هآرتس – افتتاحية - 10/8/2012 حلف حيوي - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

هآرتس – افتتاحية – 10/8/2012 حلف حيوي

0 92

بقلم: أسرة التحرير

 

          “السلام بين الدولتين هو مصلحة مشتركة”، جاء في بيان المواساة الذي بعثت به وزارة الخارجية الاسرائيلية الى مصر بعد العملية التي وقعت على الحدود بين الدولتين. وبالفعل، مصلحة حيوية مشتركة هي اقتلاع الارهاب من سيناء، والتي أوقعت نتائجه المأساوية ما لم تحلم به اسرائيل ومصر منذ أن وقع اتفاق كامب ديفيد، في العام 1978. وسمحت اسرائيل لطائرات قتالية مصرية بالدخول الى مجال سيناء، لضرب قواعد المخربين، كجزء من المعركة التي أعلن عنها النظام المصري الجديد.

          وها هي السماء لم تسقط. مصر لم تستغل هذا الاذن كي تستعرض عضلاتها أمام اسرائيل وهي لا ترى فيها سابقة يمكن استغلالها في كل وقت. هذا في نظرها – مثلما في نظر اسرائيل التي تصرفت بحكمة – ضرورة لا مفر منها اذا كانت الدولتان ترغبان بجدية في مكافحة التهديد المشترك.

          لقد تبين للدولتين بان الواقع في سيناء والذي أملى مضمون الاتفاقات قبل 33 سنة، قد تغير. التهديدات الموجودة اليوم لم تكن موجودة في حينه. والنتيجة هي أنه مع الاتفاقات او بدونها، اتخذت الدولتان هذا الاسبوع قرارا مناسبا أنتج انجازا آخر للسلام مع مصر.

          في الظروف السياسية السائدة في مصر وفي اسرائيل مثل هذا القرار ليس مفهوما من تلقاء نفسه. خوف اسرائيل من حكم الاخوان المسلمين من جهة، والنفور الذي يشعر به الاخوان المسلمون من اسرائيل من جهة اخرى، كان يمكن لهما بسهولة أن يدمرا السلام الهزيل.كثيرون في مصر يطالبون بتغيير اتفاقات كامب ديفيد، كي تتمكن مصر من تنفيذ كامل سيادتها في سيناء. الرئيس المصري، محمد مرسي، رجل الاخوان المسلمين، يصد هذه المطالب وتعهد بالتمسك بالاتفاقات. وبالفعل، عند الاختبار، مثلما حصل هذا الاسبوع، يمكن أن نسجل برضى بان السلام بين الدولتين، بارد أو جامد، قد أدى غايته.

          تعترف الدولتان بحيوية التعاون المستمر وبضرورة تثبيت السيطرة المصرية في سيناء. وستحسن اسرائيل عملا اذا ما واصلت التعاون العسكري، ووسعته الى كل مجال يمكنها فيه أن تعزز الحلف مع جارتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.