ترجمات عبرية

هآرتس: مهاجمة نتنياهو الادارة الامريكية يعني أننا امام حالة جنون العظمة

هآرتس 27/6/2024، اوري مسغاف: مهاجمة نتنياهو الادارة الامريكية يعني أننا امام حالة جنون العظمة

في ذروة المقابلة التي طلب من بنيامين نتنياهو اجراءها مع اتباعه الاغبياء في القناة 14 في هذا الاسبوع، سأله يانون مغيل: “من أي مواد أنت مصنوع؟”. الاعجاب والدهشة ظهرت على وجهه. الهدوء ساد في الاستوديو. الجواب الصحيح المتعلق بوضع نفسي معين لم يتم اعطاءه بالطبع. الدليل يوجد في الحوار الذاتي الذي القاه رئيس الحكومة في ذلك المكتب. “أنا اسمع اصوات مخيفة، بما في ذلك امام بيتي في قيصاريا، تدعو الى القتل والاحتلال وتصفية الديكتاتور. أنا من لحم ودم. ولكنني ايضا موجود في مهمة. الشعب والتاريخ يمنحاني القوة. سأقول لك بأن اله اسرائيل لن يعطينا فرصة اخرى. نحن اجترحنا معجزات كثيرة، لكن الامر الآن يتعلق بنا”.

يوجد امامنا شخص يعتبر نفسه رسول تاريخي للشعب اليهودي، وليس مجرد رسول الله. 7 تشرين الاول هو فرصة من الله. في اعقاب ذلك اليوم نجح نتنياهو والشعب المختار في فعل الكثير من المعجزات، لكن توجد مهمة اخرى يجب استكمالها (المزيد من الوقت في رفح وبعد ذلك حرب في الشمال، كما اعلن في مقطع آخر). هو ايضا يسمع اصوات مخيفة، توجد بالطبع في رأسه. لا أحد يطالب في المظاهرات بقتله. هذه لغة يعرفها من ايامه في مفترق رعنانا وعلى الشرفة في ميدان صهيون. هذه تسمى “رمي”. 

ملاحظة مهمة. في هذه المرحلة لا يمكن فصل نتنياهو عن البيئة التي يعمل فيها، عن الاقارب والمقربين ورجال البلاط وماسحي الجوخ. شمعون ريكلين غرد في هذا الاسبوع وقال: “المحكمة العليا يجب رميها في سلة القمامة، ايضا المستشارة القانونية التي اصبحت امبراطورة”. لغة الجسد لمغيل واريئيل سيغل في الاستوديوهات يصعب وصفها خطيا. يفضل مشاهدتها. لديهما ولدى زملائهما في البث يظهر السرور. العيون تلمع، هم يكثرون من الضحك بصوت مرتفع. يبدو من الواضح أن هناك شيء جيد حدث لهم منذ تشرين الاول.

في قيصاريا وفي ميامي على قناعة بأن هناك من هم مصممون على تخريب جهود رسول الله. يئير نتنياهو يردد الفرية التي تقول بأن هيئة الاركان و”امان” والشباك وسلاح الجو تآمروا عشية 7 اكتوبر كي يفشلوا بخبث والده. سارة نتنياهو تقول “قادة الجيش يخططون لانقلاب عسكري ضد زوجي”. هذه هي نفس المرأة، التي في ملحقات الدعاوى التي قدمها ثلاثة من العاملين ضدها في المقرات بسبب التنمر يظهر النص التالي: العنوان: “موشيكو سائق السيدة”. الصيغة: “أنت أخذت الى قيصاريا حقيبة آفنر”، اضافة الى المواد الغذائية التالية: “جبنة سكي 3%، بندورة الشيري، 4 بيضات مسلوقة، ثمار من الغابة لوجبة فطور رئيس الحكومة”.

الحديث يدور عن عش الوقواق. لا توجد طريقة للهرب من هذا النقاش. هو في الحقيقة نقاش غير لطيف ويتسبب بظلم معين للمتخلفين عقليا. فوق كل ذلك هو يضع تحد كبير امام دولة ديمقراطية، لأنه لا يوجد في صندوق ادواتها صيغة واضحة لمواجهة هذه الحالة. الخيار الغامض لعدم الاهلية محفوظ لحالات خاصة صحية، في مجال الجسد وليس العقل، التي في الاصل تم تحييدها بسرعة في بداية ولاية حكومة الهراءات. التاريخ مليء بالامثلة لحكام أصيبوا بالجنون، وانظمة جمهورية وديكتاتورية على حد سواء، هذا دائما انتهى بشكل سيء جدا.

هذا لا يعتبر نقاش اكاديمي. لجنة التحقيق في قضية السفن قالت إن نتنياهو تسبب بالضرر الكبير لأمن اسرائيل وعلاقاتها الخارجية. قبل بضع سنوات كان يمكن عزو له دافع محتمل، الجشع: الرغبة في زيادة بشكل دراماتيكي انتاج شركة سيسنكروف، التي اثنان من ابناء عمه كانا متورطين في الصفقة معها. الآن وهو يهاجم بشكل متوحش الادارة الامريكية فانه يكرر مثل الببغاء “النصر المطلق” في غزة، ويقوم بطبخ حرب يأجوج ومأجوج في لبنان. هذا اصبح جنون عظمة، نرجسي ومفسد، يجب العثور على طريقة قانونية لعلاجه.

 

مركز الناطور للدراسات والأبحاث  Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى