هآرتس 23/4/2012 بيرس لـ "هآرتس": يمكن الوصول الى سلام مع عباس../ - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

هآرتس 23/4/2012 بيرس لـ “هآرتس”: يمكن الوصول الى سلام مع عباس../

0 148

من يوسي فيرتر

       يقول رئيس الدولة شمعون بيرس ان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (ابو مازن) هو شريك جدي وجدير وانه بالتأكيد يمكن الوصول معه الى اتفاق سلام. “انا على علم بالاراء الاخرى (التي تقول ان ابو مازن غير قادر او لا يريد الوصول الى سلام، ي. ف). وأنا لا اوافق عليها. عندي بعض التجربة”، قال بيرس في مقابلة منحها لـ “هآرتس” قبل اسبوع، في مكتبه في مقر الرئيس في القدس.

          واضاف بيرس: “ادرت غير قليل من المحادثات مع ابو مازن في السنوات الثلاثة الاخيرة. وكلها كان بعلم رئيس الوزراء. وهو يعرف كل التفاصيل. على أساس هذه المحادثات اقتنعت بانه سيكون ممكنا الوصول الى سلام مع ابو مازن. هو شريك مناسب، وهو كان يمكنه أن يوفر البضاعة”.

          لماذا لم يحصل هذا ؟ سُئل بيرس

          “لان رئيس الوزراء يعتقد بانه يوجد سبيل آخر. لقد أزال نتنياهو مئات الحواجز في الضفة، الامر الذي ساهم كثيرا في تعزيز الاقتصاد الفلسطيني، وبناء الدولة التي على الطريق. ولكن المفاوضات لم تعقد. نحن بنينا دولة قبل أن تكون لنا دولة. بقدر كبير، هذا ما يفعله الفلسطينيون اليوم”.

          في أحاديث خاصة يشبه بيرس حكومة نتنياهو “بكفتي الميزان غير المتساويتين”. وعلى حد قوله، “عندما لا تكون كفتي الميزان غير متساويتين، فان الوزن الذي نحصل عليه لا يكون هو الصحيح في أي مرة. الحكومة أيضا يجب أن تقيم ميزانا متساويا. عندما تميل الحكومة الى اليمين أو الى اليسار، فان القرارات التي تتخذ لا تكون أبدا هي القرارات الصحيحة. اعتقدت أنه يجب أن تتشكل حكومة وحدة، وأنا لا أزال اعتقد ذلك”.

          وسئل بيرس في المقابلة ما هو برأيه الاحتمال في أن توقع اسرائيل والفلسطينيون على اتفاق سلام في السنوات الثلاثة القادمة. فقال: “احتمال معقول. انا لا أعرف أي رئيس وزراء أثر على الواقع اكثر مما أثر الواقع عليه. لا يوجد رئيس وزراء لم يتأثر في النهاية بالواقع”.

          بالنسبة لخططه الشخصية بعد أن يعتزل الرئاسة بعد أكثر من سنتين، قال بيرس انه سيختار الانشغال في مواضيع العلم وبحث الدماغ. وقال انه لن يبادر ولن يشجع خطوة محتملة في الكنيست لتمديد ولايته. وقال: “يكفي لي ويكفي للاخرين. أنا أستمتع بالثناء، ولكن يجب الحذر منه. يجب علي أن احقن نفسي ضد الثناء”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.