ترجمات عبرية

مقتطفات من الصحافة الاسرائيلية ليوم 5-12-2012


عناوين الصحف الاسرائيلية 5 /12/ 2012

التطورات على الساحة الحزبية الداخلية, ولا سيما عدم ادراج عدد من اعضاء حزب اسرائيل بيتنا البارزين في قائمة الحزب للكنيست المقبلة, تحتل حيزا كبيرا من المواضيع التي تتناولها الصحف العبرية الصادرة اليوم, هذا الى جانب مواضيع اخرى, اهمها الاوضاع المضطربة في كل من مصر وسوريا, وردود الفعل على قرار الحكومة الخاص ببناء الوحدات السكنية في منطقة E 1

معاريف:

*اسرائيل قد تشارك في عملية عسكرية محتملة ضد سوريا في حالة لجوء نظام بشار الاسد الى استخدام الاسلحة الكيماوية, هذا النبا نقلته “معاريف” عن صحيفة “تايمز” البريطانية.

 *”التايمس” اللندنية: الولايات المتحدة تعمل على تشكيل قوات تحالف دولية لمهاجمة سوريا بريا, تشارك في هذه العملية العسكرية قوات من بريطانيا والاردن وتركيا واسرائيل.

 *رئيس الوزراء سابقا ايهود اولمارت يطرح موقفين متناقضين: فخلال هذا الاسبوع هاجم اولمارت القرار الحكومي الخاص ببناء الالاف من الوحدات سكنية في منطقة E 1 , في حين أكد سابقا, على ضرورة قيام تواصل بنائي بين العاصمة اورشليم القدس ومدينة معاليه ادوميم.

 *ديوان رئيس الوزراء يوضح للبيت الابيض ان اسرائيل لا تنوي بناء وحدات سكنية في منطقة E 1 بين اورشليم القدس ومعالي ادومين, مبينا ان العمل يقتصر حاليا على التخطيط فقط.

 *الاردن يتخلى عن مشروع قناة البحرين للربط بين البحر الاحمر وبين البحر الميت, حيث يرى الخبراء ان مستوى مياه البحر الميت يستمر في الانخفاض بمعدل يتجاوز المتر الواحد سنويا. الاردن يقول انه لا يمكنه تحمل التكلفة العالية المترتبة على تنفيذ هذا المشروع .

 *العاهل الاردني الملك عبدالله سيصل غدا الى المقاطعة في رام الله لدعم محمود عباس, حيث تعتبر زيارته اول زيارة لشخصية هامة لما سماه المتحدث باسم رئيس السلطة الفلسطينية “دولة فلسطين الجديدة”.

 *الرئيس المصري هرب من القصر الرئاسي خوفا على حياته, بعد ان حاول الالاف من المتظاهرين اقتحامه. الرئيس المصري يدرس امكانية الغاء الاعلان الدستوري في اعقاب المظاهرات العنيفة امس.

 *ليبرمان يعاقب اعضاء حزب اسرائيل بيتنا الذين تورطوا في قضايا مخزية ومربكة, حيث لم يدرجهم في قائمة مرشحي الحزب للكنيست المقبلة, وهم : النائبة نستاسيا ميخائيلي التي سكبت الماء على وجه النائب غالب مجادلة من حزل العمل خلال جلسة لجنة الكنيست, ونائب وزير الخارجية داني ايالون الذي جلس خلال اجتماعه بسفير تركيا بعد احداث المرمرة, على كرسي ارفع من كرسي السفير الضيف, اضافة الى وزير السياحة ستاس ميسشنيكوف الذي اتبع نمط حياة الترف والبذح وتم نشر صور مربكة له في وسائل الاعلام.

 *رئيس الائتلاف الحكومي الكين يرجح اقامة ائتلاف حكومي برئاسة الليكود دون اشراك الاحزاب المتدينة فيه.

 *المفاوضات بين ممثلي وزارة المالية ونقابة الممرضات انتهت بدون نتيجة . الممرضات يصرن على تحسين اجورهن وايجاد حل للنقص في الملاكات واعتبار التمريض مهنة ذات افضلية قومية .

 “هآرتس

*المستشارة الالمانية ستحذر نتانياهو خلال اجتماعهما المرتقب غدا من مغبة تعرض اسرائيل للعزلة على الساحة الدولية.

 *نتانياهو يجتمع مع ميركل عدا على خلفية الازمة التي تسود علاقات اسرائيل مع الاتحاد الاوروبي. ويتوقع ان المستشارة الالمانية ستطالب نتنياهو بالعدول عن القرارات التي اتخذتها اسرائيل مؤخرا بشأن البناء في منطقة E 1, ومناطق اخرى في يهودا والسامرة, وستنقل الى نتنياهو رسائل شديدة اللهجة بالنسبة لهذه القرارات .

 *الصحيفة تورد صورة كبيرة لاعضاء حزب الليكود – بيتنا الذين يحتلون المراتب العشر الاولى في قائمة الحزب المشتركة للكنيست المقبلة. وفي مقدمة هؤلاء, يائير شامير نجل رئيس الوزراء سابقا يتسحاق شمير, وسيلفان شالوم, وافيغدور ليبرمان, وداني دانون وغدعون ساعار.

 *”قائمة التصفية”, هي قائمة مرشحي حزب اسرائيل بيتنا للكنيست المقبلة. وتشيد الصحيفة بليبرمان, لاقدامه على عدم ادراج 3 من اعضاء الحزب البارزين في هذه القائمة, لتورطهم في قضايا مربكة. وهؤلاء هم: وزير السياحة ستاس ميسجنيكوف, الذي كان عرضة لانتقادات اعلامية لكثرة تردده على الملاهي الليلية, والنائبة اناستاسيا ميخائيلي التي كانت ضالعة في عدة حوادث مثيرة للجدل خلال فترة ولايتها في الكنيست المنتهية ولايتها, اضافة الى داني ايالون, نائب وزير الخارجية.

 *الرئيس السوري يفكر في اللجوء الى امريكا الجنوبية, ويدرس احتمال الحصول على اللجوء السياسي له ولافراد عائلته وللمقربين منه في احدى دول امريكا اللاتينية, اذا اضطر الى الهروب من سوريا.

*النيابة العامة تقول ان قاضي المحكمة المركزية في تل ابيب يتشدد مع المتسللين الافارقة لكونهم يعودون باصولهم الى افريقيا ليس الا.

 *بريطانيا تحذر اسرائيل من ان الاتحاد الاوروبي قد يتخذ اجراءات عقابية ضدها في حالة عدم عدول الحكومة عن القرارات التي اتخذتها بشان البناء في منطقة اي 1.

*ايهود اولمارت رئيس الوزراء سابقا هاجم هذا الاسبوع في ندوة مركز سابان القرار الحكومي القاضي ببناء الاف الوحدات السكنية في المنطقة الواقعة ما بين اورشليم القدس ومدينة معالي ادوميم والمعروف باي 1, على الرغم من انه وعد في الماضي بالبناء في هذه المنطقة.

 *دول الغرب تحذر نظام بشار الاسد من مغبة اللجوء الى استخدام الاسلحة الكيماوية, فيما اوضحت كل من بريطانيا والمانيا وفرنسا والولايات المتمحدة ان اللجوء الى استخدام مثل هذه الاسلحة ستكون له انعكاسات خطيرة.

 *حلف شمال الاطلسي سينصب صواريخ باتريوت في تركيا تلبية لطلبها.

*عشرة الاف متظاهر احاطوا الللة الماضية بالقصر الرئاسي المصري من كافة جوانبه, مما حدا بسلطات الامن المصرية الى تهريب الرئيس المصري من الابواب الخلفية للقصر .

 *محكمة العدل العليا بهيئة موسعة من 9 قضاة, انهت النظر في التماس عدة جماعات قانونية للمطالبة بالغاء قانون لجان القبول, الذي يسمح للقرى وللتجمعات السكانية المجتمعية والزراعية برفض قبول بعض المرشحين للاقامة فيها, بداعي عدم انسجامعم مع نسيجها المجتمعي.

 يديعوت احرونوت:

*حافظ الاسد – لحظة الحسم – المقربون من بشار الاسد يقولون انه يدرك ان امكانية هروبه من سوريا ليست واردة بالحسبان.

 *مسؤولون روس يقولون ان بشار الاسد قد فقد الامل ولم يعد يؤمن بقدرته على تحقيق الانتصار, فيما يتوقع السكرتير العام لجامعة الدول العربية سقوطنظام بشار الاسد في اي لحظة.

 *قصر رئاسة الجمهورية المصرية تحت الحصار, ورجال الامن المصريون عمدوا امس الى تهريب الرئيس المصري الى منزله من باب خلفي. عشرات الالاف من المتظاهرين احتجاجا على الاعلان الدستوري اضطروا مرسي الى الهروب من قصر الرئاسة.

 *قائمة ليبرمان: قبل موعد نشر قائمة مرشحي حزب اسرائيل بيتنا للكنيست المقبلة بوقت قصير, اتصل رئيس الحزب أفيغدور ليبرمان الى نائب وزير الخارجية داني ايالون وابلغه بانه قرر عدم ادراجه في قائمة مرشحي الحزب, الامر الذي اصاب ايالون بصدمة شديدة.

*ليبرمان لم يدرج ايالون في قائمة مرشحي اسرائيل بيتنا للكنيست القادمة بسبب وقوفه وراء تسريب المعلومات لوسائل الاعلام.

 *ليبرمان لم يدرج في قائمة حزبه النائبة اناستاسيا ميخائيلي, ووزير السياحة ستاس ميسشنيكوف, بسبب ضلوعهما في قضايا مربكة خلال ولاية الكنيست المنتهية ولايتها.

 *ليبرمان لم يدرج أي مرشحة من النساء في المراتب العشر الاولى في قائمته.

*الصحيفة تورد قائمة مرشحي حزب الليكود – بيتنا للكنيست المقبلة. نتانياهو وليبرمان ثم غدعون ساعار وغلعاد اردان ويائير شامير نجل رئيس الوزراء سابقا بتسحاق شامير, يحتلون المراتب الخمس الاولى من هذه القائمة.

 *مكان غير مقدس- هكذا تصف الصحيفة اجتماعا انتخابيا عقده حزب شاس المتدين, حيث تعرض احد افراد عائلة رئيس الحزب, ايلي يشاي للاعتداء, ربما من قبل اتباع منافسه رئيس الحزب سابقا ارييه درعي.

 *عدد من الرياضيين الاسرائيليين البارزين قد يشاركون في اجتماع حزب “هناك مستقبل” برئاسة يائير لابيد.

 *رئيس الوزراء بنيامين نتياهو يبدأ اليوم زيارة لكل من تشيكيا والمانيا تستمر يومين. نتانياهوسيجتمع مع نظيره التشيكي بيتير ناتشيك ويشكره على الموقف المؤيد لاسرائيل الذي ابدته تشيكيا في الامم المتحدة .

*نتانياهو سيجتمع في برلين المستشارة الالمانية انغيلا ميركل, التي يتوقع ان تبدي عدم ارتياحها للسياسة الاسرائيلية المتمثلة بتكثيف البناء في شرقي اورشليم القدس ويهودا والسامرة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات وتقارير من المواقع الاسرائيلية  5/12/2012

إنقاذ ذاتي

 معاريفبقلم: نداف هعتسني – 5/12/2012

 لا ريب ان وضعنا في العالم ليس لامعا. فبعض من الدول الاوروبية – عرش اللاسامية – تمثل سلم القيم المميز لها حين لا تكون قلقة من يوم آخر من المذبحة في سوريا، ولكنها لا تجد الراحة حيال بناء بيوت لليهود في سفوح القدس.

 ولكن المسألة هي من المذنب في الوضع الدولي الحساس ومن يحاول بكل القوة تشديد الازمة. هنا من غير اللطيف ان نتبين بان بالذات من أدخلنا الى الشرك هم اولئك الذين يتهمون المعسكر سوي العقل بالمسؤولية عن المشاكل. يجدر بنا قبل كل شيء أن نفحص الميل: نحن في أزمة بالذات لاننا قدمنا رأسنا للعالم على طبق من السخافة الذاتية.

 منذ العام 1967 وهم يعدوننا بأننا كلما تنازلنا للعرب أكثر، فان وضعنا الدولي سيتحسن. أول من بدأ بذلك كان مناحيم بيغن، الذي أعطى المصريين كل سيناء وعلى الفور تلقى تهديدات وكتف دولية باردة في طابا وفي محادثات الحكم الذاتي. ولكن الذروة كان في 1993، مع اندلاع اتفاقات اوسلو.

 منذئذ وحتى اليوم ونحن نعطي ونعطي، نوفر بادرة طيبة وننثني، فيما ان كل تنازل يشكل أساسا لضغط دولي جسيم وأكثر وحشية. الفلسطينيون يخرقون كل حرف في كل اتفاق – ومن اختبأوا في زي شركاء تبينوا منذ زمن بعيد كعدو يهدد الحق ومجرد وجود الدولة، ورغم ذلك فان قسما كبيرا من العالم يقف الى جانبهم.

 ولكن أكثر من الرد الخارجي من المذهل ملاحظة الوجوه المتكدرة والتعابير المتهمة للمذنبين المركزيين: رواد اوسلو وفك الارتباط وطائفة المحللين الذين سمحوا لهم بارتكاب الكارثة. من يوسي بيلين وحتى تسيبي لفني وايهود اولمرت وبالطبع معظم محللي الصحف ووسائل الاعلام، نجدنا نكتوي كل يوم باللظى.

 وبالذات من القى بنا الى المستنقع الكريه هو الذي يوبخنا فيقول: انظروا كم انتم وسخون.

 الحقيقة هي أن رواد اوسلو وفك الارتباط كان يتعين عليهم ان يطلبوا الاعتذار منا جميعا. الشخصيات العامة بينهم كان ملزمين بان يخلوا المنصة العامة، والصحفيون – ان يقوموا بتغيير المهنة. ولكن بدلا من ذلك هم بالذات يشعلون النار الدولية. وعلى السنتهم فان كل دهشة من موظف صغير في وزارة خارجية في العالم تصبح هزة أرضية، ونحن، الذين حذرونا على مدى الطريق، مذنبون.

 هذا الاسبوع جلست في استديو تلفزيوني مع يوسي سريد، وفي التوقفات للاعلان، بعد أن اتهمته واتهمت أمثاله بالمسؤولية عن أزمتنا كان لديه جواب واحد: في النهاية سيكون حل مفروض من الخارج وأنتم تستدعون ذلك”. وهنا خرج الارنب من الكيس. الاجندة المركزية للمعارضة الاسرائيلية من اليسار تمر اليوم عبر محاولة الفرض على أغلبية الجمهور في البلاد لاملاء دولي. ويدور الحديث عن خطوة مناهضة للديمقراطية إن لم نقل خيانية. اليسار الذي فشل في التجربة الخطيرة التي أجراها علينا، الذي يئس من صندوق الاقتراع هو الذي يشعل النار الدولية انطلاقا من النية لالحاق الهزيمة بنا، نحن الاغلبية سوية العقل، من خلال تهديات وافعال من الخارج.

وبالفعل، صحيح القول انه يجب انقاذا من أنفسنا إذ يبين بان الاعداء الالداء، المسؤولين عن روح الشر التي تهب من بعض من عواصم العالم، يأتون من داخلنا. وفضلا عن ذلك محظور علينا التنازل والاستسلام.

معنى الانثناء أمام المطالب الدولية الحالية هو انتحار وطني، ينبغي لنا ان نحمي انفسنا منه على نحو خاص. ونحن بالفعل بحاجة الى الاشفاء. الاشفاء من أوهام السلام، اشفاء العالم من مستوى التوقعات التي وضعناها امامه في أننا ها نحن سنصفي أنفسنا بأيدينا. ومثلما في كل مرحلة حرجة في المرض، فان الحرارة قد ترتفع مؤقتا، ولكن في النهاية سنخرج من هذا.

سيناريو الرعب المصري

 معاريف – بقلم: د. اوري بلنجا – 5/12/2012

 خبير في الشؤون المصرية  وباحث في دائرة الشرق الاوسط في جامعة بار ايلان

 مصر منقسمة. في الايام الاخيرة يجري صراع مصري داخلي نهايته ستقرر كيف ستكون صورة الدولة في السنوات القادمة. فعلى أحد طرفي المتراس يوجد مؤيدو الرئيس محمد مرسي، وعلى رأسهم الاخوان المسلمون والحركات السلفية. ويريد هؤلاء مصر حكما دينيا، وعليه فبالنسبة لهم فان الجملة التي تظهر في مسودة الدستور: “الاسلام هو دين الدولة، اللغة العربية هي اللغة الرسمية ومباديء الشريعة الاسلامية هي المصدر الاول للتشريع”، هي تجسيد للثورة.

 فضلا عن ذلك، فان الدستور، اذا ما اقر في الاستفتاء الشعبي بعد نحو اسبوعين، فانه يمنح الازهر، المؤسسة الدينية الاعلى في مصر، مكانة مركزية ورائدة في تصميم التشريع. فالشيخ الازهر، الذي يتبوأ ايضا منصب مفتي مصر، يعمل كجهة استشارية في مجال القانون الاسلامي، الذي يقوم على اساسه الدستور. واضافة الى ذلك، فانه ينتخب من رجال الدين الكبار وليس للرئيس امكانية لاقالته.

 وأمام الاسلاميين يقف شباب الثورة الليبراليون ومؤيدوهم. في رأس المعسكر يمكن أن نجد شخصيات مركزية مثل الرئيس السابق للوكالة الدورية للطاقة الذرية، محمد البرادعي، والامين العام السابق للجامعة العربية، عمرو موسى. وهم يتخوفون من صعود نظام جديد تحت ستار الديمقراطية يعيد القوة والصلاحية لشخص واحد ولحزب واحد.

 بالنسبة لهم، حتى بعد اسقاط مبارك فان الصراع على مستقبل مصر لم يتوقف. خطوات مرسي – اخذ الصلاحيات لنفسه والمس بالسلطة القضائية – تشير الى خطواته في اليوم التالي لاقرار الدستور. ولا سيما في ضوء حقيقة ان الجيش مرة اخرى يحصل على القوة بالنسبة لتوزيع الميزانيات في مصر.

 فضلا عن ذلك، فانه رغم الثناء الذي يغدقه الدستور على الطريقة الديمقراطية، حكم الشعب ومساواة الحقوق بين الجنسين، واضح للجميع بانه طالما كان الاساس الشرعي هو الاسلام لا يمكن ان توجد مساواة بين أبناء كل الاديان، ومكانة المرأة في مصر لن تكون متساوية لمكانة الرجل.

 كما أنه في مظاهرة تضامنية غير مسبوقة تقريبا، اصدرت بعض الصحف المستقلة في مصر مثل “الوطن”، “الصباح”، “الوفد”، “التحرير” صفحة اولى مشابهة تحت عنوان: “لا للدكتاتورية”، وأعلنت عن عدم الصدور يوم غد. هذه الخطوات اتخذت على خلفية استعراض القوة الذي قام به “الاخوان المسلمون” في نهاية الاسبوع الماضي، وفي اثنائه منعت انعقاد جلسة قضاة المحكمة الدستورية العليا، والتي كان يفترض ان تبحث في الالتماسات ضد الجمعية التأسيسية المصرية ومجلس الشورى.

 وطبيعتها، فان الثورات والانقلابات تجر ردودا مضادة. ولكن بالذات دولة شهدت على مدى سنوات طويلة بهذا القدر نظاما دكتاتوريا من شأنها أن تجتذب عائدة اليه. مثال على هذا يوجد أيضا في التاريخ غير البعيد في منطقتنا – ايران.

بعد اسقاط الشاه في شباط 1979 انقسمت السياسة الايرانية الى اجزاء كثيرة جدا لدرجة أنها لم تتمكن من تحقيق الاستقرار. ومن بين كل هذه القوة، وعلى راسها الحركات الليبرالية والعلمانية، نجحت بالذات أخيرا الجماعات الدينية برئاسة آية الله الخميني بالاستيلاء على الحكم وتطبيق قوانين الاسلام في الدولة. ومع انها كثيرة الفوارق بين مصر وايران، فلا يزال، بالنسبة لشبابها العلماني والليبرالي للثورة يعد السيناريو الايراني تهديدا حقيقا.

سيطرة الأسد على السلاح الكيميائي مؤقتة

اسرائيل اليوم – بقلم: د. داني شوهام – 5/12/2012

 تملك سوريا مخزونا من السلاح الكيميائي أنتجته بمساعدة شركات تجارية كثيرة ودول مختلفة منها ايران منذ ثمانينيات القرن الماضي. وقد بدأ الجهد السوري في هذا السياق في ايام الرئيس الاسد الأب ومبادرة منه واستمر على نحو دائم في فترة حكم الابن الوريث. وعلى مر الزمن منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي الى الآن، طورت سوريا سلاحها الكيميائي من جهة نوعية ومن جهة كمية. وساعدتها شركات شتى من غرب اوروبا بتزويدها بالمواد الخام ومعدات للانتاج الكيميائي والصناعي وانضمت اليها بعد ذلك الهند والصين وكوريا الشمالية وايران وربما روسيا ايضا. وبقيت الصلة الوثيقة مع ايران في مجال السلاح الكيميائي حتى الزمن الأخير.

 ان ترسانة السلاح الكيميائي السوري واسعة جدا وأهم عنصر فيها رؤوس صواريخ الارض “سكاد – بي” و”سكاد – سي وسكاد دي” التي تحتوي على مواد قتال كيميائية من عائلة غازي الاعصاب سارين و في إكس. وهذان الغازان الحربيان سامان جدا، وصفاتهما يُتم بعضها بعضا من ناحية عملياتية. وتشتمل ترسانة السلاح الكيميائي السوري ايضا على غاز الحروق الخردل كما يبدو وربما على غاز السيانيد. وكذلك توجد في سوريا وسائل اطلاق ونشر اخرى لمواد قتالية كيميائية ومنها قذائف جوية وقذائف صاروخية وربما توجد ايضا قذائف مدافع.

 خُزنت الترسانة في عدة مواقع خزن في أنحاء سوريا محروسة بصورة مشددة لم يضر بها المتمردون حتى الآن. لكن ينبغي ألا نفترض ان يبقى هذا الوضع على حاله زمنا طويلا. ان المواقع متابعة على الدوام وبصورة دقيقة من جهات استخبارية غربية وغيرها ولا سيما الصور الجوية النوعية من اجل التعرف على كل تغيير يحدث فيها ويمكن ان يشهد على تهيئة عملياتية للسلاح الكيميائي ونقل الجيش السوري له الى مواقع بديلة أو تضعضع السيطرة السورية عليه بسبب توسع مراكز سيطرة المتمردين. ولذلك يوجد تنبه في الحد الأقصى لما يحدث في هذه المواقع ويُبذل جهد للكشف عن كل تغيير في الوقت المناسب.

 من المهم ان نذكر ايضا ان سوريا تملك كما يبدو مخزونا من السلاح البيولوجي يشتمل على مواد سامة ومواد تُحدث امراضا تلوثية وربما أوبئة. وكذلك يوجد احتمال معقول لأن يكون هُرب سلاح كيميائي وبيولوجي للعراق الى سوريا قُبيل احتلال جيش الولايات المتحدة للعراق وبعد ذلك.

بين عيوب الانتخابات التمهيدية والتعلق بالزعيم

 اسرائيل اليوم – بقلم: دان مرغليت – 5/12/2012

 لم يخطر ببال وزير الخارجية داني أيلون ان يصبح في الثالث والعشرين من كانون الثاني 2013 السيد داني أيلون. وقد تحدث من تحدثوا اليه في الايام الاخيرة عن أنه يشعر في نفسه بالأمن ومن الواضح انه الآن ايضا وادع. عزله افيغدور ليبرمان أمس عن قائمة اسرائيل بيتنا من غير ان يُفسر ومن غير ان يُعلل ومن غير ان يعتقد انه يجب عليه ان يوضح. ويُقال باللغة العامية ببساطة “طرحه في الشارع”.

لو أنه فعل ذلك حينما اخطأ أيلون وأذل السفير التركي وأجلسه على كرسي منخفض أكثر من كرسيه ولم يرفع علمه كما هي العادة، ووجه انتباه وسائل الاعلام الى ذلك الفعل الحقير لقُلنا ليكن؛ لكنه منذ ذلك الحين جرت مياه كثيرة في البوسفور فلماذا يحدث هذا فجأة الآن؟ لا شك في انه حدث شيء بين وزير الخارجية ونائبه وهما الى الآن يملآن أفواههما بالماء. ويسافران الى الخارج معا، لكن الحقيقة ستطفو على السطح إن عاجلا أو آجلا.

 لا توجد مشكلة في الظاهر في تطرية وجه حزب سياسي بل ان هذا شيء مرغوب فيه. كان اثنان أصلا مرشحين للعزل – ستاس مسيجينكوف وانستاسيا ميخائيلي – وخلا مكان للمتلك الجديد في صورة يئير شمير. فما الذي جعل ليبرمان يعزل أيلون ويُبعد موشيه (موتس) متالون؟ أُقدر انه كان في هذا الفعل شيء من التذكير بأن الايام قادمة وان الكتلة الحزبية ستحتك وتختلط وتذوب في الكنيست القادمة في الليكود، لكن يجب على جميع اعضاء اسرائيل بيتنا ان يتذكروا من هو رب البيت الوحيد ومن هو الذي يعطي الأوامر ولمن يُسمع من غير اعتراض ولا تفكير.

الطريقة ايضا رادعة. فليبرمان لا يطلق النار على المعزولين بل يضع المسدس على المائدة ويوضح لهم ما الذي ينتظرهم فيفهمون ويمضون في صمت كما يُحب هو.

لماذا يكون ذلك من غير اعداد سابق؟ في اسرائيل بيتنا يعاقبون من لا يريده الرئيس بالاجتثاث. فهم يجتثون المنبوذين في اللحظة الأخيرة قبل تقديم القوائم الحزبية. توقفت وسائل الاعلام أكثر من شهر عند عيوب الانتخابات التمهيدية كما كُشف عنها في الليكود وحزب العمل. وهي عيوب الطريقة وهي بارزة في كل حزب تبنى هذه الطريقة.

 لكن الفساد في الانتخابات التمهيدية يبدو ناصعا كالثلج حينما نتابع انتخاب المرشحين في قوائم “رب البيت” التي تنتمي الى مبادر خاص؛ وحينما نعرف كيف يُجري من يتباهى بأنه زعيم اتصالات لقبول مرشحين أو رفضهم؛ وحينما نقف على أن قرارا واحدا ووحيدا يحسم مصائر لا في اسرائيل بيتنا فقط بل في شاس وفي يوجد مستقبل وفي “الحركة” وفي كديما. ان هذا الاجراء يثير القشعريرة.

 اذا استثنينا الساسة الذين يحتاجون الى مواقعهم في الكنيست كي لا يظلوا بلا مصدر رزق فانني لا أفهم كيف يوافقون على وضع يستجدون فيه الزعيم ويرقصون رقص الخشوع أمامه ويحتشدون تحت نافذته كي يُبقيهم فقط في مكان جيد في الوسط. لأنه يوجد في اسرائيل “قانون كرامة الانسان وحريته”.

لكن لا يوجد في حياة ساسة تولون أعمالا في قوائم فرد كهذه لا احترام الانسان ولا حريته وهكذا هي الحال في البلاط البيزنطي.

رب البيت جُن حقاً

 هآرتس – بقلم: تسفي برئيل – 5/12/2012

 تحاول حكومة اسرائيل منذ خمس سنوات ان تعلم العالم الفرق بين حماس والسلطة الفلسطينية. وبين الأخيار والأشرار، وبين الارهابيين وطالبي السلام، وبين الوفرة والغنى اللذين حظي بهما الطائعون في الضفة وبين العُسر الفظيع الذي يستحقه الوقحون في غزة. ان جزئي دولة فلسطين واقعان تحت احتلال اسرائيلي. لكن ترى دول العالم ان احتلالا كلاسيكيا – احتلال “فرّق وسُد” و”العصا والجزرة” لم يزُل. ان ما كان ملائما لبريطانيا في الهند وفرنسا في الجزائر وايطاليا في ليبيا يُنسخ كاملا الى اسرائيل. فماذا تكون هذه الدول المنافقة بحيث ترفع اصبع الاتهام أمام ناظر الكسندر نتنياهو؟ ان 45 سنة نجاح للاحتلال تتحدث من تلقاء نفسها. وبقيت 87 سنة اخرى لتساوي مدة الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين مدة سيطرة فرنسا على الجزائر، لكن اسرائيل قد أحرزت الهدف من جهة سكانية. لأن 8 في المائة من مجموع سكان المناطق هم من اليهود البيض. بقي درجتان مئويتان أخريان كي ننتصر.

 سار كل شيء سيرا حسنا الى ان اختل شيء ما. ان شيئا ما يختل دائما. وكما لم يفهم الشاه الايراني لماذا لم يعد رعاياه يُحبونه وكما استخف حسني مبارك بحركة الاحتجاج وقال “دعوهم يتسلون” لم يفهم نتنياهو بعد كذلك ما الذي أصاب الفلسطينيين. ان المراقص في رام الله تعمل كما ينبغي، والمجمعات التجارية الجميلة في نماء ومدينة روابي قد أخذت تُبنى. وقد استقر رأيه هو الطيب والمُحسن قبل شهرين فقط على ان يحول الى السلطة الفلسطينية سلفة تبلغ 250 مليون شيكل من الاموال التي تستحقها من تحويل الضرائب. فهل يوجد محتل أكثر استنارة منه؟ ألم يُظهر تفهما لكون الواقع تحت المحتل يسير على معدته؟.

 وفجأة نرى لدغة لليد المداعبة. فقد نشأت دولة فلسطينية بين يديه. ولم تكن حماس – التي يمكن قصفها وحصرها في القطاع أو قطع الكهرباء عنها – هي التي احتالت عليه تلك الحيلة القبيحة بل من يرعاه.

 ان الجاني الفلسطيني اخطأ خطيئة مضاعفة فقد خان قواعد اللعب التي تقول انه يوجد طرف واحد فقط يحدد قواعد اللعب. وقد تناول في جدية شعار دولتين للشعبين. لكن الجريمة الكبرى حقا هي ان محمود عباس عرض نتنياهو مثل أداة فارغة. بل ان عباس نزع الغطاء الراتب عن المحتل الذي يقول ان “الأكثرية الآلية” فقط – أي دولا سوداء ومتخلفة – تؤيد دولة فلسطينية. وظهرت فجأة دول بيضاء ايضا الى جانبه.

 لكن اسرائيل لا تخسر أبدا. فهي لا تتراجع بل “تنفصل”؛ وهي لا تفاوض ارهابيين بل “تتوصل الى تفاهمات”؛ وهي لا تعاقب بل “تكوي الوعي”. لكن ماذا نفعل حينما يكون الفلسطينيون خاصة هم الذين يكوون الآن وعي اسرائيل ويُبينون لها أنها لم تعد تحتل “محليين” بل تحتل دولة معترفا بها؟ ان الكي صدمة شعورية قاسية. وهي في حال الزبون نتنياهو قد أخرجت الجنون الى الخارج.

 أولا جمدوا للفلسطينيين من أموالهم 450 مليون شيكل، أليسوا مدينين بمال لشركة الكهرباء وسائر الخدمات، فلنقتطع الدين الآن. ما الذي حدث؟ ألا تفعل المصارف مثل هذه الامور بزبائنها كل يوم؟ ألم تُجمد الولايات المتحدة ودول اوروبا التي زُعزعت للرد الاسرائيلي أموال الحرس الثوري وكبار مسؤولي الادارة الايرانية؟ ويعلنون بعد ذلك عن بناء 3 آلاف شقة في المناطق. وهذه هي فقط “الخطوات المعتدلة”، كما قال وزير المالية يوفال شتاينيتس.

 فما الذي سيأتي بعد ذلك؟ أحواجز طرق؟ أمنع خروج من المناطق؟ أتحديد تصدير؟ أحصار كما في غزة؟ ان “جميع الاختيارات مفتوحة” هو التعبير الذي يعلن عن نية الحرب. ويكفينا تنكر طالبي السلام. أيها الفلسطينيون الأعزاء إننا لا نخشى عقوبات الدول الغربية ولا القطيعة التجارية أو القطيعة الدبلوماسية. سنطلق النار على قدمينا الاثنتين ونقتلع عيننا على ان نقتلع عينيكما. ما زالت تنتظرنا سني احتلال طويلة ولن نتخلى عن أية واحدة منها.

رصاصة بين العينين

 يديعوت – بقلم: سيما كدمون – 5/12/2012

 فوجيء الجمهور أمس بعزل نائب وزير الخارجية عن قائمة اسرائيل بيتنا الحزبية. وكان داني أيلون نفسه أكبر المتفاجئين حقا. وانطبع في نفوس ناس تحدثوا اليه قبل ذلك بمساء أنه لم يحلم بأن هذا يوشك ان يحدث. اذا كانت انستاسيا ميخائيلي تعلم بأنها توشك ان تدفع ثمنا عن سلوكها الحيواني في الكنيست وكان ستاس مسيجينكوف يعلم انه سيضطر الى مُفارقة عمله بسبب سلوكه في الحياة – فاننا نشك ان أيلون كان يعلم حتى الآن ما الذي جعل رئيس حزبه يطرحه بصورة مفاجئة قبل يومين من تقديم القوائم الحزبية الى الكنيست بحيث يُمنع من امكانية الترشح في حزب آخر.

 قد يكون هذا هو الفرق بين رئيسي الليكود بيتنا: فحينما يريد نتنياهو ان يتخلص من شخص ما يُرسله الى جهاز الكشف عن الكذب، أما ليبرمان فيُرسله الى سيبيريا. ويقوم نتنياهو بذلك بواسطة مبعوث أما ليبرمان فيفعل ذلك بكلتا يديه. ويفعل نتنياهو ذلك على التدريج فهو يُضعفه ويُطوقه ويُسرب الأنباء عنه. أما ليبرمان فيفعل ذلك من غير أي اعداد سابق فيقطع عنقه بضربة واحدة على رؤوس الأشهاد. ونتنياهو يُحجم ويحتار ويندم على نحو عام أما ليبرمان فليس عنده ندم. فالوحيد الذي يحتضر هو الضحية نفسه.

 لا يعرف ليبرمان من ينسب أمر الكرسي المنخفض للسفير التركي الى باعث ليبرمان على التخلص من أيلون. صحيح أنه اعتقد ان الفعل الذي فعله أيلون آنذاك كان خطأ. لكن ليبرمان نفسه منذ وقعت تلك الحادثة استطاع ان يطرح الاتراك مستلقين على الأريكة ويُجلسهم في مكان أكثر انخفاضا من الكرسي المنخفض. وعلى العموم منذ متى يُضايق إذلال شخص معادٍ وزير خارجيتنا. فاذا كنا نبحث عن باعث فيجب ان يكون ذا صلة بموضوع الثقة والطاعة لأن الطاعة كلمة المفتاح في قاموس ليبرمان، ولا تُسرب الأنباء ولا تُحرج هما الأمران غير المكتوبين في قائمة اعضاء الكتلة الحزبية.

 قال لي أمس مسؤول رفيع في الجهاز السياسي ان أيلون ليس شخصا يستطيع الاقلاع بمعنى الزعامة، فهو لا يهدد أي أحد. لكن يبدو ان ليبرمان اتهمه بتسريب أنباء. وقال ذلك الشخص ان ليبرمان يرى تسريب الأنباء عملا فظيعا وهكذا نشأت ازمة ثقة من غير حتى ان يعلم أيلون بذلك.

 وهنا المشكلة ايضا في لجنة التعيينات، فهم اذا شاؤوا منحوك منزلة ليست لك واذا شاء (ليبرمان) سلبوك عالمك كله بقسوة لا مثيل لها. يمكن ان نُخمن فقط مقدار العجز الذي كان عند أيلون حينما تلقى إبلاغ انه خارج القائمة وخارج الكنيست. وان شخصا ما كان يرى مستقبله أمام ناظريه قبل دقيقة قد قُطع عنه من غير ان يملك قدرة على الاعتراض أو محاولة الاقناع. في حزب مثل الليكود، كان ميسجنيكوف يستطيع ان يناضل عن مكانه وكان أيلون يستطيع ان يحاول الاقناع. أما هنا فان شخصا واحدا يطلق عليك رصاصة بين عينيك ثم لا تُمنح فرصة حتى لسيجارة أخيرة.

 حاول ليبرمان أمس ان يُقلل من قوته ويزيد في تأثير اللجنة الدائمة وقوتها. وقال ان وزنها أكبر كثيرا مما تظنون. فالناس لا يتطوعون ليصبحوا ختم مطاط. قد يكون هذا. لكن يصعب ان نُصدق ان اللجنة الدائمة هي التي وجدت أن أيلون غير ملائم للقائمة الحزبية. ان الشيء الوحيد الذي وافق ليبرمان على قوله أمس هو ان داني دبلوماسي أكثر من ان يكون عضو كنيست. ماذا يعني هذا؟ يجب على كل واحد ان يفعل ما يُحسنه، قال ليبرمان، وداني دبلوماسي ممتاز فمن الخسارة تضييعه في الكنيست.

 كان في الليكود أمس راضون. لا يمكن ان نقول ان ليبرمان لم يأت بناس جيدين، قال واحد من وزراء الليكود. ان يئير شمير يحل لنا جزءا من المشكلة التي نشأت مع انصراف بني بيغن: فهو ابن رئيس وزراء من الليكود يُقوي الصلة العاطفية بين الليكود وناخبيه. وعوزي لنداو هو عوزي لنداو. وأورلي ليفي – أفاكسيس، وهي برلمانية ممتازة وبنت دافيد ليفي، تجلس في الخانة الاجتماعية ايضا. ويوجد مهاجرون ايضا ونساء واجتماعيون.

 حينما سألت ليبرمان أمس عن المعايير التي حُددت القائمة بحسبها أجاب باختصار كعادته: حاولنا ان نُدخل اشخاصا نحتاج الآن الى صورة شخصيتهم ولا يمكن ان نرضي الجميع.

معاريف:”إسرائيل” قد تشارك في عملية عسكرية محتملة ضد سوريا

 صحيفة معاريف  – 5/12/2012

 أفادت صحيفة معاريف في عددها الصادر اليوم نقلا عن صحيفة “التايمز” البريطانية, ان “إسرائيل” قد تشارك في عملية عسكرية محتملة ضد سوريا, في حال أقدم نظام بشار الرئيس السوري بشار الأسد على استخدام الأسلحة الكيماوية.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا قد أعدتا خطة عسكرية لمهاجمة سوريا بريا باشتراك قوات من الأردن وتركيا و”إسرائيل”، وبموجب هذه الخطة يقوم نحو 75ألف مقاتل من القوات البرية ووحدات الكوماندوز بالسيطرة على منشآت الأسلحة الكيماوية السورية.

كما سيفرض حظر طيران في أجواء سوريا, لمنع طائرات حربية سورية من ضرب الأهداف بصواريخ مزودة برؤوس حربية كيماوية.

وتشير الصحيفة إلى أن المناورة العسكرية التي جرت في الأردن مطلع شهر مايو الماضي بقيادة الولايات المتحدة وباشتراك 19 دولة أخرى, شمل اختبار سيناريوهات مختلفة بما في ذلك سبل التصدي للأسلحة الكيماوية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد أكد على أن “إسرائيل” تتابع عن كثب مع المجتمع الدولي التطورات في سوريا الخاصة بمستودعات الأسلحة الكيماوية، مضيفاً “إن إسرائيل تتفق مع الإدارة الأمريكية في موقفها الحازم بهذا الصدد كما عبر عنه الرئيس الأمريكي بارك أوباما.

وشدد نتنياهو خلال كلمة له أمام أعضاء هيئة الإعلام الوطني في القدس أمس الثلاثاء على وجوب بذل كل جهد مستطاع لثني النظام السوري عن استخدام هذه الأسلحة وعدم تسربها الى جهات مسلحة.

رئيس بلدية شيكاغو يصف نتنياهو بالخائن ومسؤول أوروبي يقوله انه يتصرف كرئيس عصابة إجرام

 صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ – بقلم شيمعون شيفر – 5/12/2012

 رأى المحلل البارز في صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ العبرية، شيمعون شيفر، أمس الثلاثاء أن قواعد اللعبة بعد الاعتراف الأممي بفلسطين قد تغيرت، وأن رؤساء الوزراء الإسرائيليين الذين كانوا ينظرون بازدراء واحتقار إلى تصرف دول الاتحاد الأوروبي في الماضي غير البعيد لن يتمكنوا بعد اليوم من الاستهتار بالقارة العجوز، لأنها قررت الآن أنْ تقوم بعملية جباية الثمن من إسرائيل نتيجة تصرفاتها في المناطق الفلسطينية المحتلة.

ونقل شيفر عن دبلوماسي أوروبي رفيع المستوى قوله للصحيفة إننا ما زلنا في بداية الفترة الجديدة، مشيرًا إلى أن أوروبا لن تكتفي بعد الآن بشجب القرارات الإسرائيلية حول البناء في المستوطنات والمطالبة بالعدول عنها، بلْ أكثر من ذلك، أضاف الدبلوماسي، من اليوم فصاعدًا سيشعر المواطنون في إسرائيل ما هو ثمن قرارات قياداتهم في الحكومة، على حد تعبيره.

وتابع قائلاً إن الدول الأوروبية بصدد فرض عقوبات مؤلمة ضد الدولة العبرية مثل تجميد اتفاقيات، وضع علامات مميزة على المنتجات التي تُصنع في المستوطنات وتخفيض مستوى العلاقات الدبلوماسية، ونقل المحلل الإسرائيلي عن المسؤول الأوروبي الرفيع قوله إنه بعد قرار الأمم المتحدة الاعتراف بفلسطين كدولة غير عضو في الأمم المتحدة، فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو يتصرف كرئيس عصابة للإجرام، وليس كرئيس دولة عضو في الأمم المتحدة، مضيفًا أن الأوروبيين أُصيبوا بحالة من الصدمة بعد إعلان نتنياهو عن قرار البناء، الذي يُفرغ حل الدولتين من أي مضمون، على حد تعبيره.

وزاد شيفر قائلاً إن أوروبا حصلت على الضوء الأخضر من الولايات المتحدة الأمريكية للهجوم الدبلوماسي على إسرائيل ومعاقبتها، وأن الخطوة كانت منسقة حتى النهاية بين قادة الدول الأوروبية وبين إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، مؤكدًا على أن مرد ذلك لا يعود إلى تصرفات نتنياهو ولا إلى العلاقات الشخصية المتردية بينه وبين أوباما، إنما بسبب توصل البيت الأبيض إلى قناعة تامة بأنه آن الأوان لإيجاد الطريقة التي يجب أنْ تُكمل المسيرة والتوصل لاتفاق بين الفلسطينيين والإسرائيليين، على حد قوله.

ولفت المحلل شيفر إلى أنه يجب الانتباه إلى تصرفات نتنياهو غير المسؤولة والتي تؤدي إلى حالة من الغليان، فخلال العملية العسكرية الأخيرة ضد قطاع غزة (عامود السحاب) أعلن عن تجنيد عشرات آلاف جنود الاحتياط مهددًا باجتياح قطاع غزة، مع أنه لم يكن ينوي فعل ذلك، وهذا الأمر ينسحب على قرار البناء في المنقطة الحساسة E1، فرئيس الوزراء الحالي، أكد شيفر، لن يجرؤ على تغيير قرارات من سبقوه، وهم الذين تعهدوا أمام الأمريكيين بعدم بناء حتى بيت واحد في المنطقة المذكورة، ولكنه خلص إلى القول إن هذه المرة لن تمر الأمور بسهولة، ذلك أن سكان الدولة العبرية سيدفعون الثمن، الذي سيُقدمه لهم الزعماء، على حد وصفه.

في السياق ذاته، نقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي وصفته بأنه رفيع المستوى قوله إنه لا يؤمن بأنْ تقوم الدول الأوروبية بتطبيق تهديداتها، بما في ذلك فرض عقوبات على إسرائيل، لأن تطبيق العقوبات يعني تحطيم الأواني بين تل أبيب ودول الاتحاد الأوروبي، لافتًا إلى أن حكومة نتنياهو لم تتوقع ردًا غاضبا من هذا القبيل عندما اتخذت القرار، وأضاف قائلاً ما هو أكيد أن أوروبا خلعت القفازات في مواجهة إسرائيل، مشيرا إلى أن صناع القرار في تل أبيب لم يشهدوا ردود أفعال صعبة كالتي يشهدوها الآن في السنوات الأخيرة من قبل الدول الأوروبية، على حد قوله.

علاوة على ذلك، نقلت الصحيفة عن مسؤولين كبار في الخارجية الإسرائيلية قولهم إن التصرفات الأوروبية في قضية البناء هي بمثابة تدخل سافر من قبلهم في الانتخابات الإسرائيلية العامة، وأضافوا أن الدول الأوروبية تريد من وراء هذا التصرف أنْ توجه رسالة للإسرائيليين مفادها أن من سيُصوت لنتنياهو فإنه عمليًا يُصوت من أجل تحويل الدولة العبرية إلى دولة منبوذة، على حد قولهم.

واقتبست الصحيفة مرة أخرى الأقوال التي أدلى بها رام عمانؤيئل، رئيس بلدية شيكاغو، والذي كان رئيس الطاقم في البيت الأبيض، والذي قال في منتدى (سابان) في واشنطن إن نتنياهو بقراره البناء في المنطقة E1 قام عمليًا بخيانة الرئيس أوباما، على حد تعبيره.

في غضون ذلك أعلنت أستراليا هي الأخرى، صباح الثلاثاء عن استدعائها للسفير الإسرائيلي لديها لطلب إيضاحات حول موضوع البناء. وأشار المصادر الإسرائيلية إلى أن هناك قلقًا من أن تقع خلال زيارة نتنياهو المقررة لألمانيا مواجهة بينه وبين المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، فعلى الرغم من أن الأخيرة لم تعلن عن إلغاء الزيارة ، إلا أن ديوان نتنياهو يتخوف من مناورة ومواجهة على الملأ وتحت سمع وبصر الكاميرات، خصوصًا وأن ميركيل كانت قد أعلنت قبل عدة أشهر أنها لا تثق ولو بكلمة واحدة يُسمعها رئيس الوزراء الإسرائيلي، وعبرت المصادر الإسرائيلية عينها عن خشيتها من احتمال تشديد الخطوات وردود الفعل الأوروبية في حال إقرار إسرائيل لمزيد من مشاريع البناء في المستوطنات.

وتتخوف إسرائيل من قيام أوروبا بمقاطعة منتجات إسرائيلية، تقليص حجم التبادل التجاري معها وفرض قيود على التعاون العلمي معها، أما وزارة الخارجية بقيادة أفيغدور ليبرمان فإنها قلقة للغاية من تنامي حملة نزع الشرعية عن الدولة العبرية، على حد قول المصادر.

بعد ميخائيلي وميسيجنيكوف: ليبرمان يعزل أيالون من قائمة “يسرائيل بيتينو

“هآرتس” – 5/12/2012

قام رئيس حزب “يسرائيل بيتينو” ووزير الخارجية الإسرائيلية، أفيغدور ليبرمان، بعزل نائبه عضو الكنيست داني أيالون من قائمة الحزب التي تخوض الانتخابات القادمة.

وينضم أيالون بذلك إلى وزير السياحة سطاس ميسيجنيكوف، وعضو الكنيست أنستاسيا ميخائيلي، اللذين أعلنا عن استقالتهما من قائمة “يسرائيل بيتينو”.

وكان ليبرمان قد نشر مساء امس الثلاثاء، قائمة “يسرائيل بيتينو” التي سيتم دمجها مع قائمة الليكود للكنيست القادمة.

ومن المقرر أن يحتل المكان الثاني في القائمة يائير شمير، ابن رئيس الحكومة الأسبق يتسحاك شمير، وفي المكان الثالث عوزي لانداو.

ونقلت “هآرتس” عن مصدر في “يسرائيل بيتينو” قوله إن إعلان سطاس ميسيجنيكوف وأنستاسيا ميخائيلي صباح اليوم كان متوقعا، حيث عمل ليبرمان على “تنظيف الاسطبلات” قبل تقديم قائمته، وأنه كان من الواضح أنه لن يبقي في قائمته شخصيات ملطخة باتت في موضع السخرية.

تجدر الإشارة إلى أن ميسيجنيكوف احتل العناوين الرئيسية قبل ثلاثة شهور بعد أن نشر حراسه ادعاءات مفادها أنه اعتاد السكر في البارات والهروب من الحراس، كما نشر أنه تغيب عن جلسة الحكومة التي صودق فيها على صفقة تبادل الأسرى بسبب مشاركته في مناسبة “فيها الكثير من الكحول”.

في المقابل، فإن ميخائيلي قد ارتبط اسمها بمواقف يمينية عنصرية ومتطرفة، وبأعمال استفزازية، اشتملت على هجمات على أعضاء كنيست عرب و”يساريين” ومثليين.

ولفتت “هآرتس” إلى أن أيالون كان قد تسبب بإهانة سياسية في كانون الثاني/ يناير 2010 لسفير تركيا في إسرائيل أمام الكاميرا، حيث أجلسه على كرسي منخفض خلال اللقاء. وفي حينه وجهت له انتقادات شديدة من قبل وزارة الخارجية ومن شخصيات سياسية واضطر لتقديم الاعتذار.

الإدارة المدنية” تناقش مخطط البناء الاستيطاني في E1

“هآرتس” 5/12/2012

رغم الضغوط الدولية التي مورست على إسرائيل في الأيام الأخيرة، يعقد ما يسمى بـ”مجلس التخطيط الأعلى” في ما يسمى بـ”الإدارة المدنية”، صباح اليوم الأربعاء، اجتماعا من أجل الدفع بمخطط بناء نحو 3,400 وحدة سكنية في المنطقة “E1″، التي تربط مستوطنة “معاليه أدوميم” بالقدس المحتلة.

وقالت “هآرتس” إنه في إطار المباحثات بشأن المخطط، الذي أدخل إلى جدول أعمال المجلس في اللحظة الأخيرة، سيتم طرح مخططين في المنطقة E1: المخطط الجنوبي الذي يشمل بناء 1250 وحدة سكنية، والمخطط الشرقي الذي يشمل بناء 2176 وحدة سكنية.

وأضافت الصحيفة أنه تم إرفاق ملاحظة مفادها أنه في كل مرحلة يجب الحصول على مصادقة من يسمى بـ”منسق العمليات في المناطق/ الضفة الغربية” إيتان دانغوط، وذلك، على ما يبدو، بهدف إتاحة المجال للمستوى السياسي للتحكم بالعملية. وعلم أنه خلال المباحثات سيتم إيداع مخطط البناء، ويعرض على الجمهور، وبعد ذلك يخصص 60 يوما لمناقشة الاعتراضات، بعدها يخرج إلى حيز التنفيذ في حال المصادقة عليه.

تجدر الإشارة إلى أنه، وعلى خلفية الأزمة السياسية بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي، من المقرر أن يلتقي مساء اليوم، الأربعاء، رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو في برلين مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حيث يتوقع أن تطالب الأخيرة بوقف المخطط. كما يتوقع أن تخير نتانياهو ما بين “الدفع بعلية السلام وإقامة دولة فلسطينية والحفاظ على بقاء إسرائيل كدولة يهودية ديمقراطية”، وبين “التدهور إلى عزلة دولية خطيرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى