نيوزويك الأمريكية - استطلاعات الرأي تفيد بأن جو بايدن سينتصر في أهم وأغلب الولايات المتأرجحة الحاسمة - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

نيوزويك الأمريكية – استطلاعات الرأي تفيد بأن جو بايدن سينتصر في أهم وأغلب الولايات المتأرجحة الحاسمة

0 95

 “نيوزويك” الأمريكية – 20/10/2020

تظهر العديد من استطلاعات الرأي الوطنية الأخيرة أن جو بايدن يتقدم على دونالد ترامب بأرقام مزدوجة، لكن من المتوقع أن يتم حسم الانتخابات في الولايات المتأرجحة الحاسمة. ولذلك، تتجه الأنظار حاليا إلى أريزونا وفلوريدا وميشيغان ونورث كارولينا وأوهايو وبنسلفانيا وويسكونسن. في عام 2016، خسر ترامب التصويت الشعبي بما يقرب من 3 ملايين صوت، لكنه تمكن من تحقيق سلسلة من الانتصارات في ولايات فلوريدا وميتشيغان وأوهايو وبنسلفانيا وويسكونسن، كما وحقق فوزا كبيرا في المجمع الانتخابي.

تظهر متوسطات استطلاعات الرأي الأخيرة التي جمعتها (ريل كليربوليتكس) أن ترامب يتخلف عن منافسه الديمقراطي بأكثر من 6 نقاط مئوية في ويسكونسن وأكثر من 7 نقاط في ميشيغان. أما في فلوريدا وكارولينا الشمالية، فإن السباق متقاربًا حيث تقدم بايدن بنحو 1.4 نقطة مئوية و 2.7 نقطة مئوية على التوالي. يتقدم بايدن كذلك أيضًا في بنسلفانيا  بنسبة 4.4 نقطة مئوية و 3.9 نقطة مئوية في أريزونا. وفي الوقت نفسه، يتمتع ترامب بميزة ضيقة بمتوسط 0.5 نقطة مئوية فقط في ولاية أوهايو.

يتقدم بايدن في أحدث استطلاعات الرأي التي أجرتها ( سي بي اس/يوجاف) في ولاية أريزونا، حيث حصل على دعم 50٪ من الناخبين المحتملين فيها، بينما حصل ترامب على دعم بنسبة 47٪. وفي استطلاع أُجرته جامعة مونماوث بين 9 إلى 13 أكتوبر، تراجع ترامب بنسبة 7 نقاط مئوية ويدعمه 44 % من الناخبين المحتملين، مقارنة بـ 51% يؤيدون بايدن. أظهر استطلاع  أريزونا الذي أجرته مجموعة (ترافالغار) في الفترة من 6 إلى 8 أكتوبر، أن بايدن يتراجع بمقدار 4 نقاط مئوية حيث حصل ترامب على دعم 48٪ من الناخبين المحتملين، بينما حصل بايدن على 44٪ فقط.

نتائج السباق متقاربة في فلوريدا وفقا لأحدث استطلاع أجرته ( ذي هيل/هاريس). وفي الوقت نفسه، قامت مجموعة (ترافالغار) بإجراء استطلاع في الفترة من 11 إلى 13 أكتوبر، أظهر زيادة لصالح ترامب بنقطتين مئويتين على بايدن بنسبة 48% من سكان فلوريدا، مقارنة بـ 46 % يدعمون نائب الرئيس السابق. ووفقا لاستطلاع حديث أجراه إيمرسون في فلوريدا، والذي أجري في الفترة من 10 إلى 12 أكتوبر، يتقدم بايدن في بنسبة 3 نقاط مئوية حيث حصل بايدن على دعم 50٪ من الناخبين المحتملين للولاية، مقابل 47٪ يؤيدون ترامب.

في ميشيغان، وجد استطلاع (ذي هيل) أن المرشح الديمقراطي حصل على دعم 54% من الناخبين المحتملين بينما حصل ترامب على دعم 43 % فقط، بفارق 11 نقطة مئوية عن بايدن، لكن استطلاعات الرأي التي أجرتها مجموعة (ترافالغار) في الفترة من 11 إلى 14 أكتوبر أظهرت أن ترامب يتقدم بنقطة مئوية واحدة بهامش 47٪ إلى 46٪ لصالح الرئيس. في غضون ذلك، وجدت وكالة رويترز / إبسوس، في استطلاع أجري في الفترة من 7 إلى 13 أكتوبر، أن بايدن تقدم بمقدار 8 نقاط مئوية بنسبة 51 %إلى 43 %.

في ولاية كارولينا الشمالية، أظهر الاستطلاع الأخير الذي أجراه إيمرسون في الفترة من 13 إلى 14 أكتوبر أن ترامب وبايدن متقاربان، وكلاهما حصلا على دعم 49% من الناخبين المحتملين في كارولينا الشمالية. ومع ذلك، فإن استطلاعًا أجرته صحيفة (نيويورك تايمز / سيينا)، والذي أجري في الفترة من 9 إلى 13 أكتوبر، زاد المرشح الديمقراطي 4 نقاط مئوية بنسبة 46 % إلى 42 %. أظهر استطلاع أجرته (رويترز / إبسوس) في الفترة من 7 إلى 13 أكتوبر أن بايدن يتقدم بفارق نقطة مئوية واحدة فقط بنسبة 48 % من الناخبين المحتملين، مقارنة بـ 47 % يدعمون ترامب.

في أوهايو، استطلاعات الرأي الأخيرة متقاربة مع تفضيل ترامب قليلاً في المتوسط المشترك لنتائج الاستطلاع. أظهرت استطلاعات الرأي التي أجرتها (جامعة كوينيبياك وصحيفة نيويورك تايمز/ سيينا) هذا الشهر تقدم بايدن بنقطة مئوية واحدة فقط لكن استطلاعًا أجرته مجموعة (ترافالغار) في الفترة من 1 إلى 3 أكتوبر، تقدم ترامب على بايدن بـ 4 نقاط مئوية بنسبة 48٪ مقابل 44٪ لبايدن. أظهر كذلك استطلاعا اخر أجرته شبكة (سي بي إس نيوز / يوجوف) في نهاية سبتمبر، تعادل المرشحين.

في ولاية بنسلفانيا، التي فاز بها ترامب بنسبة 0.7٪ فقط من الأصوات في عام 2016، جميع الاستطلاعات الأخيرة جاءت لصالح بايدن. أظهر استطلاع (هيل/هاريس)، الذي أجري في الفترة من 12 إلى 15 أكتوبر، أن بايدن يتقدم بنسبة 5 نقاط مئوية مدعومًا بنسبة 51 % من الناخبين مقابل 46 % مؤيدين لترامب. وفقا لمجموعة (ترافالغار)، يتقدم بايدن بنقطتين مئويتين في استطلاع أجري في الفترة من 10 إلى 12 أكتوبر. أظهر كذلك استطلاع أجرته (رويترز / إبسوس) من 6 إلى 11 أكتوبر أن المرشح الديمقراطي يؤيده 51% من الناخبين المحتملين في بنسلفانيا بينما يؤيد 44 % فقط ترامب، أي تقدم بـ 7 نقاط مئوية لصالح بايدن.

يتخلف ترامب عن بايدن أيضًا في ولاية ويسكونسن. أظهر استطلاع أجرته (سي بي اس/يوجاف) في الفترة من 13 إلى 16 أكتوبر أن المرشح الديمقراطي يتقدم بنسبة 5 نقاط مئوية بنسبة 51 % مقابل 46 %. أظهر كذلك أحدث استطلاع أجرته (رويترز / إبسوس) أن بايدن مدعوم بنسبة 51 % من الناخبين المحتملين بينما يحظى ترامب بدعم 44 % فقط بهامش 7 نقاط مئوية لصالح المنافس الديمقراطي.

وبشكل عام، يبدو أن بايدن مرشح للفوز في معظم الولايات التي تشكل ساحة المعركة الرئيسية، مما سيدفعه للفوز في المجمع الانتخابي، لكن ترامب وأنصاره رفضوا الاستطلاعات مشيرين إلى أن منظميها منحازون ضد الرئيس والجمهوريين. وأشاروا أيضًا إلى أنه في عام 2016، أفادت استطلاعات بأن المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون ستفوز في الانتخابات. في غضون ذلك، أشار المحللون إلى أن تقدم بايدن كان أكثر ثباتًا واستمرارية من تقدم كلينتون في السباق الرئاسي الأخير.

4

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.