هاني حبيب يكتب - النيجر - إسرائيل: تطويق بعد التطبيع! - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

هاني حبيب يكتب – النيجر – إسرائيل: تطويق بعد التطبيع!

0 77

بقلم هاني حبيب

تتابع إسرائيل باهتمام بالغ الانتخابات التي من المقرر أن تجري في دولة النيجر الشهر القادم، واستبقتها بإجراء اتصالات سرية بهدف التوصل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات مع أكبر دولة إسلامية في غرب أفريقيا، ذلك أن من أبرز المرشحين في هذه الانتخابات وزير الداخلية السابق عن «الحزب النيجيري من أجل الديمقراطية والاشتراكية»، محمد بازوم الذي تراهن إسرائيل على فوزه بعد أن أشارت تقارير إعلامية واستخبارية الى أنه يؤيد التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، ويمكن أن يقال بهذا الصدد إن إسرائيل ستفعل ما أمكن للتدخل في هذه الانتخابات لضمان فوزه.
يأتي هذا التطوّر بالترافق مع دراسة أجرتها وزارة الاستخبارات الإسرائيلية نشرتها قبل أيام قليلة صحيفة «إسرائيل اليوم» العبرية، حول طبيعة تصويت الدول الإفريقية لصالح القضية الفلسطينية في المنابر الدولية طوال العقود الماضية، إذ ادعت هذه الدراسة أنّ هناك إمكانية للتأثير على ست دول إفريقية على الأقل بهدف تغيير طبيعة تصويتها، وبينما ذكرت الدراسة خمس دول يجري العمل معها للوصول إلى هذا الهدف، وهي توغو ورواندا وجنوب السودان والكاميرون وجمهورية الكونغو الديمقراطية، فإن من المرجّح على نطاق واسع أن الدولة السادسة التي لم تتطرق إليها الدراسة هي النيجر، وربما يهدف التعتيم على ذكرها إلى الإبقاء على المساعي الهادفة لتطويعها سرية للغاية وحتى لا يشار إلى تدخل إسرائيلي في الانتخابات الرئاسية المرتقبة في النيجر.
النيجر دولة صديقة لفلسطين، بعد فترة طويلة من قطع العلاقات الديبلوماسية بين النيجر وإسرائيل إثر حرب عام 1973 أعادت «نيامي» علاقاتها مع دولة الاحتلال أواخر العام 1996 إلا أنها عادت وقطعت علاقاتها معها في العام 2002 بسبب اعتداءاتها على «شعب فلسطين الشهيد» كما أعلن حرفياً بيان حكومي نيجيري رسمي، وعلى خلفية الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة عام 2014 أدانت النيجر بشدة الجرائم الشنيعة التي تمارسها الحكومة الإسرائيلية وجيشها ضد المدنيين العزّل في قطاع غزة كما ورد في رسالة من الخارجية النيجيرية لخارجية دولة فلسطين.
ومع الجهود الإسرائيلية الحثيثة خاصة إبان حكومات نتنياهو المتعاقبة نحو التوجه إلى إفريقيا لغزوها سياسياً واقتصادياً وامنياً، وذلك تحت شعار «إسرائيل تعود إلى إفريقيا وإفريقيا تعود إلى إسرائيل»، إلا أن فاتحة هذه الجهود الناجحة أخذت زخمها مع ما أطلقت عليه إسرائيل «الربيع الإسرائيلي في إفريقيا» إثر زيارة الرئيس التشادي إدريس دبي أواخر العام 2017 إلى دولة الاحتلال، وباعتبار أن العلاقات الديبلوماسية مع تشاد تمهد الطريق أمام علاقات إسرائيلية مع الدول الإفريقية ذات الأغلبية المسلمة، هذا ما أكده تصريح نتنياهو عقب اجتماعه مع دبي من أن إسرائيل معنية بإقامة علاقات سياسية وديبلوماسية بشكل سريع ومحدد مع كل من مالي والنيجر.
كما أن نجاح دولة الاحتلال في إقامة علاقات ديبلوماسية مع الدول الإفريقية يأتي في سياق عملية التطبيع العربي معها، حيث نجحت في استثمار الأوضاع السياسية الاقتصادية في السودان البلد العربي الإفريقي، ما مكنها من جره للركوب في قطاع التطبيع، الأمر الذي يسهل، كما تعتقد دولة الاحتلال، تفعيل مساعيها للتوجه إلى الدول الإفريقية الأخرى خاصة دولة النيجر في هذا الوقت المناسب، حيث تعتقد أن الرهان على الرئيس القادم سيمكنها من النجاح في تحقيق التطبيع وإقامة علاقات طبيعية معها.
إن التوجه الإسرائيلي نحو كل من النيجر ومالي حسب تحديد نتنياهو، إضافة إلى المكاسب السياسية والاقتصادية والأمنية يكمن في أن للدولتين حدوداً مع دولتين عربيتين هما ليبيا والجزائر، إضافة الى أنّ كلاً من مالي والمجر تعانيان من مشكلات اقتصادية وتعتبران من أفقر دول العالم وتعانيان من تفشي الإرهاب فيهما، إضافةً إلى الانقلابات المتكررة، ما يفسح المجال لإسرائيل لاختراق سياسي وأمني ويجعلها أكثر تأثيراً على الخارطة السياسية للدولتين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.