ترجمات عبرية

هآرتس 21/10/2012 لبيد: يجب التخلص أخيرا من الفلسطينيين ونصب جدار بيننا../

من رويتال حوبيل

ألمح رئيس حزب “يش عتيد” (يوجد مستقبل)، يئير لبيد، أمس بمواقفه مواضيع السلام والامن، في حدث “سبت ثقافي” في كريات موتسكين، فقال: “يجب التخلص أخيرا من الفلسطينيين ونصب جدار بيننا. لن يكون شرق أوسط جديد، ولكن سيكون 3 مليون فلسطيني في نطاق دولة اسرائيل”.

          وحسب لبيد، فانه سيعرض برنامجه السياسي بالذات في المركز الجامعي في ارئيل، الاسبوع القادم وذلك لانه “لا توجد خريطة لا تكون فيها ارئيل في دولة اسرائيل”. واضاف لبيد بان على اسرائيل أن تعود الى المفاوضات مع الفلسطينيين.

“كل شخص عاقل ونزيه يعرف كيف سينتهي هذا: للفلسطينيين ستكون دولة، وكتلة المستوطنات ستبقى في اسرائيل”، قال. “شارون تحدث عن تنازلات أليمة وكلنا عرفنا عما يتحدث. اولمرت تناول الانطواء وكذا نتنياهو تحدث، في بداية الولاية، عن دولتين للشعبين. ما نحن لا نعرفه هو كم من الوقت سيمر وكم سيموتون. أنا ليست يساريا، ولكني أعتقد بان الفلسطينيين جلبوا هذا على أنفسهم”.

وقال لبيد ان ليس له نية للارتباط بتسيبي لفني قبيل الانتخابات ومنحها المكان الاول في حزبه. في مسألة ادخال رئيس الاركان السابق، غابي اشكنازي في حزب وسط، قال ان “اشكنازي هو رجل جدير جدا، ولكنه لا يمكن أن ينتخب لوجود قانون تبريد كاسح. وقال لبيد انه جند لحزبه 14 ألف نشيط في 90 مقر في البلاد. كما تطرق الى الاتفاق الذي تحقق الاسبوع الماضي في قيادة شاس وبموجبه سيقود ايلي يشاي، آريه درعي وارئيل اتياس الحزب على نحو مشترك. “آريه درعي لم يدن بمخالفات سير. ادين في أنه عندما كان يتولى منصبه أخذ رشوة وجلس سنتين في السجن على ذلك”، قال. “على الناخب ان يعطي رأيه في صندوق الاقتراع، إذ ان هذا هو المكان. هو رجل كفؤ، ويوجد اناس أكفاء آخرون في دولة اسرائيل”.

ورفض لبيد التطرق الى مسألة اذا كان سيوافق على الجلوس في ائتلاف مع شاس وقال: “انا لا احب المقاطعات ولا اريد الاستبعاد. يوجد في هذا قدر من عدم التواضع. سنجلس في كل ائتلاف يغير طريقة الحكم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى