Take a fresh look at your lifestyle.

هآرتس – بقلم  جاكي خوري – الوزير بارليف :  عدم المساواة في المجتمع العربي ادى الى تعاظم الجريمة

0 109

هآرتس – بقلم  جاكي خوري – 20/10/2021

” المفتش حركوش قال إنه يؤيد تلقي الدعم من الجيش في مكافحة العنف في المجتمع العربي لأن الشرطة لا توجد لها القدرة على العثور على جميع السلاح في الوسط. المفتش العام للشرطة يعتقد أن عدم المساواة وتجاهل المشكلات في المجتمع العربي هي التي أدت الى زيادة الجريمة واعمال العنف “.

شاب ابن 25 سنة اطلقت النار عليه وقتل فجر أمس في أم الفحم. القتيل خليل أبو جعوا غبارية هو أب لولدين. وقد اصيب اصابة بالغة وتم نقله الى المركز الصحي هعيمق في العفولة وهناك تم الاعلان عن موته. في حي أبو جعو قالوا إنه خرج من البيت للذهاب الى العمل. وفي الطريق كمن له مجهولون واطلقوا النار عليه من مسافة قصيرة. أبو جعو، غير معروف للشرطة، هو القتيل السادس في العائلة في السنة ونصف سنة الاخيرة.

ايضا شقيقه يتلقى العلاج في الاشهر الاخيرة بعد اصابته باصابة بالغة جدا في محاولة لاغتياله. منذ بداية السنة قتل 101 شخص في اعمال عنف في المجتمع العربي، هذا حسب متابعة “هآرتس”. الشرطة بدأت في التحقيق وأمس استمر البحث عن مطلقي النار.

وزير الامن الداخلي، عومر بارليف، تطرق أمس الى ارتفاع الجريمة في الوسط العربي. “أحد الاسباب الرئيسية لازمة الثقة بين الجمهور العربي والدولة هو عدم المساواة وتجاهل ضائقته، التي شكلت الفضاء لتعزز قوة الجريمة”، قال بارليف واضاف “الشرطة فقدت الردع ودولة اسرائيل ايضا”.

في مؤتمر لمعهد بحوث الامن القومي في جامعة تل ابيب قال الوزير إن “عملية حارس الاسوار فاجأت الدولة والشرطة بشكل كبير جدا، حيث كشفت تهديد امني داخلي، دراماتيكي جدا. المفاجأة كانت غير مسبوقة في قوتها. مجرمون جنائيون ومتطرفون قوميون خرجوا الى الشوارع من اجل الاخلال بالنظام وكشفوا بكامل القوة ازمة الثقة الموجودة منذ فترة بين المواطنين العرب ومؤسسات الدولة، وهي ازمة نمت، وما زالت تنمو، على خلفية عدم المساواة الذي اساسه تجاهل ضائقة ومشكلات المجتمع العربي، والافتراض بصمت أن الجريمة في القطاع العربي تمس فقط بالعرب. لذلك، ليس ملحا مواجهتها. بارليف أكد على أن “الامر يتعلق بنسبة صغيرة جدا من السكان العرب، متطرفون يجذبون الانتباه ويحددون الاجندة”. 

اقوال بارليف قيلت على خلفية بدء خطة “مسار آمن”، وهي سلسلة نشاطات تنفذها الشرطة مع وزارات حكومية مختلفة لمكافحة الجريمة في المجتمع العربي. الخطة بدأت في هذا الاسبوع باقتحام محلات تقول الشرطة إنها مرتبطة بعائلة جريمة في منطقة الشمال. وحسب الخطة سيتم عقد جلسات مشتركة للشرطة في كل اسبوع بحضور نائب وزير الامن الداخلي ، يوآف سيغلوفيتش، من اجل تنسيق نشاطات انفاذ القانون. رئيس قسم القضاء على الجريمة في المجتمع العربي، المفتش جمال حركوش، قال في مؤتمر في تل ابيب بأنه يؤيد مساعدة الجيش في مكافحة العنف. وحسب قوله، لا توجد للشرطة قدرة على العثور على جميع قطع السلاح التي توجد في الوسط العربي. “لذلك، أنا اريد الجيش”، قال حركوش. “قوموا باغلاق الحدود كي لا ينزلق المزيد من السلاح، والقواعد، كي لا يتسرب السلاح الى العرب. عندها ستكون نتائج لعملنا وسيكون عدد اقل من السلاح في الشوارع. هذا خزان يجب تجفيفه قبل القيام بعملنا”.

رئيس الحكومة نفتالي بينيت تطرق في بداية هذا الاسبوع في جلسة الحكومة للعنف في المجتمع العربي وقال: “نحن نفقد الدولة”.

مركز الناطور للدراسات والابحاث Facebook

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.