Take a fresh look at your lifestyle.

هآرتس – بقلم اوري مسغاف – أليس هذا ايضا جيد لكم بما فيه الكفاية

0 130

هآرتسبقلم  اوري مسغاف – 8/7/2021

الخطر الحقيقي الذي يهدد الحكومة الحالية هو غيابقاعدةسياسية خلافا لحكومة نتنياهو. لذلك، محظور على الاغلبية الصامتة التشوش ازاء الصراخ التطهري. ويجب رؤية الجانب الجيد في هذه الحكومة “.

من المشروع توجيه الانتقاد لائتلاف التغيير، خطواته ومؤيديه، مثلماكان وما زال من المشروع انتقاد وتقزيم والاستخفاف باحتجاج بلفور على صفحاتهآرتسوبشكل عام. ولكن من الجدير ايضا أن يطبق علىالانتقاد القليل من النزاهة. الفحص الاولي يتعلق بهوية المنتقدين. وهاكم قاعدة بسيطة: قل لي، هل أيدت تشكيل حكومة بينيتلبيد و/ أو أيدتالاحتجاج الذي طالب باستبدال نتنياهو، وأنا سأقول لك كم هيخيبةالاملالحالية لديك صاخبة. هذا ينطبق ايضا على البيبيين الواضحين، لكنه ينطبق بدرجة اكبر ايضا على البيبيين غير الواضحين، الذين تأثروا لسنواتمنالساحر الكبير الذي لا يهزم، وسحروا بـالدعم الشعبي في الشوارعوصنفوا باحتقار كل معارضة للبيبية كـمرض نتنياهوالتي كل المشاركينفيها ينتمون لـطائفة“. هناك عدد غير قليل من هؤلاء، بعضهم يعمل في وسائل الاعلام وبعضهم يكسبون الرزق في منظمات يسار.

عامل نزاهة آخر يمكن أن يكون طوال النفس. هذه الحكومة غيرالمتجانسة، التي يذكر الجميع كم كانت صعبة ومعقدة عملية ولادتها، مرعليها أقل من شهر. ومن المهم مراقبتها بسبع عيون كي لا تنحرف الىشعبوية قومية متطرفة. ولكن هنا ايضا مطلوب القليل من النزاهة الصحية.

أولا، لأنه من المعروف أنه ابقي لها بالوراثة عدة قنابل موقوتة. ثانيا،والاكثر اهمية، هو أن الحديث يدور من البداية عن حكومة مصالحة، مركزة ومقيدة بقدرتها على المناورة. زهافا غلئون، التي أقدرها وأحترمها، هاجمتمنتخبي ميرتس فيما يتعلق بقانون المواطنة والتسوية في افيتار، واتهمتهم بالافتقار الى الايديولوجيا وبالبراغماتية. هذا غير نزيه. لا مناص من تذكيرها بأنه رغم تاريخها البرلماني الرائع إلا أنها لم تكن في أي يوم في الحكومة. البراغماتية هي أمر مشروع، في حدود المعقول. فهل عندما نشرت غلئون على مدى السنين مقالات في الصحيفة المجانية البيبيةاسرائيل اليوم، كانيمكن ايضا اتهامها بالافتقار الى الايديولوجيا. أنا على قناعة بأنه كانت لها مبررات ثقيلة الوزن؛ مثلا، امكانية الوصول الى جمهور واسع منغيرالمقتنعين“. هل لحزب صغير مثل حزب ميرتس، الذي تم دفعه الى الهامش وتحول تقريبا الى حزب غير مهم، توجد طريقة افضل من اجل العودة الى دائرة التأثير من المشاركة في الحكومة؟.

يثور الشك بأن ما يثور حقا تحت المعارضة من اليسار للحكومة هوأمر واحد: الخوف من أخذ دور فعال في الحكم وادارة الدولة. هذه وصمة،يوجد يساريون ببساطة غير قادرين على تحملها. من تأكلهم مشاعر الذنبعلى جرائم المشروع الصهيوني سيفضلون البقاء على حق ويبقون دائما فيالخارج. ويفضلون أن يقال بأن معسكرنا كان نقيا وصغير وغير فعال ايضا.

هذا ربما يساعدهم امام الضمير المعذب في الليل. وبالتأكيد سيؤتي ثماره امام الجمهور الهدف من اليسار التقدمي في الخارج. هل توجد حاجةالى تذكيرهم بأن نتائج الانتخابات لم تسمح بتشكيل حكومة افضل لليسار؟وأن البديل كان استمرار الغرق في البيبية الشعبويةالقومية المتطرفةالدينية؟ وأن الطريقة الوحيدة للمعسكر الليبرالي هي العودة الى الحكم وايضا الى الشرعية والاعتراف بالدوائر الواسعة هي الانضمام الى الاحزابالموجودة على اليمين، وأن هذا الانضمام ينطوي على تنازلات وعلى ضبطالنفس والصبر؟.

الخطر الحقيقي الذي يهدد الحكومة هو غيابالقاعدةالسياسية(خلافا للجهد المتواصل لاستبدال نتنياهو، الذي حصل على قاعدة مؤثرة). هذا تحد حقيقي. لذلك، يحظر على الاغلبية الصامتة أن تتشوش امامالصراخ وامام التطهر. هذا بالتأكيد مبكر جدا. في هذه الاثناء يجبالاستيقاظ كل صباح وأن نبتسم وأن نردد: ميخائيلي بدلا من ريغف فيوزارة المواصلات. هوروفيتس بدلا من ليتسمان في وزارة الصحة. بار ليفبدلا من اوحانا في وزارة الامن الداخلي. زيندبرغ بدلا من غملئيل في وزارة جودة البيئة. ليبرمان بدلا من كاتس في وزارة المالية. وكوشنر بدلا من غفني في لجنة المالية. منصور عباس في الائتلاف وبن غبير في المعارضة. بينيت،لبيد وساعر، العقلانيون، يديرون الدولة، وليس نتنياهو ودرعي وسموتريتش. أليس هذا جيد أيضا بما فيه الكفاية؟.

******

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.