نبيل السهلي يكتب - حضارة القدس الشامخة : تاريخ احتلالات وصمود - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

نبيل السهلي يكتب – حضارة القدس الشامخة : تاريخ احتلالات وصمود

0 59

نبيل السهلي – 9/3/2020

تعتبر حضارة القدس من أقدم وأعرق الحضارات في العالم، وقد تعرضت المدينة عبر تاريخها الطويل، الذي يعود إلى ما يقرب من خمسة آلاف عام من الآن، إلى ثماني عشرة محاولة تدمير وإعادة بناء، وبقيت رغم ذلك من أبرز الرموز الحضارية والدينية في العالم . وقد أسس الكنعانيون المدينة المقدسة وأطلقوا عليها اسم آروشاليم، أي مدينة الإله شالم إله السلام عند الكنعانيين. كما أطلق عليها اسم يبوس. وهو اسم لإحدى القبائل الكنعانية التي هاجرت إلى فلسطين في عام 2500 قبل الميلاد.

معالم المدينة

تمتاز القدس عن مدن العالم أنها مهد الديانات السماوية، وأرض الأنبياء والمقدسات، فكل حجر في القدس يحكي تاريخاً محدداً. وباتت القدس نتيجة الحضارة والأوابد العربية فيها، تضم أهم المعالم السياحية في فلسطين، ومن أهمها: الأسوار، حيث يوجد ستة أسوار، وكان أول من بناها اليبوسيون سنة 2500 ق.م والهدف من إنشائها تحصين المدينة المقدسة من اعتداءات الأقوام الأخرى. ولهذا توجد في الأسوار المذكورة أبراج لتكون دعائم لهذه الأسوار. منها كبريت، وبرج اللقلق.

كما توجد في القدس سبعة أبواب مستعملة وأربعة مغلقة والأبواب المستعملة هي: باب العمود، ويعرف باسم باب دمشق، بناه السلطان سليمان القانوني في منتصف الحائط الشمالي للسور، و باب الساهرة، ويقع شرقي الباب الأول، فضلاً عن باب الأسباط، ويقع في الحائط الشرقي، وله طابع عثماني، وباب المغاربة ، ويقع في الحائط الجنوبي للسور وهو أصغر الأبواب، إضافة إلى باب النبي داود، وهو باب كبير في الجنوب.

أما الأبواب الأخرى المفتوحة فهي : باب الخليل أو باب يافا في الغرب، و الباب الجديد وقد تمّ فتحه سنة 1898 ويقع في الجزء الشمالي. أما الأبواب المغلقة في القدس فهي: باب الرحمة وثلاثة أخرى.

ومن المعالم التاريخية الحرم الشريف الذي يقع جنوبي شرقي المدينة القديمة، ويشرف على سهول اللطرون من جهة الشرق، ويتكون من ساحة فسيحة تأخذ شكل شبه منحرف قطع ضلعه الشمالي في الصخر. وتعتبر قبة الصخرة من أعجب المناظر في المعمورة. ويقول عنها المؤرخون الأجانب أنها «لا أبعد سمواً ولا أغرب بنياناً من هذه القبة» وقد زينت بكسوة فسيفسائية تزين داخلها. وهذه الزينة ترجع إلى عهد الخليفة عبد الملك بن مروان سنة 72 هـ، وقد تجدد تزين القبة عدة مرات من القاشاني المزجج والرخام المعرق أما النوافذ فزجاجها معشق، وسقوفها ذات لون ذهبي أخاذ.. أما عن دقة تلك الفسيفساء فلا نستطيع أن نجد في الغرب مثل جمالها، فاستخدام عروق اللؤلؤ مقابل الضوء يجعلها تحتفظ بقيمتها الجمالية الأخاذة. ويعتبر المسجد الاقصى عملا معماريا تراثيا يجمع بين البساطة والجلال، وتعود بدايات الانشاء الى الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، حيث أمر ببناء مسجد في الحرم القدسي غير بعيد عن موضع الصخرة التي بنيت عليها القبة.

وهناك قول إن مسجد عمر أقيم في جزء من معبد روماني قديم ينسب إلى هيرود. وهدمه الإمبراطور ثيتوس الروماني، ولكن المعروف أن الوليد بن عبد الملك هو من أنشأ المسجد الأقصى في مكانه الحالي وذلك سنة 97 هـ. ولم يبق من مسجد الوليد سوى العقود القائمة على أعمدة الرخام يمين القبة الصغيرة، وقد رمم المسجد الأقصى عدة مرات أيام حكم المماليك والعثمانيين.

كما تعتبر قلعة القدس من أهم المعالم التاريخية والسياحية في مدينة القدس. وكانت القلاع انتشرت في فلسطين في الألف الثالث قبل الميلاد. والقلعة في القدس تتوسط المدينة، والأسوار تحيط بها، وفي بلدان الشرق الإسلامي العربي نجد قلعة دمشق والقاهرة وعتليت في فلسطين. إضافة الى قلعة القدس، وتقع قلعة القدس بين باب الخليل وباب النبي داود.

وهي تقوم على صخر يشرف على القسم الغربي والجنوبي من مروج القدس، وتعتبر أضخم بناء في القدس. ويحيط بالقلعة خندق طمرت أجزاء منه خاصة الأجزاء التي تمتد من البرج الشمالي الغربي وباب الخليل، وتحتوي القلعة برجاً للمراقبة ومسجداً للصلاة وأماكن للسكن، وثكنات للجنود.

منابر العلم

وكنتيجة مباشرة للتطور الحضاري في القدس ونشاط أهلها العرب، انتشرت المدارس بسرعة وارتفع مجموع المدارس للتعليم الثانوي والعالي ليصل الى سبعين مدرسة، وبقي من هذه المدارس حتى عام 2009 أربعون مدرسة ماثلة للعيان وشاهدة على الحضارة العربية في المدينة المقدسة، وتقوم المدارس على أروقة المنطقة الغربية والشمالية للحرم القدسي الشريف، ومن أشهر المدارس في القدس، الكيلانية، والأغوتية، والمزهرية، والأشرفية.

ومن الآثار الحضارية الأخرى في مدينة القدس، الزوايا التي كانت تعد بالمئات، لكن الباقي منها أربعون، وهي بيوت للصوفية. منها زاوية (أبو مدين). وزاوية الأدهمية، وهي كهف تحت جبل الساهرة. فضلاً عن ذلك يعتبر المتحف الاسلامي من أهم المعالم التاريخية في القدس. ويحتوي على المخطوطات النادرة والمصاحف التي لا تقدر بثمن، ويقدر عددها بنحو (650) مصحفاً كما توجد في المتحف (900) وثيقة تعود للفترة المملوكية وتضم معلومات في غاية الأهمية عن تاريخ القدس. وقد أسست مكتبة المسجد الأقصى في عام 1922 لتضم أرشيفاً ضخماً عن مدينة القدس. ومن قبلها أسست في عام 1900 المكتبة الخالدية التي تقع في مبنى أثري قديم في باب السلسلة.

وتبقى الإشارة إلى أن حضارة القدس العتيقة شاهد على إنسانها النبيل ومدى عطاءاته للحضارة الإنسانية بشكل عام، ولأن القدس شاهد على حقيقة التاريخ العربي فيها من خلال الآثار الدالة والبحوث الأثرية في مواجهة الزيف الصهيوني المبرمج، باتت القدس تواجه مخططات فرض الأمر الواقع الصهيوني عبر وسيلتين، تتلخص الأولى بمحاولات فرض التفوق الديموغرافي اليهودي فيها عبر جذب مزيد من يهود العالم اليها والضغط على ما تبقى من العرب لطردهم إلى خارج مدينة القدس، والوسيلة الثانية محاولة رسم جغرافية إسرائيلية مزيفة في المدينة في المدى البعيد من خلال تهويد حضارة القدس.

٭ كاتب فلسطيني مقيم في هولندا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.