هشام ملحم يكتب تحديات ما بعد وقف إطلاق النار - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

هشام ملحم يكتب تحديات ما بعد وقف إطلاق النار

0 108

هشام ملحم *- 25/5/2021

يقول الكاتب إن الضحايا في غزة “هم الخاسرون، وهؤلاء لن يشاركوا في مسيرات للاحتفال بانتصار حماس، كما فعل، إسماعيل هنية، أحد قادة حماس في شوارع الدوحة، قطر.

ماذا بعد وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس؟ ما الذي تغير بعد المواجهة الدموية الأخيرة؟ هل هناك مفاوضات سلام في الأفق؟ ومن الرابح ومن الخاسر؟ هذه عينة من الأسئلة المطروحة في المنطقة وفي العواصم المعنية بشكل أو بآخر بالنزاع الفلسطيني-الإسرائيلي. إنه أمر مقزز أن يتحدث المحللون عن الرابح والخاسر بعد جولة عنف ودمار تسبب بها طرفان متهوران، وأدت إلى قتل المئات، وجرح الآلاف ومعظمهم من المدنيين. ولكن من الصعب تفادي السؤال لأن قادة إسرائيل وحماس سارعوا إلى الادعاء بأنهم خرجوا منتصرين من أبشع مواجهة منذ 2014 . 

في المدى المنظور، من المرجح أن يستفيد رئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتانياهو، الذي كان يراقب قبل اندلاع القتال خصومه السياسيين وهم يحاولون تشكيل ائتلاف حكومي وإحالته على التقاعد، وأن يحاول ترجمة انتصاره المزعوم إلى إنجاز سياسي أو انتخابي يجعله مرة أخرى  المرشح ذو الحظ الأفضل لتشكيل حكومة جديدة، على خلفية إخفاقه وجميع أعضاء الطبقة السياسية بإسرائيل في تشكيل حكومة قابلة للاستمرار، بعد أربعة انتخابات نيابية خلال سنتين. قد يرى نتنياهو أن الظروف السياسية بعد جولة القتال الأخيرة يمكن أن تعزز من فرص فوزه وحلفائه في انتخابات خامسة بعدد كاف من النواب لتشكيل حكومة جديدة.

وإذا كان نتانياهو، كما يعتقد بعض المحللين قد خرج منتصرا من المواجهة الأخيرة مع حماس، يمكن القول إن إسرائيل قد منيت بأكثر من نكسة خلال الأسبوعين الماضيين. 

عالميا، تعرضت إسرائيل لانتقادات قوية من قبل وسائل الإعلام الدولية – وخاصة بعد تدمير المبنى الذي كان مركزا لوكالة الأنباء أسوشييتيد برس، وتلفزيون الجزيرة، ومن دول أوروبية، ومن عدد كبير من المشرعين الديموقراطيين في مجلسي الشيوخ والنواب بالولايات المتجدة، والذين سارعوا إلى انتقاد الرئيس، جو بايدن، لأنه لم ينتقد القصف الإسرائيلي بشكل مباشر وقوي، ولأنه لم يتدخل بسرعة لمطالبة إسرائيل بوقف فوري لإطلاق النار. هذا تطور نوعي وسلبي تجاه إسرائيل لم يتبلور أو يتطور بهذا الشكل خلال المواجهات السابقة بين إسرائيل وحركة حماس، ويجب أن يقلق الحكومات الإسرائيلية في المستقبل.

أما النكسة الثانية التي منيت بها إسرائيل، والتي ستكون لها مضاعفات سلبية بعيدة المدى فهي تتمثل في ما سمي “بالاشتباكات الأهلية” التي شهدتها شوارع عدة مدن إسرائيلية بين المواطنين الفلسطينيين واليهود داخل إسرائيل. وهذا تطور مقلق وغير معهود منذ الاشتباكات والاقتتال بين اليهود والفلسطينيين في 1947 و1948 قبل إعلان دولة إسرائيل. هذه الاشتباكات وأعمال الشغب التي قامت بها جماعات من الشباب الفلسطيني واليهودي، هزت الطبقة السياسية في إسرائيل، كما صعقت المجتمع الإسرائيلي، لأنها أظهرت وبشكل سافر مدى إخفاق الدولة الإسرائيلية بعد 73 سنة على تأسيسها من تحويل الفلسطينيين الذين بقوا في “الدولة العبرية” إلى مواطنين إسرائيليين قانعين وقابلين بأوضاعهم الراهنة. التحليلات الأولية لهذه الظاهرة، رأت أن جنوح نتانياهو وغيره من قادة الأحزاب القومية والدينية إلى اليمين الشوفيني والمتعصب، هو الذي أوصل الفلسطينيين واليهود إلى مرحلة “الاشتباكات الأهلية”. حتى ولو شكل نتانياهو حكومة جديدة، فإنه لن يفلت من المحاسبة عن مسؤولية العنف الأهلي الذي شهدته المدن الإسرائيلية.  

الأطلال وتلال الإسمنت والحديد والحجارة التي خلفّها القصف الإسرائيلي في منطقة واسعة من غزة، لم ولن تمنع قادة حماس من الادعاء بأنهم لقنوا إسرائيل درسا في الردع الصاروخي، وسيقولون إن صور الإسرائيليين وهم يركضون في الشوارع باتجاه الملاجئ خوفا من صواريخ حماس، هي دليل دامغ على قدرتهم على إيصال صواريخهم إلى العمق الإسرائيلي. حماس ستدعي أنها هي، وليس السلطة الفلسطينية المعزولة والضعيفة في رام الله، المدافع الوحيد عن الفلسطينيين وحقوقهم في القدس. الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، البالغ من العمر 85 عاما، عرّض نفسه إلى نكسة جديدة قبل القتال، حين أعلن عن انتخابات نيابية للمرة الأولى منذ 15 سنة، ثم ألغاها في إبريل الماضي، في اعتراف ضمني بأنه يمكن أن يخسر الانتخابات مام حركة حماس. حماس ستدعي، وعن حق إلى حد ما، أنها هي التي كشفت للعالم، خطأ وخطورة الاعتقاد بأن القضية الفلسطينية أصبحت هامشية، أو لم تعد محورية للعرب، أو في العالم.

قبل جولة القتال الأخيرة، كان هناك اعتقاد بأن إسرائيل تستطيع أن تطبّع علاقاتها اقتصاديا وسياسيا وأمنيا مع دول عربية بعيدة جغرافيا عن فلسطين التاريخية، كما حدث مع توقيع ما سمي باتفاقات إبراهيم في السنة الماضية والتي طبعت علنا علاقات كانت موجودة منذ سنوات بين إسرائيل ودولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب، إضافة إلى السودان والبحرين، وأن هذه الاتفاقات ستساعد الفلسطينيين. 

الاتفاقات الجديدة وضعت أحفاد إبراهيم العرب في وضع محرج، لأنها لم تساهم في وقف إطلاق النار، حيث لعبت مصر بسبب الجغرافيا والتاريخ الدور الأساسي في تحقيقه بسبب قدرتها على التحاور والتأثير على حماس. وإذا كانت هناك عملية جدية لإعادة إعمار غزة، سيكون هناك دور لمصر فيها.

وقف إطلاق النار، لن يحجب حقيقة أن المدنيين في غزة المحاصرة من قبل إسرائيل ومصر منذ سنوات، هم أكثر الضحايا الذين حصدهم القصف الإسرائيلي الذي شرّد أيضا عشرات الآلاف من سكان غزة، وحولّهم للمرة الثانية أو الثالثة إلى لاجئين في قطاعهم الصغير. هؤلاء الضحايا هم الخاسرون، وهؤلاء لن يشاركوا في مسيرات للاحتفال بانتصار حماس، كما فعل إسماعيل هنية أحد قادة حماس في شوارع الدوحة، قطر. 

بعد المعارك الضارية التي جرت بين إسرائيل وحماس في 2014 والتي أدت إلى سقوط أكثر من 2300 قتيل فلسطيني، وأكثر من 70 قتيلا إسرائيليا، أعتقد البعض أن تلك الجولة الشرسة سترغم الطرفين على إعادة النظر ببعض مسلماتهما. محاولات إدارة الرئيس الأسبق، باراك أوباما، إحياء عملية السلام آنذاك وصلت إلى طريق مسدود. وخلال ولاية الرئيس السابق، دونالد ترامب، جنحت الولايات المتحدة كليا إلى جانب إسرائيل وعزلت ثم عاقبت الفلسطينيين، وحاولت تهميش قضيتهم، وركزت جهودها على تطبيع علاقات إسرائيل مع دول الخليج العربية لمواجهة “العدو المشترك”، إيران.

يقتضي أن ننوه، بأن قادة الأطراف التي تقاتلت في 2014، هم ذاتهم قادة الأطراف التي تقاتلت خلال الأسبوعين الماضيين. حركة حماس ازدادت تطرفا في السنوات الماضية، كما ازدادت تطرفا حكومات نتانياهو في إسرائيل. 

حتى قبل وصول الرئيس بايدن إلى البيت الأبيض، وكما رأينا في الأشهر التي سبقت اندلاع القتال، فإن إحياء ما سمي في السابق “عملية السلام” بين الفلسطينيين وإسرائيل ليس من بين أولوياته في المنطقة، وهي ليست بمستوى أهمية إحياء المفاوضات النووية مع إيران. طبعا، ما حدث هو مثال آخر يؤكد المقولة القديمة التي تقول: يمكنك تجاهل الشرق الأوسط، ولكنه قد يختار أن لا يتجاهلك. ولكن تدخل الرئيس بايدن – المتأخر – لتحقيق وقف إطلاق النار من خلال تعبئة بعض أصدقاء واشنطن في المنطقة، يجب أن لا يفسر على أنه بداية عودة واشنطن لاستئناف مساعيها السلمية بين إسرائيل والفلسطينيين.

الرئيس بايدن يريد تعزيز وضمان استمرار وقف إطلاق النار، والمساهمة سياسيا وربما اقتصاديا في إعادة إعمار غزة، وتخفيف التوتر بين الطرفين، ومواصلة التأكيد على أن إدارته تؤمن بحل الدولتين للنزاع، وتؤيد تمتع الفلسطينيين بحقوق متساوية مع الإسرائيليين. ولكن على الرغم من فداحة الخسائر وحجم الدمار، فإن الرئيس بايدن المتردد أصلا في التوسط بين الفلسطينيين وإسرائيل لن يغير من موقفه، لأنه يعتقد أن الظروف غير ناضجة لذلك.

قبل زيارته لإسرائيل والضفة الغربية، الأربعاء والخميس المقبلين، قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، إنه لا يعتقد أن المفاوضات التي يجب أن تؤدي إلى حل الدولتين ” ستحتل الأولوية على جدول الأعمال”، وأضاف في مقابلة مع شبكة سي أن أن ، أن الأولويات الملحة الآن هي معالجة الوضع الإنساني الخطير في غزة، ثم إعادة الإعمار، وأنه خلال هذه العملية ستعمل واشنطن مع الفلسطينيين وإسرائيل على خلق الظروف “التي يمكن مع مرور الوقت أن تعزز من بروز عملية سلام حقيقية”، وتابع “ولكن هذا ليس الأولوية الملحة على جدول الأعمال الآن. علينا أن نبذل جهودا كبيرة للوصول إلى تلك النقطة”. 

بمعنى آخر، مفاوضات السلام إن وجدت، فهي عالقة في الأفق البعيد جدا .

*كاتب وصحفي يغطي الولايات المتحدة وسياساتها في الشرق الأوسط منذ 35 سنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.