هآرتس – خلاف حول ضخ المياه قد يمنع ترميم نهر الاردن الجنوبي - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

هآرتس – خلاف حول ضخ المياه قد يمنع ترميم نهر الاردن الجنوبي

0 106

هآرتس – بقلم  تسفرير رينات – 22/4/2021

مجلس سلطة المياه سيناقش اليوم خطة لضخ المياه من بحيرة طبرية الى منطقة غور بيسان عبر نهر الاردن. وفي المقابل، سيتم تقليص ضخ المياه العادمة والمياه المالحة للنهر. شركة “مكوروت” تعارض ذلك وتطالب بضخ المياه عبر الناقل القطري “.

مجلس سلطة المياه سيناقش اليوم خطة يمكن أن تؤدي الى تحسين كبير في وضع نهر الاردن بعد خروجه من بحيرة طبرية. حسب الخطة التي بلورتها سلطة المياه سيتم تنفيذ تزويد مخطط لمياه الري الزراعية في منطقة غور بيسان بواسطة ضخ المياه من بحيرة طبرية عبر نهر الاردن. تنفيذ الخطة يمكن أن يزيد كمية المياه التي سيتم ضخها للنهر حيث في المقابل سيوقف ضخ المياه الى النهر من مصادر اخرى، التي جودتها أقل.

في المجلس يتوقع أن يجري نقاش حول الخطة المقترحة، بالاساس على خلفية بديل آخر حاولت تطبيقه شركة “مكوروت”. حسب هذا البديل فان المياه سيتم ضخها من الناقل القطري الى غور بيسان بواسطة انبوب وليس عن طريق نهر الاردن. الشركة عملت مؤخرا على اقناع اعضاء المجلس بتأييد هذا البديل.

حسب قرار الحكومة الذي اتخذ قبل ثلاث سنوات، يجب زيادة تزويد المياه لهضبة الجولان والاغوار الشرقية – بيسان والينابيع وغور الاردن – التي هي غير مربوطة الآن بنظام التزويد القطري. في اطار تنفيذ هذا القرار ستعرض سلطة المياه اليوم خطة لضخ كمية مياه سنوية تبلغ 40 مليون متر مكعب من مياه بحيرة طبرية، بدء من منطقة سد الوموت عبر نهر الاردن وحتى منطقة نهرايم.

اليوم تضخ لهذا المقطع من النهر من طبرية مياه بكمية سنوية تبلغ 10 – 20 مليون متر مكعب. في منطقة نهرايم سيتم سحب مياه للاحتياجات الزراعية لصالح غور بيسان ومحيطه، وكذلك غور الاردن. اضافة الى ذلك، من الآن لن يتم ضخ المياه العادمة المكررة لنهر الاردن والمياه المالحة التي يتم ضخها الآن الى النهر من ينابيع قرب طبرية. المياه المالحة ستمر بمعالجة في منشأة تحلية، وبعد ذلك سيتم ضخها لتستخدم في المنطقة هي والمياه المكررة. منطقة غور بيسان وفي غور الاردن سيحصلون على التزويد بالمياه ايضا بواسطة انبوب جديد سيتم ربطه بالناقل القطري على يد شركة “مكوروت” ولكن بكميات أقل.

في نهر الاردن الجنوبي نوعية المياه الآن غير جيدة بما فيه الكفاية من اجل اعادة اصلاح النظام البيئي. تنفيذ الخطة يمكن أن يغير هذا الواقع وسيشكل ضخ المياه الاكبر الذي كان في اسرائيل لصالح اعادة اصلاح الوديان. هذه الخطوة تندمج مع خطة المجلس الاقليمي لغور الاردن وغور الينابيع وسلطة الطبيعة والحدائق لتحويل هذا المقطع من النهر الى محمية طبيعية وجزء منه تحويله الى حديقة وطنية.

هذه الخطة توجد في مراحل المصادقة في لجنة التخطيط والبناء التابعة للواء الشمالي. على هذه الخلفية اظهرت سلطة الطبيعة والحدائق دعمها لخطة الضخ في النهر. وحسب موقفها، ضخ مياه اخرى سيحول مقطع النهر الذي يقع بين طبرية ونهرايم من مكرهة الى مورد وسيمكن، ضمن امور اخرى، من الحفاظ على مواقع تراثية هامة للمسيحية. حسب سلطة المياه هناك ميزة اخرى لزيادة التدفق من بحيرة طبرية وهي استبدال المياه في البحيرة الذي سيساهم في الحفاظ على جودة المياه. على سبيل المثال، قال حاي ميارا، المستشار المهني لمدير سلطة المياه، إن “الحديث يدور عن خطة مهمة ستضمن التطوير والازدهار للمنطقة”. وحسب قوله “يوجد لها اسهام بيئي عظيم سينعكس على تحرير المياه الى الطبيعة والحفاظ على بحيرة طبرية واعادة ترميم نهر الاردن”.

موقف شركة “مكوروت” هو أن ضخ المياه لاهداف زراعية فقط بواسطة نهر الاردن لن يحل مشكلة تزويد المياه لمنطقة بيسان وغور الاردن، الامر الذي هو ايضا حسب ادعاء الشركة، أغلى. في المقابل، تزويد المياه المرتكز على الناقل القطري سيمكن من الاستجابة ايضا لحاجات الشرب في منطقة بيسان وغور الاردن. الحاجة الى توفير مياه الشرب زادت في السنوات الاخيرة في اعقاب انخفاض حاد في نسبة الخزانات الجوفية في غور الاردن. سلطة المياه تعرض بيانات اخرى تظهر أنه لا يوجد فرق مهم في التكلفة.

سلطة المياه واجهت نظرة انتقادية من قبل وزارة المالية للبديل الذي تقترحه. قبل شهر ونصف توجه حاييم بوروفسكي، المسؤول عن موضوع المياه في قسم الميزانيات في الوزارة، الى سلطة المياه بشأن ضخ المياه عبر بحيرة طبرية. وقد قال إن هناك مسائل اقتصادية وهندسية مرتبطة بهذا البديل، والتي لم تجد أي اجابة بعد. وحسب قوله، اتخاذ قرار بشأنها دون أن يتم فحصها هو أمر غير معقول ويخرق معايير مهنية. يدور الحديث عن توضيحات حول من ستكون الجهة المنفذة لكل جزء من المشروع والى أي درجة هي قادرة على فعل ذلك من ناحية مهنية. حسب خطة سلطة المياه فان معظم المشروع سينفذ من قبل هيئات مياه اقليمية. ورغم الشكوى المقدمة من وزارة المالية، قررت لجنة التحكيم المهني في سلطة المياه المصادقة على البديل وتحويله لمصادقة مجلس السلطة عليه. “الحديث يدور عن خطة مهمة جدا ستضمن استمرار تطوير وازدهار المنطقة”، قال حاي ميارا، المستشار المهني الكبير لمدير سلطة المياه. “وهي ستوفر حل سريع وناجع وجيد لسكان المنطقة والمزارعين. وفي نهاية المطاف سيكون لها اسهام بيئي كبير يتمثل في تحرير مياه للطبيعة والحفاظ على بحيرة طبرية وترميم نهر الاردن الجنوبي للاجيال القادمة”.

من المجلس الاقليمي غور الاردن جاء الرد التالي: “المجلس الاقليمي يرى في المشروع الذي تطرحه سلطة المياه جزء هام وحيوي في الجهود المتواصلة لترميم وتطوير نهر الاردن الجنوبي وتحويله من ساحة خلفية ملوثة الى أحد المتنزهات الجميلة والمهمة في اسرائيل. المشروع سيضمن ضخ ملايين الامتار المكعبة من المياه العذبة. اخراج المياه المالحة من نهر الاردن وتحليتها واستخدامها مع مياه عادمة مكررة للزراعة ستضمن مستقبل النهر ايضا للاجيال القادمة.

******

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.