ترجمات أجنبية

نتنياهو يواجه معارضة ضعيفة في الانتخابات العامة


مركز الناطور للدراسات والابحاث

 يحب معسكر نتنياهو اليميني أن يقف في وجه القوى النافذة في الداخل والخارج… وتكمن المفارقة في واقع أن معارضة أوباما للحرب ضد إيران تساعد نتنياهو على تجنب مغامرة عسكرية خطيرة تزامناً مع منحه عذراً لعدم تنفيذ وعده بإعاقة مسار القنبلة الإيرانية.

يترشح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لولاية ثانية، وهو أمر لم يقم به أي زعيم إسرائيلي منذ ديفيد بن غوريون، الأب المؤسس للبلد. يوم الثلاثاء، أعلن نتنياهو إجراء انتخابات مبكرة في شهر يناير ومن المتوقع أن يفوز بها حتماً، ومن الواضح أن خصومه المنتمين إلى اليسار الوسطي يفتقرون إلى التنظيم والشعبية والخبرة، بينما يتمتع المعسكر اليميني الحاكم بتأييد أغلبية ثابتة في استطلاعات الرأي.

خلال الخطاب المتلفز الذي أطلق الحملة الانتخابية، أعلن نتنياهو “أن ضمان عدم حصول إيران على قنبلة نووية” هو أهم بند على جدول أعماله. كان قد أدلى بتصريحات مماثلة قبل الانتخابات السابقة في فبراير 2009، ولا شك أن التركيز على ملف إيران يخدم أهداف نتنياهو السياسية: يبدو أنه الزعيم المحتمل الوحيد الذي يتمتع بالخبرة والسلطة والمهارة الدبلوماسية الكافية للتعامل مع هذه المسألة، إذا كانت إيران تطرح مشكلة محورية، فنتنياهو هو الحل الوحيد لتلك المشكلة.

كان الجدل العالمي الذي دار في الأسابيع الأخيرة حول صحة أن تهاجم إسرائيل منشآت إيران النووية تمهيداً ناجحاً لحملة نتنياهو. لا يستطيع سياسيون آخرون قول الكثير عن إيران أو يخشون أن يبدوا متساهلين إذا انتقدوا سياسة الحكومة الهجومية. في الحقيقة، كانت سياسة نتنياهو في الملف الإيراني فاشلة. فقد اعترف شخصياً خلال خطاب حديث ألقاه في الأمم المتحدة بأن الإيرانيين يقتربون من تصنيع القنبلة، لكن لا يهتم الرأي العام بهذا التطور على ما يبدو، وتتراجع الرغبة في خوض الحرب الآن، ولا سيما إذا كانت أحادية الجانب. ووفق استطلاعات رأي متلاحقة، يريد معظم الإسرائيليين أن تقصف القوات الجوية الأميركية موقع ناتنز بدل القوات الإسرائيلية.

يشيد نتنياهو بدوره في إرساء “الاستقرار” في إسرائيل طوال فترة عهده الراهن، إنه أمر صحيح فقد دام عهد حكومته أربع سنوات، ما يفوق عهد أي حكومة إسرائيلية أخرى منذ عام 1981. كذلك، لم يتأثر الاقتصاد كثيراً بالأزمة المالية العالمية رغم بروز بعض مؤشرات الركود.

على صعيد آخر، تراجع عدد الاعتداءات الإرهابية وحوادث إطلاق النار على الحدود في هذا العهد مقارنةً بالعقد الماضي بفضل الضوابط التي فرضها نتنياهو.

أظهر نتنياهو مهارات دبلوماسية لافتة في مواجهة ثورات الربيع العربي، وربما اعتبر سقوط حسني مبارك أمراً كارثياً ولكنه حرص على تجنب خلاف علني مع الرئيس المصري الراهن محمد مرسي، على الرغم من الشرخ الإيديولوجي العميق بين الرجلين، لأن هذا الأمر كان سيهدد معاهدة السلام. كذلك، حرص على عدم التدخل في الحرب الأهلية السورية رغم خطر تمدد الصراع إلى الجوار (بشكل مباشر أو عبر لبنان). الأهم من ذلك كله هو أنه أجّج المخاوف الغربية من انتشار فوضى إقليمية بما يصبّ في مصلحته السياسية، وقد فعل ذلك من خلال تجاهل القضية الفلسطينية والدعوات الأميركية إلى وقف الاستيطان في الضفة الغربية.

على صعيد آخر، لن يتضرر نتنياهو محلياً بسبب خلافاته العلنية مع أوباما بشأن المستوطنات والملف الإيراني ودعمه الصريح لميت رومني. استناداً إلى مسيرته السياسية، يكون نتنياهو في أفضل أحواله حين يقف في وجه القوى النافذة محلياً وخارجياً. يحب معسكره اليميني هذا الجانب في أدائه ولم يختلف الوضع خلال العهد الراهن. تكمن المفارقة في واقع أن معارضة أوباما للحرب ضد إيران تساعد نتنياهو على تجنب مغامرة عسكرية خطيرة تزامناً مع منحه عذراً لعدم تنفيذ وعده بإعاقة مسار القنبلة الإيرانية.

ساهم تمسك نتنياهو بوضع المراوحة في منعه من التعاطي مع أعمق مشاكل إسرائيل: احتلال الضفة الغربية منذ فترة طويلة مع جميع الأعباء الاستراتيجية والأخلاقية التي ترافق تلك الأزمة، والتحول الديمغرافي الذي عمّق النزعة القبلية المنتشرة أصلاً في المجتمع الإسرائيلي.

في الوقت الراهن، يتم إعفاء العرب واليهود المتدينين من الخدمة العسكرية وهم يواجهون مشكلة البطالة. من أجل الحفاظ على النمو الاقتصادي وتقليص الانقسامات المحلية، يجب أن تضمهم إسرائيل إلى فئة اليد العاملة وأن تمنحهم الفرص اللازمة، لكن سيحصل ذلك مقابل ثمن سياسي باهظ لأن الفريقين يرفضان فكرة “الدولة الديمقراطية اليهودية”، وقد فشل نتنياهو في تقديم مفهوم وطني مستحدث وشامل، بل إنه تمسك بالصيغة اليمينية القديمة التي تقضي بمهاجمة العرب ورشوة اليهود المتطرفين تزامناً مع تهميش الجماعة العلمانية المتناقصة التي تخدم في الجيش وتدفع الضرائب. أدى هذا الجدل إلى وقوع سلسلة من الأحداث التي بررت إجراء انتخابات مبكرة ويأمل نتنياهو أن يفوز بها قبل أن يحصل خصومه على الوقت الكافي لتنظيم أنفسهم.

يكمن فشل نتنياهو الأساسي في هذا المجال تحديداً: هو لا يقدم أي أمل للشباب الإسرائيلي المثقف بل يكتفي بالتركيز على الحرب مع إيران والاشتباكات على الحدود وميزانيات التقشف، يؤدي هذا الوضع إلى ظاهرة بطيئة لكن خطيرة من هجرة الأدمغة. من سوء حظ إسرائيل، ما من مرشح موثوق يشارك في الانتخابات المقبلة ويقدم رؤية عن مستقبل أكثر إشراقاً.

كتب: Aluf Benn – The Guardian

قسم الترجمة –  الجريدة –  17/10/2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى