هآرتس – بقلم  أسرة التحرير - ترميم غزة - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

هآرتس – بقلم  أسرة التحرير – ترميم غزة

0 76

هآرتس – بقلم  أسرة التحرير – 23/5/2021

بعد 11 يوما من القتال دخل وقف اطلاق النار بين اسرائيل وغزة حيز التنفيذ في الليلة التي بين الخميس والجمعة. وتعقيبا على ذلك رد الرئيس الامريكي جو بايدن بان الولايات المتحدة ستجدد مخزون منظومة القبة الحديدية. كما شدد بايدن على ان الولايات المتحدة ملتزمة بمواصلة العمل الانساني بمشاركة الامم المتحدة. 

ان تجديد وسائل الدفاع لدى اسرائيل هو بالطبع ضرورة وجودية، ولكن هكذا ايضا هي الحاجة لترميم قطاع غزة. بطبيعة الحال كان الجمهور الاسرائيلي منشغلا في جولة التصعيد الاخيرة بمعظمه ان لم يكن كله بما يجري في اسرائيل: بالصواريخ التي اطلقت نحوه، بحياة الصافرات والمجالات المحصنة. واغرقت وسائل الاعلام في ايام القتال بالتقارير عما يجري في اسرائيل: الاصابات، الاعتراضات، القتلى، الضرر الجسيم الذي لحق. 

مشاهد الدمار الذي اوقعه الجيش الاسرائيلي على غزة بقيت بعيدة عن عيون الجمهور. ففي وقت القتال لا يوجد وقت للعواطف للعدو، اما الان، وبعد ان عاد الهدوء الى مدن اسرائيل والى القطاع، من المهم توجيه النظر ايضا لما وقع في غزة، فما بالك في ضوء حقيقة ان اسرائيل تحرص على الادعاء بانها تقاتل ضد حماس وليس ضد السكان الذين من ناحيتها يعتبرون “رهائن” لدى المنظمة. لقد جبت جولة القتال الاخيرة من غزة ثمنا باهظا لحياة الانسان، اكثر من 200 فلسطيني نحو نصفهم نساء واطفال دون سن 18، قتلوا كنتيجة للغارات الجوية. كثيرون آخرون اصيبوا وحسب معطيات “بتسيلم” اضطر عشرات الاف الغزيين الى النزوح عن منازلهم. كما ان الجيش الاسرائيلي اضر ضررا شديدا بمئات المنازل، شبكات الكهرباء، المياه، الطرف وغيرها. 

ان ترميم غزة يجب أن يكون جزءا من معادلة “الهدوء يستجاب بالهدوء” الجديدة بين اسرائيل وغزة. لا يدور الحديث فقط عن واجب انساني. فبدون ترميم غزة، تكون المواجهة التالية تنتظر خلف الزاوية. يفترض بوزير الخارجية الامريكي انطوني بلينكن ان يصل في الايام القريبة القادمة الى الشرق الاوسط  ليلتقي وزير الخارجية غابي اشكنازي ومسؤولين كبار آخرين في اسرائيل، في السلطة الفلسطينية وفي دول اخرى.  يبدو أن إدارة بايدن تعتزم استخدام المساعدة الى غزة كطريقة لمعالجة المشكلة الفلسطينية. مصر هي الاخرى اعلنت منذ الان بانها ستقدم نصف مليار دولار للترميم. 

على حكومة اسرائيل الا تعرقل محاولات ترميم غزة، مثلا من خلال رفع طلب لاشتراط المساعدة الانسانية بتبادل الاسرى والجثامين. ليس فقط لانه بذلك ترتفع اسرائيل الى مسار صدام مع الولايات المتحدة ومصر بل لان ترميم غزة هو ضرورة انسانية لملايين من سكانها وضرورة امنية لاسرائيل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.