هآرتس 17/4/2012 بعد قطيعة طويلة، فياض يلتقي اليوم نتنياهو وينقل اليه رسالة تحمل مطالب الفلسطينيين للمفاوضات../ - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

هآرتس 17/4/2012 بعد قطيعة طويلة، فياض يلتقي اليوم نتنياهو وينقل اليه رسالة تحمل مطالب الفلسطينيين للمفاوضات../

0 118

من آفي يسسخروف وآخرين

          وفد برئاسة سلام فياض رئيس الوزراء في السلطة الفلسطينية يصل في ساعات ما بعد الظهر اليوم للقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس ويسلمه رسالة من رئيس السلطة محمود عباس (ابو مازن) في موضوع الجمود في المسيرة السلمية. وسيشارك في اللقاء رئيس الفريق الفلسطيني المفاوض عن م.ت.ف صائب عريقات وامين سر اللجنة التنفيذية لـ م.ت.ف ياسر عبد ربه.

          وقال عريقات اليوم لمبعوث الامم المتحدة للشرق الاوسط روبرت سيري، ان هدف اللقاء سيكون نقل رسالة ابو مازن فقط. “المهم هو ما سيحصل بعد تسليم الرسالة”، قال عريقات لسيري. وفي الرسالة من المتوقع لابو مازن أن يتهم نتنياهو في أنه افرغ السلطة الفلسطينية من كل الصلاحيات التي منحت لها في الاتفاقات الموقعة بين اسرائيل وم.ت.ف على مدى السنين. وسيشدد ابو مازن على أن الوضع الحالي لا يمكنه أن يستمر وسيطلب من نتنياهو تجميد البناء في المستوطنات والاعراب عن استعداده لادارة المفاوضات على أساس خطوط 67.

          كما سيطلب ابو مازن في الرسالة من نتنياهو تحرير سجناء فلسطينيين واعادة الوضع الى مناطق أ الى سابق عهده حيث يكون للسلطة الفلسطينية صلاحيات مدنية وأمنية مثلما في فترة ما قبل ايلول 2000، والمعنى هو وقف دخول قوات الجيش الاسرائيلي الى المدن الفلسطينية.

الفلسطينيون: مستعدون لاستئناف المفاوضات اذا استوفيت الشروط

          ومن المتوقع لابو مازن أن يشدد على أنه مستعد “لاستئناف المفاوضات فورا ما أن نتلقى ردك الايجابي على هذه النقاط. أشدد على التزامنا بسياسة صفر تسامح تجاه العنف. وبذات العملة أتوقع تفهما من حكومة اسرائيل بان البناء في المستوطنات يسحق ثقة الشعب الفلسطيني بالالتزام الاسرائيلي بالمصالحة وبفكرة الدولتين”.

          “المنطق بسيط: اذا كانت حكومة اسرائيل تؤيد اقامة دولة فلسطينية، فلماذا تبني على اراضي هذه الدولة؟”، هكذا من المتوقع لابو مازن أن يسأل في الرسالة.

          في مكتب رئيس الوزراء لا توجد توقعات من اللقاء مع الوفد الفلسطيني. ورفض مستشارو نتنياهو الكشف عن أي تفاصيل عن اللقاء، بما في ذلك موعد ومكان عقده. في هذه المرحلة لا توجد أي نية لفتح أي جزء من اللقاء امام وسائل الاعلام. وسيعقد الوفد الفلسطيني على ما يبدو مؤتمرا صحفيا بعد أن يعود الى رام الله.

          حسب محافل في مكتب رئيس الوزراء يشدد نتنياهو امام الوفد الفلسطيني على انه معني بان يلتقي في أقرب وقت ممكن شخصيا بابو مازن. وفي اللقاء سيحدد الطرفان موعدا للقاء آخر، في رام الله بين مبعوث رئيس الوزراء، المحامي اسحق مولخو وبين ابو مازن. في هذا اللقاء سينقل مولخو الى ابو مازن رسالة رد على الرسالة الفلسطينية. الرسالة الاسرائيلية ستتضمن مواقف نتنياهو في موضوع حدود الدولة الفلسطينية وترتيبات الامن التي ستطلبها اسرائيل في اطار التسوية الدائمة.

          فياض: رسول رغم أنفه

          فياض، الذي يعارض الخطوة سيأتي الى اللقاء في أعقاب ضغوط شديدة مارسها عليه ابو مازن. وعلى حد قول دبلوماسي اوروبي ومسؤولين اسرائيليين، اوضح فياض مؤخرا، في احاديث مغلقة، بان نقل الرسالة الى نتنياهو هو خطوة عديمة القيمة لن تحقق شيئا باستثناء العلاقات العامة.

          في الاسبوع الماضي حاول فياض تفادي رئاسة الوفد، ولكنه سيأتي اليه أخيرا بعد عدة مكالمات هاتفية أجراها مع رئيس السلطة ابو مازن الذي يتواجد في جولة لاسبوع في عدة دول آسيوية. رئيس الفريق الفلسطيني المفاوض، صائب عريقات، نفى أمس الادعاءات بانه كانت هناك خلافات في الرأي بين فياض وابو مازن في موضوع الرسالة، واشار الى أن فياض سيترأس الوفد كما كان مخططا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.