#شؤون فلسطينية

هاني المصري: المبادرة الجزائرية: السيناريوهات والتوقّعات

هاني المصري 20-09-2022

من المنتظر أن يصل قريبًا – إن لم يصلا حتى صدور هذا المقال – إلى العاصمة الجزائرية وفدان من حركتي فتح وحماس؛ لإطْلاعهم على الأفكار التي توصلت إليها الجزائر بعد جولات الحوار التي عقدتها بشكل منفصل مع وفود فلسطينية في شهري كانون الثاني ونيسان من العام الحالي، تمهيدًا لعقد اللقاء الموسع، خصوصًا إذا حصل تقدم مع حركتي فتح وحماس، الذي من المتوقع أن يُعقد في الثاني من تشرين الأول المقبل، بمشاركة أكثر من 100 مشارك، قسم منهم من ممثلي الفصائل، والقسم الآخر من المستقلين وممثلي المجتمع المدني.

التوقعات من اللقاء منخفضة للغاية؛ جراء الهوة الواسعة وعدم توفير الأجواء المناسبة من خلال عقد اجتماعات تمهيدية مشتركة ثنائية وجماعية تهدف إلى جسر الهوة وإقامة جسور التفاهم.

ما يتوقعه قطاع واسع من الفلسطينيين ومن المهتمين بملف المصالحة أن تقتصر المبادرة الجزائرية على صورة تلتقط للمتحاورين، تضاف إلى أرشيف الصور التي التقطت في لقاءات المصالحة في عدد من العواصم العربية والأجنبية لوفود فلسطينية، وكان آخرها صورة اللقاء والمصافحة بين الرئيس محمود عباس وإسماعيل هنية، رئيس “حماس”، على هامش حضورهما المشترك لاحتفالات الثورة الجزائرية.

ما الذي يمنع تحقيق الوحدة الوطنية؟

 فما الذي يمنع حدوث اختراق في ملف الوحدة الوطنية على الرغم من أن هناك من الأسباب والعوامل التي من شأنها أن توحد الفلسطينيين من مختلف الفصائل والساحات، أهمها أن المشروع الصهيوني الاستعماري العنصري مستمرٌ، وازداد شراسة وتطرفًا في محاولة لتصفية القضية الفلسطينية وأداة تجسيدها الحركة الوطنية الفلسطينية بمختلف مكوناتها.

إن الذي يمنع الوحدة تغليب المصالح الفردية والفئوية على المصلحة الوطنية؛ حيث تبلورت بنية سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية راسخة تتناقض مصالح أفرادها مع المصلحة الوطنية، ومستعدة للدفاع عن نفوذها ومصالحها حتى الرمق الأخير، إضافة إلى غياب القناعة بأهمية الشراكة، وغياب أو ضعف توفر الإرادة السياسية لإنجاز الوحدة، والخشية من دفع الثمن في مواجهة الأطراف والمحاور والدول، وعلى رأسها دولة الاحتلال التي شقت الطريق للانقسام الذي يبيض لها ذهبًا، وتقوم بريّه باستمرار حتى يصل إلى نقطة التجذر ونقطة اللاعودة والانفصال.

ما يمنع الوحدة أن الرئيس يريد إلحاق “حماس” بنظامه، بينما تعطي “حماس” الأولوية لبقاء سيطرتها على القطاع

ما يمنع الوحدة أن الرئيس يريد إلحاق حركة حماس بوصفها أقلية في النظام السياسي الذي يهيمن عليه، من دون مساس بالبرنامج السياسي الذي يتبناه، على الرغم من وصوله إلى طريق مسدود منذ سنوات طويلة، وأن “حماس” تعطي الأولوية لسيطرتها على قطاع غزة على أي شيء آخر.

وهناك سبب آخر يعيق الوحدة، وهو اشتداد التنافس والصراع على الخليفة والخلافة داخل حركة فتح والسلطة؛ ما يجعل العديد من أطرافه ضد إنهاء الانقسام، خشية من استفادة أطراف على حساب أطراف أخرى، إضافة إلى أن العمل من أجل الوحدة وإنجازها يستدعي منافسين وشركاء آخرين في معركة الخليفة والخلفاء من الفصائل الأخرى، وبقية أقسام الشعب الفلسطيني.

الفيتو الإسرائيلي المدعوم أميركيًا من أهم العقبات أمام الوحدة

يقف في طريق الوحدة صراع المحاور العربية والإقليمية، والفيتو الأميركي والإسرائيلي الذي يعدّ من أهم العقبات، ويرفض الوحدة إذا لم تقم على شروط اللجنة الرباعية الظالمة. فالوحدة على أساس وطني ديمقراطي وشراكة حقيقية آخر ما يحتاج إليه كل من واشنطن وتل أبيب، لما تعنيه من تصليب الموقف الفلسطيني، والتخلص من مقاربة النظر إلى الصراع بوصفه حول آثار عدوان 1967 فقط، وحول السلام وإقامة مؤسسات الدولة، وتأمين الأمن والاستقرار للاحتلال، من خلال استمرار الالتزام بالتزامات أوسلو الفلسطينية من دون عملية سياسية بدلًا من العمل على إنهائه، وبين المتطرفين والمعتدلين، والقفز عن إنهاء الاحتلال وإزالة الاستعمار الاستيطاني، ومواصلة السعي لتصفية قضية اللاجئين التي هي أساس وجوهر القضية الفلسطينية، وعن حقوق شعبنا الواقع في براثن نظام الفصل العنصري الذي يسمّى إسرائيل.

كما أن الوحدة مرفوضة كونها تستدعي وتحيي المشروع الوطني الفلسطيني، ومعنى القضية الفلسطينية وأبعادها، وعودتها إلى مسارها الأصلي والطبيعي بوصفها قضية تحرر وطني … قضية شعب يناضل من أجل تقرير المصير والعودة والحرية والاستقلال والمساواة كمرحلة على طريق الحل الديمقراطي الشامل الجذري.

السيناريوهات المتوقعة

السيناريو الأول: التخلي عن المبادرة الجزائرية

يقوم هذا السيناريو على التخلي عن المبادرة الجزائرية؛ نظرًا إلى عدم استعداد الأطراف الفلسطينية للتعامل الجدي معها، وهذا سيناريو مستبعد؛ لأن مكانة الجزائر والحرص على العلاقة معها لدى مختلف مكونات الحركة الفلسطينية تجعله مستبعدًا.

 السيناريو الثاني عقد لقاء صوري قبل القمة العربية لا أكثر

يقوم هذا السيناريو على عقد لقاء صوري وشكلي قبل القمة العربية، يكون أقرب إلى الندوة أو المهرجان الخطابي الذي يُلقي فيه المشاركون خطابات عامة مكرورة يؤكدون فيها أهمية وضرورة الوحدة، ولوم كل طرف للطرف الآخر، وتحميل الأطراف الأخرى المسؤولية عن عدم تحقيقها، و”كفى الله المؤمنين شر القتال”، وهو السيناريو الأكثر احتمالًا.

السيناريو الثالث: التعامل بجديّة ما مع المبادرة الجزائرية

يقوم هذا السيناريو على تعامل المدعوين، وخصوصًا ممثلي حركتي فتح وحماس بجدية أكبر مع المبادرة الجزائرية؛ نظرًا إلى تفاقم المأزق الذي يمر به الجميع جراء تصاعد وجذرية العدوان الإسرائيلي، وحفاظًا على مكانة الجزائر الرفيعة لدى مختلف الفلسطينيين، وهذا يمكن أن يكون من خلال جولات أخرى من الحوار، والتوصل إلى خطة تستند إلى الاتفاقات السابقة، وتأخذ المستجدات الجديدة بالحسبان، ولكن سرعان ما ستنهار بعد أسابيع أو أشهر عدة، إذا لم تقف أمام جذور وأسباب الفشل والألغام، وإذا لم تقدم معالجات ملموسة لها.

إصابة عصافير عدة بحجر واحد

يمكن لهذا السيناريو، أن يتحقق إذا أشار بعض الخبراء والخبثاء على الرئيس محمود عباس أن يعطي الضوء الأخضر لجولة جديدة من جولات الحوار، وإذا تحقق هذا السيناريو يمكن إصابة عصافير عدة في حجر واحد، فمن جهة يمكن القول إننا جربنا مرة أخرى إنجاز الوحدة، وهذا يقلل غضب أغلبية الفلسطينيين الذين يريدون الوحدة، ولا يثقون بأن القيادات والفصائل تريدها، ويوفر مخرجًا مناسبًا لحلول موعد مهلة الرئيس بتغيير المسار خلال عام ينتهي بعد أيام عند إلقائه خطابه في الأمم المتحدة؛ حيث يمكن أن يقال لقد شرع الرئيس في تنفيذ قرارات الإجماع ووعده، من خلال البدء بترتيب البيت الفلسطيني، الشرط الضروري لأي مسار جديد.

ومن جهة أخرى، توفر جولة أخرى من جولات المصالحة سلمًا للنزول عن رأس شجرة التهديد بتقديم طلب للعضوية الكاملة لدولة فلسطين في مجلس الأمن، بعد أن هددت الولايات المتحدة وبريطانيا بمعاقبة السلطة، وباستخدام الفيتو ضد الطلب الفلسطيني إذا حصل على الأصوات التسعة المطلوبة في مجلس الأمن لكي يعرض على التصويت، ويمكّن استمرار الحوار من حفظ ماء وجه الجزائر التي وقفت ولا تزال مع القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وتقدم له كل أشكال الدعم.

ولن يغفر الشعب بصورة عامة، والحريصون على القضية والوحدة بصورة خاصة، لكل من يوافق مرة أخرى على المشاركة في عملية خداع جديدة عبر حوار بلا أفق ينتهي بتوقيع اتفاق جديد أو من دونه، فكل فشل يؤدي إلى خيبة أمل جديدة وتفاقم حالة اليأس، وإلى تعميق الانقسام أكثر وأكثر.

السيناريو الرابع: إنجاز الوحدة الوطنية

يقوم هذا السيناريو، وهو مستبعد؛ لأن أدوات تحقيقه لا تزال ضعيفة، على الرغم من ضرورته المتزايدة، على إنجاز وحدة وطنية ديمقراطية وشراكة حقيقية تستخلص الدروس والعبر من التجارب الماضية، وخصوصًا من تجربة اتفاق أوسلو البائسة جدًا، ومن مختلف الإستراتيجيات الأحادية.

ويمكن أن يتحقق هذا السيناريو من خلال الشروع في حوار وطني شامل يكون على جدول أعماله القضايا المحورية المتفق عليها والمختلف حولها، على أن يوضع سقف زمني قصير ومحدد له، ويشارك فيه إضافة إلى ممثلي الفصائل ممثلون عن التجمعات الفلسطينية المختلفة والحراكات والفاعلون والشخصيات الاعتبارية والمرأة والشباب؛ بهدف بلورة تصور شامل لا يعتمد على النوايا الحسنة، ولا يكرر التجارب السابقة الفاشلة، “فاللي يجرب المجرب عقله مخرب”، خصوصًا أن الظروف تغيرت، فلا يوجد الآن شريك إسرائيلي، ولا عملية سياسية، ولا يتوقع بدء عملية سياسية في القريب العاجل ولا حتى المتوسط، بل الأفق مفتوح نحو التصعيد والمواجهة.

الشراكة الكلمة السحرية

ويستند هذا التصور إلى حل الرزمة الشاملة، والكلمة السحرية لإنجازها تحقيق شراكة وطنية حقيقية، بمشاركة مختلف ألوان الطيف السياسي والاجتماعي من دون كسر الجرة ولا إقصاء أحد، وبعيدًا عن الهيمنة والتفرد، وعلى أساس أن الاتفاق على البرنامج السياسي الذي يحدد القواسم المشتركة والأهداف وأشكال العمل والنضال هو المدخل والمفتاح ضمن هذه الرزمة الشاملة التي تطبق بالتوازي والتزامن.

رزمة تتضمن إستراتيجية تحدد كيفية تحقيق الأهداف الوطنية، وتشكيل قيادة واحدة بالتوافق يمكن أن تكون في البداية مؤقتة لمدة لا تزيد على عام، يتم خلالها إعادة بناء مؤسسات المنظمة لتضم مختلف الأطراف، وتغيير السلطة، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على توحيد المؤسسات وإنهاء الانقسام، والاحتكام إلى الشعب عبر الانتخابات (التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني) حيثما يمكن ذلك، والتوافق الوطني على معايير وطنية وديمقراطية توافقية حينما يتعذر إجراء الانتخابات.

حوار رسمي يسير بموازاته حوار غير رسمي بمشاركة حكماء

وحتى ينجح الحوار الرسمي، يمكن، بل يفضل أن يسبقه، أو يتزامن معه، حوار غير رسمي جدي وعميق، يتناول المسائل المحورية، ويشارك فيه عدد مختار من الخبراء والحكماء والشخصيات الاعتبارية؛ حتى يمهدوا الطريق ويساعدوا على إزالة العراقيل ومد جسور التعاون والثقة بين مختلف الفرقاء.

وجهات نظر

وجهة النظر الأولى: تشكيل حكومة تلتزم بالشرعية الدولية أولًا

إذا استعرضنا أهم وجهات النظر، سنجد أن وجهة النظر الأولى تطرح البدء بتشكيل حكومة وحدة وطنية مقبولة دوليًا، وتقبل بالشرعية الدولية، بما في ذلك شروط الرباعية (رغم موت الرباعية)، على أن تقوم بإنهاء الانقسام، وتوحيد المؤسسات، وإنهاء سيطرة “حماس” على القطاع، والتحضير لإجراء الانتخابات شرط أن تشمل القدس، على أن تتم مشاركة الفصائل المقاطعة، مثل الجبهة الشعبية، وضم حركتي حماس والجهاد الإسلامي إلى المجلسين الوطني والمركزي إلى حين تشكيل مجلس وطني جديد يعقد جلساته في رام الله .

وجهة النظر الثانية: الانتخابات أو التوافق أو المنظمة أولًا

تطرح البدء بالتوجه إلى الانتخابات الشاملة، أو التوافق الوطني على ترتيبات في المرحلة الانتقالية، أو البدء بمنظمة التحرير، على أن يكون ذلك بتشكيل لجنة تحضيرية تقوم بتشكيل مجلس وطني جديد؛ لأن جلسة المجلس المركزي الأخيرة وتفويض المجلس الوطني لصلاحياته للمركزي غير قانوني، ونتائج اجتماعاته الأخيرة غير قانونية، على أن يكون مقر المنظمة ومكان عقد جلسات المجلس الوطني في الخارج أو في الداخل والخارج مع الربط إلكترونيًا.

وجهة النظر الثالثة: حل الرزمة الشاملة

ترى أن التركيز على قضية واحدة، مثل تشكيل الحكومة، أو البدء بالمنظمة، أو إجراء الانتخابات بوصفها مدخلًا، جربت كلها وفشلت، وإذا جربت مرة أخرى ستفشل، ولا بد من منح فرصة لحل الرزمة الشاملة التي تقوم على شراكة كاملة، وتتضمن حلًا للقضايا الشائكة، وتقوم على التوافق والانتخابات معًا، وعلى رفض الانصياع للفيتو الإسرائيلي حول إجراء الانتخابات في القدس، والاتفاق على كيفية إجرائها رغمًا عنه، وهي تقوم على تغيير السلطة وإعادة بناء مؤسسات المنظمة، على أن تعقد اجتماعاتها بصورة تمكّن الجميع من المشاركة، وتتوزع قياداتها ومقرات دوائرها في أماكن انتشار وتواجد الشعب الفلسطيني، وتقوم على توازن المبادئ والمصالح والقوى، ويخرج الجميع منها منتصرًا، وتنهي تفرد فصيل أو شخص على أي مؤسسة، سواء في السلطة أو المنظمة، وتستند إلى برنامج وطني واقعي، من دون تخاذل أو تطرف، يحفظ الحقوق الوطنية، ويوفر أفضل الظروف للكفاح لتحقيقها، ويتسلح بالشرعية الدولية بعيدًا عن شروط اللجنة الرباعية وأوهام إحياء المسيرة السياسية.

لا توجد كلمة مستحيل إلا في قاموس الجبناء، وإذا كانت هناك إرادة يكون هناك طريق، وما لا تحققه القيادة والفصائل والشخصيات المشاركة استجابة للضرورات الوطنية سيتحرك الشعب لفرضه عاجلًا أم آجلًا، فهو “أم الولد” وصاحب المصلحة ووقود الصراع منذ البداية وحتى النهاية.

 

مركز الناطور للدراسات والابحاث Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى