ترجمات عبرية

هآرتس – هروب سيلمان أناني وعديم المسؤولية

هآرتس  2022-04-08 – بقلم: أسرة التحرير

كررت سيلمان في كتاب بعثت به رئيسة الائتلاف، النائبة عيديد سيلمان من يمينا لرئيس الوزراء ورئيس حزبها، نفتالي بينيت، وأبلغته فيه عن استقالتها من الائتلاف، كلمة “قِيم”. “لم اعد استطيع تحمل المس بالقيم وبالاعلام التي هي جوهر وحق”، كتبت، “قيم مركزية في فكري لا تنسجم مع الواقع الحالي”.
كلمات كبرى، ولكن لا يوجد اي شيء قيمي في ما فعلته سيلمان أمس. فإنسان قيمي لا يجر دولة كاملة لتعود الى مأزق سياسي مغلق، بعد أن نجحت منه بصعوبة قبل أقل من سنة. شخص قيمي لا يعيد دولة مرضوضة الى شلل حكومي، لا يمنع عنها تحقيق قوانين وإصلاحات واداء جارٍ. شخص قيمي لا يمنع عن الدولة مرة أخرى اجازة الميزانية.
شخص قيمي لا يفرض على دولة لم تنتعش بعد من أربع جولات انتخابات جولة إضافية بل وربما اكثر. شخص قيمي لا يبيع رفاقه في الحزب، في الائتلاف، مقابل ضمان مقعد في حزب آخر وضمان تعيين في منصب وزير. هذا بالضبط ما فعلته سيلمان؛ اذا كان كذلك، فعن اي قيم تضررت تتحدث هي؟
هذه الحكومة هي حكومة حلول وسط، بين اليمين واليسار، اليهود والعرب. لكن عملياً من تنازل اساساً عن مواقفهم كانت احزاب اليسار والنواب العرب. من يحملون ظاهرا علم حل الدولتين ومحاولة الوصول الى حل وسط اقليمي مع الفلسطينيين.
كل ما هو مهم حقاً لليسار، ومن ناحية سياسية للموحدة ايضا، خزن بالنفتالين السياسي. لم يلمس احد قانون القومية. قانون المواطنة أجيز دون ان يسقطوا الحكومة. الفلسطينيون طلب منهم أن يتبخروا من اجل الحفاظ على وحدة الائتلاف. اليسار جلس بصمت. في الموحدة ركزوا على مسائل مدنية وابدوا التزاماً مطلقاً بالتعاون اليهودي العربي.
سيلمان تخدع حين تعرض نفسها كمن تحركها اعتبارات ايديولوجية او قيمية. شخص قيمي لا يشق الطريق لعودة متهم بالجنائي في ذروة محاكمته الى الحكم. شخص قيمي لا يوقع على صفقات سياسية مع شخص كهذا. لا يوجد اي شيء قيمي في ما فعلته سيلمان. فرارها السياسي هو فعل أناني وعديم المسؤولية.
اذا كانت سيلمان لا تستطيع بعد الآن – فإنها يمكنها أن تستقيل. ولكن اذا كانت سيلمان هي شخص قيمي، كما تعرض نفسها، وولاءها لقيمها لا يسمح لها بان تبقى بقلب كامل في الائتلاف – فهي مدعوة لأن تستقيل من الكنيست، ان تجد لنفسها بيتاً سياسياً جديداً، يتناسب وقيمها، وتتنافس في الانتخابات القادمة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى