلان الآن عن القائد الجديد للتنظيم، لأن الإعلان سوف يؤدي إلى تمزق التنظيم».

وباطرفي، هو زعيم فرع «القاعدة» في شبه جزيرة العرب، وانتقلت الزعامة إليه عقب مقتل قاسم الريمي في غارة أميركية في فبراير (شباط) عام 2020. أما العنابي (المعروف باسم يزيد مبارك) فهو زعيم (القاعدة في بلاد المغرب). وديري، يعرف باسم أحمد عمر أو أبو عبيد، وهو زعيم (حركة الشباب) الصومالية. أما المغربي أو محمد أباتي، فقد كان الشخصية الأقرب للظواهري، كما أنه كان مسؤولاً عن تأمين اتصالات الظواهري والإشراف على إرسال الرسائل المشفرة إلى القواعد التنظيمية حول العالم.

مركز الناطور للدراسات والابحاث Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى