هآرتس – بقلم أسرة التحرير - ترامب سيء لاسرائيل أيضا - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

هآرتس – بقلم أسرة التحرير – ترامب سيء لاسرائيل أيضا

0 58

هآرتس – بقلم  أسرة التحرير – 3/11/2020

ان الانتخابات للرئاسة الامريكية، التي تجرى اليوم،  مصيرية، وليس فقط لمواطنيها. فحسب الاستطلاعات، يتصدر المرشح الديمقراطي جو بايدن على المرشح الجمهوري الرئيس القائم دونالد ترامب. غير أنه اذا كان ثمة شيء واحد علمه ترامب للعالم في أربع سنوات ولايته فهو ان الامر الوحيد المؤكد هو أنه لا شيء مؤكد.  سنوات حكمه ترافقت وفقدان حاد للثقة بالمؤسسات الديمقراطية القديمة لدرجة انه حتى نتائج الانتخابات كفيلة الا تأتي بحسم نهائي.

ستحسم نتائج الانتخابات مستقبل الولايات المتحدة ولكن تأثيرها سيكون ملموسا في كل العالم. بينما ستتنفس حكومات عديدة الصعداء اذا ما خسر ترامب، فانه ستكون حكومات كثيرة ايضا ستأسف على ذلك، وعلى رأسها المحور المناهض لليبرالية: رئيس روسيا، حاكم كوريا الشمالية، رئيس تركيا، رئيس  وزراء هنغاريا، رئيس البرازيل ولشدة الحرج – رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أيضا الذي يرى في ترامب “الصديق الافضل الذي كان لنا في اي وقت في البيت الابيض”.

نتنياهو ليس وحيدا. فالاستطلاعات من الفترة الاخيرة تظهر أن نحو ثلثي الاسرائيليين يعتقدون أن ترامب جيد لاسرائيل أكثر من بايدن. غير أن مراجعة واعية لحكمه تبين ان الكثير من اعلاناته كانت رمزية، أبعدت الحل للنزاع الاسرائيلي – الفلسطيني، أعطت العصي للفلسطينيين والجزر للاسرائيليين وشجعت أخيلة مسيحانية خطيرة. ففي الاسبوع الماضي فقط أعطى ترامب والسفير الامريكي في اسرائيل، رجل بلاد اسرائيل الكاملة ديفيد فريدمان، للاسرائيليين تذويقة من كل الطيبات التي تنتظرهم في الولايات المتحدة، وفي حالة انتصاره –حين الغوا الحظر الامريكي على التعاون العلمي في المناطق.

ان الاسلوب الذي ادخله ترامب الى السياسة العالمية ويعطي صداه في اسرائيل ايضا خطير. فالاعجاب الاعمى للاكاذيب، انصاف الحقائق، الخفة، نزعة القوة والتعسف ترافق فقط الاحتقار الذي أبداه تجاه العلماء، الموظفين والمستشارين الذين اختلفوا معه، مثلما ايضا تجاه المعقوين، الفقراء، اليساريين، الاقليات غير البيض، الاسرى وضحايا الحرب. لقد رعى تراتب تحالفات مع زعماء مشكوك فيهم، اثنى على الدكتاتوريين ومس بعلاقات امريكا مع اوروبا، الناتو والامم المتحدة.وفي اسرائيل ايضا منح ريح اسناد لداروينية اجتماعية وزعرنة يهودية  وجدتا تعبيرهما بالاستخفاف بالفلسطينيين، بالاحتقار للقانون، لجهاز القضاء، لمؤسسات الدولة ووسائل الاعلام، وكذا للتحالفات مع أنظمة مناهضة لليبرالية ولازهار الشعبوية.

ينبغي الامل أن يكون الامريكيون قد اكتفوا بأربع سنوات ترامبية، وهمسيختارون فتح صفحة جديدة، مثيرة للاهتمام أقل بقليل ولكنها اكثر بقليل مسؤولة ومتضامنة، في حياة الولايات المتحدة، العالم واسرائيل ايضا. فلا يمكن التبني في آن واحد لمفهوم يقضي بان ترامب سيء للديمقراطية ولكنه جيد لاسرائيل. فما هو سيء للديمقراطية الليبرالية، سيء لاسرائيل ايضا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.