هل القنبلة الخارقة للأعماق الجديدة ستصل إلى إسرائيل أيضا؟ - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

هل القنبلة الخارقة للأعماق الجديدة ستصل إلى إسرائيل أيضا؟

0 148

ترجمة: مركز الناطور للدراسات والابحاث 29/07/2012

مجلة الدفاع الإسرائيلية يوم الأحد 29/7/2012.

في نهاية الأسبوع وقع الرئيس الأمريكي باراك أوباما على توسيع التعاون الأمني مع إسرائيل بحيث يتوقع في إطاره تزويد إسرائيل بسلاح وعتاد آخر من الولايات المتحدة

بقي أن نكاشف هل أن القنبلة الجديدة الخارقة للمواقع التي أميط اللثام عنها الأسبوع الماضي مطروحة على جدول الأعمال؟

أدخلت الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة للخدمة العملياتية قنابل ضخمة تستهدف تدمير مواقع محصنة وبشكل غير مسبوق.

القنبلة توصف GBU-57B وقد تم حتى الآن شراء ثماني قنابل ويتوقع أن تصل نهاية هذا العام إلى القدرة العملياتية.

يبدو أن الهدف الرئيسي لهذه القنبلة هو المنشآت النووية الإيرانية.

خبراء قاموا بتحليل معطيات القنبلة من مصادر علنية يقولون أنها مخصصة لأن تحمل من قبل قاذفة شبح إستراتيجية من نوع بي2 وطبقا لتقارير أجنبية فإن بإمكان الطائرة أن تحمل قنبلتين من هذا النوع يصل وزن كل واحدة منها إلى 13 طن معظم الوزن هو الغلاف الفولاذي الذي صنعت منه القنبلة وهو يضم 2.2 طن من المواد المتفجرة.

الخبراء الغربيون يقدرون أن كفاءة الخرق لهذه القنبلة تصل إلى حوالي 60 متر من الأسمنت المسلح ومن خلال هذه المواصفات يتضح أن الدافعية لتطوير هذا العتاد الخاص والفريد هو الحاجة لخرق عدد مقلص من الأهداف الصلبة.

ما ينشر عن هذه القنبلة من تفاصيل واعتبارات أخرى توجه الضوء باتجاه البنى النووية الواقعة تحت الأرض في إيران.

وحسب تقدير الخبراء فإن طول القنبلة يصل إلى 6.25 متر وقطرها 800 ملم وهي تلقى عن ارتفاع يصل إلى حوالي 40 ألف قدم وهي تصيب هدفها بسرعة تصل إلى 450 متر/ثا مما يمنحها القدرة على الاختراق الأولي حتى قبل أن تنفجر المواد المتفجرة.

توجيه القنبلة يتم عبر نظام الأقمار الصناعية GPS مع الدمج مع معطيات مركز العطالة الأرضي، وحسب الخبراء فإن أسلوب هذا التوجيه يعطي القنبلة دقة بمدة 5 متر CEP.

في الجزء الأمامي من القنبلة يبرز الصاعق الكبير الذي حدد له لمواجهة صدمة الضربة.

الخبراء يقدرون أن مدى الطيران للقاذفة من نقطة الإلقاء حتى الهدف على الأقل 50 كلم.

من المعروف أن التقييم المركزي هو أن الكشف عن هذه القنبلة يستهدف ردع إيران وأنه تم تطويرها بشكل متميز من أجل اختراق المنشآت النووية الإيرانية تحت الأرض عندما تقرر الولايات المتحدة مهاجمة إيران.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.