هشام ساق الله يكتب - أفكار انتخابية تراودني متمنيا ان تتحقق امالي وامنياتي - الحلقة السابعة - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

هشام ساق الله يكتب – أفكار انتخابية تراودني متمنيا ان تتحقق امالي وامنياتي – الحلقة السابعة

0 101

بقلم هشام ساق الله  ٨-٣-٢٠٢١م

ان اجراء الانتخابات التشريعية واختيار أعضاء المجلس التشريعي من كافة الكتل الانتخابية والأحزاب هو مقدمة من اجل اصلاح منظمة التحرير الفلسطينية والفصائل الفلسطينية فلا بد ان تكون نتائج هذه الانتخابات بأنهاء دور فصائل فلسطينية على ساحة العمل السياسي الفلسطيني وهي مقدمة من اجل اصلاح كل التنظيمات الفلسطينية كل فصيل على حدى واخذ العبر والعظات من الانتخابات وتجديد نفسه من جديد بما يتلائم مع نتائج الانتخابات الجديده وتجديد شباب التنظيمات الفلسطينية .

اجراء انتخابات المجلس التشريعية والاتفاق على اجراء انتخابات المجلس الوطني في الدول التي تسمح بوجود جاليات فلسطينية فيها او الاتفاق بين فصائل منظمة التحرير الكبرى على تشكيل المجلس الوطني والذي حتما سيضم أعضاء المجلس التشريعي الفائزين بالانتخابات كقاعدة أساسية وهي الخطوه الأولى لإصلاح منظنمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني بالداخل والشتات وكل أماكن تواجده .

ضرورة اكمال أعضاء المجلس الوطني بالاتفاق او بالتمثيل النسبي واعتماد النسب التي نتجت عن انتخابات المجلس التشريعي او الاتفاق بين الفصائل المركزية على تشكيل المجلس الوطني بعد ا جراء انتخابات النقابات وتوحيدها بشكل كامل من اجل اجراء انتخابات حقيقية للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بعيدا عن المحاصصة والاتفاقت التي تفرض وتسمى علينا انها انتخابات .

هناك فساد كبير وواضح في داخل دوائر منظمة التحرير الفلسطينيه ولا يوجد رقابة على أدائها وعملها للأسف الشديد هذا الفساد كبير وواضح وتضخيم بعدد الموظفين وباداء الدوائر فهناك دوائر لا تعمل ولا احد يراقب عملها وهي ممالك للتنظيمات وللأشخاص أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وضرورة تفعيل دور المجلس الوطني الفلسطيني بحيث يعقد اجتماعات دورية له داخل وخارج الوطن ليقوم بدورة فالقصة مش قصة مختره كما هو سائد منذ زمن طويل .

بدء العملية الديمقراطية باجراء انتخابات حره بالمجلس التشريعي هي بداية تحرك تروس العملية التغييريه في كل مرافق ومؤسسات السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير مرورا بفصائل منظمة التحرير من اجل تغيير هذا الواقع وتجديد الشباب في كل مكان من اجل الإقلاع والعودة من جديد الى مسار تحرير فلسطين بكل الوسائل والطرق المتاحة ومن اجل بناء الدول الفلسطينية المستقلة .

وانا اقترح ان يكون هناك فصل بين رئيس السلطة الفلسطينية ورئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينيه فازدواجية القرار وتوحيده بيد شخص واحد ثبت انه غير صحيح ويدخلنا بمتاهات تتجه الى الدكتاتورية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.