نيويورك تايمز - السيسي الرابح الأكبر من صراع إسرائيل وحماس - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

نيويورك تايمز – السيسي الرابح الأكبر من صراع إسرائيل وحماس

0 101

نيويورك تايمز –22/5/2021

اعتبر محللون الرئيس المصري “عبدالفتاح السيسي” الرابح الأكبر من القتال الأخير بين إسرائيل وحركة “حماس” قياسا على النتائج المترتبة على وقف إطلاق النار، الذي لعبت فيه مصر دور الوسيط.

وقال أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة “مصطفى كامل السيد”: “في مواجهة تصريحات حول تراجع أهمية مصر في سياسات الشرق الأوسط، أظهر الرئيس السيسي أن دوره ودور مصر مهمان”.

وأضاف: “لقد أظهر للولايات المتحدة أنه فعال في مشهد الشرق الأوسط”، وفقا لما أوردته صحيفة “نيويورك تايمز”.

وفي السياق، كتب “محمد المنشاوي”، كاتب العمود في صحيفة الشروق المصرية، عبر “تويتر”: “أعتقد أن الفائز الحقيقي الوحيد في هذه الجولة من الصراع كانت مصر ورئيسها (السيسي) الذي تلقى مكالمة طال انتظارها”، في إشارة إلى إجراء الرئيس الأمريكي “جو بايدن” لأول مكالمة هاتفية بنظيره المصري منذ بدء ولايته بالبيت الأبيض.

ففي يناير/ كانون الثاني الماضي، تعهد “بايدن” بأنه لن يكون هناك المزيد من “الشيكات الفارغة” لـ”الديكتاتور المفضل لترامب” في إشارة إلى “السيسي”، وطالبه بتحسين سجل حقوق الإنسان، و في الأشهر الأربعة الأولى من رئاسته، لم يتصل بـ”السيسي”، في ازدراء غير مسبوق لحليف رئيسي في الشرق الأوسط.

وكان بعض المشرعين الأمريكيين قد دعوا إلى إجراء تخفيضات على المساعدات العسكرية السنوية لمصر، التي تبلغ 1.3 مليار دولار، سعيا لمزيد من الضغط من أجل تحسين حقوق الإنسان، لكن بعد وساطة وقف إطلاق النار في غزة، أعرب “بايدن” عن “امتنانه الصادق” لـ”السيسي” وفريق الوساطة الخاص به للعب “مثل هذا الدور الحاسم في هذه الدبلوماسية” حسب تعبيره.

وأجرى “بايدن”، الخميس الماضي، اتصالا هاتفيا مع “السيسي”؛ لبحث الجهود الرامية للتوصل لوقف إطلاق النار بين إسرائيل و”حماس”.

وذكر البيت الأبيض، في بيان، أن “الزعيمين بحثا الجهود لتحقيق هدنة تضع نهاية للأعمال القتالية الحالية في إسرائيل وغزة. لقد اتفقا على التواصل المستمر بين فريقيهما حتى النهاية”.

وعبر “السيسي”، في سلسلة تغريدات الجمعة، عن سعادته بتلقي اتصال “بايدن” وشكره على دوره “في إنجاح مبادرة وقف إطلاق النار المصرية”. وأضاف: “هذا يؤكد عمق وقوة العلاقات الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة”.

وتعهد الرئيس المصري بتقديم 500 مليون دولار لإعادة إعمار غزة والسماح للفلسطينيين الجرحى بدخول مصر عبر معبر رفح الحدودي المغلق لتلقي العلاج الطبي.

كما عبر زعماء أوروبيون وإقليميون آخرون عن تقديرهم لـ”السيسي”، في إشارة إلى مكانة مصر منذ عقود كقوة استقرار في الشرق الأوسط، حتى مع اعتبار نظام “السيسي” الأكثر قمعية في تاريخ مصر الحديث.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.