هآرتس – بقلم تسفي برئيل - ألم تفهموا ؟ كونوا اصوليين - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

هآرتس – بقلم تسفي برئيل – ألم تفهموا ؟ كونوا اصوليين

0 72

هآرتس – بقلم  تسفي برئيل – 14/10/2020

هناك ما يمكن لحركات الاحتجاج المدنية تعلمه من الحريديين. اولا، تبني المبدأ الذي يقول بأن نظام الحكم غير شرعي بالضرورة حتى لو انتخب وفقا للقانون. ويجب عليهم ايضا ابراز قيادة من الداخل وبناء قوة سياسية مميزة ومحددة تنبت من داخل الضائقة “.

نظرية الثورات تتحدث عن اربع مراحل تمر فيها كل ثورة، حتى نجاحها أو فشلها. المرحلة الاولى هي خلق تجمع ضائقة يتجاوز حدود التشغيل، الجنس، الطبقة والدين. هذه هي المرحلة التي فيها الناس الذين لا ينتمون الى بيئة معينة يتحولون بفضل الضائقة الى حلفاء، يتحالفون تلقائيا من اجل انقاذ انفسهم منها. الحديث لا يدور بالضبط عن ابناء الطبقات الفقيرة “التقليدية”، المتماهية مع الفقر والعوز – يمكن أن نجد بينهم اصحاب محلات، محامين، معلمين، طلاب، مزارعين، سائقي سيارات اجرة، مثقفين وذوي تعليم محدود، الذين في اوقات عادية لا يلتقون، وحتى أنهم يتنافسون فيما بينهم.

في المرحلة الثانية مجتمع الضائقة يراكم كتلة حاسمة، تخلق وعي بالمصير المشترك وايمان داخلي بالهدف. في المرحلة الثالثة هذه الكتلة تقوم بالاحتجاج. هذا الاحتجاج يمكن أن يظهر في المظاهرات، المنشورات، المقالات وظهور في وسائل الاعلام – حتى اللحظة التي فيها هذا الاحباط يقودها الى عصيان مدني، الذي من شأنه أن يتطور الى مواجهة عنيفة بين المواطنين والسلطة. الضائقة في اسرائيل اجتازت مرحلة تأسيس طبقة الضائقة التي تستند الى ركيزتين قويتين وهما المطالبة باقصاء بنيامين نتنياهو عن الحكم والعقوبات الاقتصادية التي فرضتها الحكومة في اطار مكافحة الكورونا. الاحتجاج في المقابل، ما زال في مراحله الاولى.

صحيح أن المظاهرات تخلق صورة لعرض اصلي وجديد في طبيعته، لكنها ليست ظاهرة جماهيرية. هي تقلق السلطة، لكنها لا تهددها، بالاساس لأنها تجد صعوبة في ايجاد بديل للحكم.

المظاهرات لا يوجد فيها قادة بارزين. والنشطاء والمشاركون يحذرون من التماهي السياسي، وادعاءاتهم موجهة تجاه السياسة وليس تجاه الاشخاص الذين يحددونها، الى جانب الدعوة الى ازاحة نتنياهو. السلطة كرزمة واحدة ما زالت تعتبر شرعية، وباعتبارها الجسم الوحيد الذي يمكنه ويجب عليه أن يعالج الضائقة الجماعية. إن زيادة قوة نفتالي بينيت ويئير لبيد تتغذى على هذه الرؤية التي بحسبها يكفي استبدال رئيس الحكومة، والضائقة ستختفي. صحيح أن هذا سيكون انجاز هام، لكنه لن يكون كاف من اجل اصلاح الضرر الشديد الذي حدث.

بالنسبة للاصوليين توجد رؤية مختلفة، من جهتهم هي اكثر نجاحا، وهي لا ترى في الحكم سلطة شرعية يمكنها أن تملي عليهم نمط حياتهم، وتقيد صلاتهم وزواجهم، وأن تفرض عليهم أن يكونوا شركاء متساوين في الواجبات تجاه المجتمع. مشاركتهم في الحكم لا تناقض أسس هذه المقاربة. فهم هناك من اجل الاشراف على نظام الحكم كممثلين لسلطات عليا وأقوى بكثير من السلطة التي انتخبها اشخاص من لحم ودم. في الايام العادية قوتهم السياسية تعفيهم من الحاجة الى الاحتجاج أو التمرك، وتمكنهم من جني انجازات اقتصادية وثقافية مقابل دعمهم لنظام الحكم، الذي يعتبر بالنسبة لهم مثل قشرة الثوم.

خلافا للعصيان المدني، للاصوليين ثمة قيادة مدمجة. فتجندهم لا يحتاج الى شبكات اجتماعية. هي هرمية، مبنية من هيئات قيادية، مستويات متوسطة وجنود. ضائقتهم الاقتصادية والصحية ليست نتيجة سياسة حكومية، هي اساس ثابت، نتاج لنمط حياة، عقيدة وفهم غير قابلين للتغيير. أو مثلما قال نتنياهو، هذا مجتمع فوضوي مع امتيازات. طائفة تتمرد ضد انظمة السلطة، لكنها شريكة فيها ايضا. السخرية هي أن هذه الطائفة تخاف من الثورة لأنها فقط يمكن أن تزعج استمرار فوضويتها. هي بحاجة الى النظام القائم الذي يحمي تمردها، بل ويرعاه.

هذا هو الدرس المهم في ادارة التمرد الذي يمكن للاصوليين أن يعلموه لحركة الاحتجاج المدنية. في المقام الاول يجب عليهم تبني المبدأ الذي يقول إن السلطة غير شرعية بالضرورة، حتى لو كانت منتخبة وفقا للقانون. اضافة الى ذلك، يجب عليها انبات قيادة وزعماء من داخلها وعدم الخوف من بناء قوة سياسية محددة ومميزة، تزدهر من داخل الضائقة. ما ينجح لدى الاصوليين يمكن أن ينجح لدى الحركات المدنية ولدى المواطنين بشكل عام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.