موقع واللا العبري - بقلم باراك رافيد - السفارة الإسرائيليّة بالبحرين والتي أٌقيمت تحت غطاءٍ تجاريٍّ قبل 11 عامًا.. وكيف ساهمت أميرة بحرينيّة في التمهيد للاتفاق؟ - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

موقع واللا العبري – بقلم باراك رافيد – السفارة الإسرائيليّة بالبحرين والتي أٌقيمت تحت غطاءٍ تجاريٍّ قبل 11 عامًا.. وكيف ساهمت أميرة بحرينيّة في التمهيد للاتفاق؟

0 91

بقلم باراك رافيد – موقع واللا العبري 22/10/2020

أكدت مصادر سياسيّةٍ رفيعةٍ في اسرائيل والبحرين على، انه على مدى 11 عامًا، جمعت إسرائيل والبحرين علاقات دبلوماسية في السر كانت واجهتها شركة تجارية .

 أمر وجود السفارة الإسرائيليّة في البحرين كان ممنوعًا من النشر بموجب أمر منع نشرٍ من الرقابة العسكريّة في تل أبيب، مُضيفًا أنّ الممثليّة الدبلوماسيّة الإسرائيليّة في المنامة تؤكّد عمق العلاقات السريّة، التي كانت قائمةً بين المنامة وتل أبيب، والتي تمّ الحفاظ عليها بسريّةٍ وتكتّمٍ شديديْن.

توقيع “إعلان السلام” بين إسرائيل والبحرين في الخامس عشر من شهر أيلول (سبتمبر) الماضي، والذي وقّع عليه رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو ووزير الخارجيّة البحرينيّ، عبد اللطيف الزياني في واشنطن، ساهم إلى حدٍّ كبيرٍ في إزالة غطاء السريّة عن العلاقات الوطيدة بين الدولتيْن، وكانت هيئة البثّ الإسرائيليّة (كان) قد ألمحت في الأسبوع الماضي لوجود السفارة بالحرين، ولكن أمس الأربعاء تمّ إلغاء أمر منع النشر، وسُمِح لوسائل الإعلام العبريّة النشر عن الاتصالات الدبلوماسيّة بين المنامة وتل أبيب، والتي دارت من وراء الكواليس.

الاتصالات لفتح ممثليّةٍ إسرائيليّةٍ سريّةٍ في البحرين بدأت في عاميْ 2007-2008 خلال لقاءاتٍ سريّةٍ جمعت بين وزيرة الخارجيّة الإسرائيليّة آنذاك، تسيبي ليفني ونظيرها البحرينيّ في ذلك الوقت الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة.

ونقل عن مصادر مطلعة جدًا في وزارة خارجيّة اسرائيل، أنّ اللقاءات التي أجرتها ليفني مع آل خليفة، بالإضافة إلى قيام منافسة البحرين، إمارة قطر عام 2009، بإغلاق الممثليّة الإسرائيليّة في الدوحة عام 2009، دفعا البحرين لمنح إسرائيل الضوء الأخضر لافتتاح ممثلية دبلوماسية في المنامة.

وفي الـ13 من شهر تموز (يوليو) من العام 2013، أيْ بعد عدّة أشهر من انتخاب بنيامين نتنياهو رئيسًا للوزراء، تمّ في البحرين تسجيل شركةٍ باسم (Center For International Development)، حيث جاء في وثائق التسجيل أنّ الشركة تعمل في مجال التسويق، التطوير التجاري للبحرين والاستثمار، ولكن اليوم، أكّد التقرير، أنّ الحديث كان يدور عن شركةٍ وهميّةٍ، التي أقيمت لمنح غطاءٍ للنشاط الدلوماسيّ الإسرائيليّ في البحرين.  وتابع التقرير قائلاً إنّه تمّ الآن تغيير اسم الشركة، ولكن لا يُسمَح بنشر اسمها الجديد لأسابٍ أمنيّة، علمًا أنّ موقع الإنترنيت التابِع لها يُشير إلى أنّ رؤية الشركة الإسرائيليّة هو فتح المجال أمام الشركات الأخرى للدخول في السوق البحرينيّ، استشارة وتسويق تكنولوجيّ في قلب الخليج.

بالإضافة إلى ذلك، فإنّ الشركة الإسرائيليّة في البحرين تُقدّم نفسها للزبائن في كلٍّ من الولايات المُتحدّة وأوروبا بأنّها تُسهّل عليهم مهمّة الانخراط في أسواقٍ ليست نفطيّةً، وتفتخِر الشركة، وفق موقع الإنترنيت التابع لها، بشبكة علاقاتها الواسعة في البحرين بهدف إرضاء الزبائن.

الشركة كانت تُعيِّن  نوعًا معينًا فقط من الموظفين، وهم الدبلوماسيون الإسرائيليون مزدوجي الجنسية، وكان من ضمن المساهمين فيها، بريت جوناثون ميلر، الذي يحمل جنسية جنوب أفريقيا، وعُيّن سابقًا قنصلاً لإسرائيل في مومباي الهنديّة عام 2013، ومن بين المساهمين الآخرين، البلجيكي عوديد موعد، الذي يشغل حاليًا المنسق السيبراني في وزارة الخارجيًة الإسرائيليًة. كما شمل مجلس إدارة الشركة إلان فلاس، البريطانيّ-الإسرائيليّ الجنسية، والذي يشغل حاليًا نائب مدير وزارة الخارجيّة الإسرائيليّة لشؤون الاقتصاد.

يُذكر أنّ مسؤولاً إسرائيليًا سابقًا، قد كشف أمس الأربعاء بأنّ الطريق لإقامة علاقات مع البحرين كان ممهدًا، بعد علاج أميرة بحرينية في إسرائيل قبل عقد من الزمن، وفقا لما نشرته صحيفة (جيروزاليم بوست) الإسرائيليّة، مُضيفةً أنّه في المنتدى الاقتصاديّ الإسرائيليّ الفلسطينيّ السنويّ الثاني، الذي عقد عبر الانترنت بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد، قال وزير الاتصالات الإسرائيليّ السابق، أيوب قرا، إنّ معاملة بلاده للشيخة البحرينية فاطمة بنت خليفة عام 2010  في مستشفى (رمبام) بحيفا، ساهمت في تمهيد الطريق نحو إقامة العلاقات بين البلدين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.