مقال بقلم توفيق أبو شومر: أمير ليكودي يطلب اللجوء - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

مقال بقلم توفيق أبو شومر: أمير ليكودي يطلب اللجوء

0 326

توفيق أبو شومر & 30/3/2012

تتسم الأحزاب السياسية الإسرائيلية بالحركية والتجدد، وهذا مالم تجرِ دراسته بشكل مكثف، وتتمثل الحركية في التغيير والتجدد، والتفكك وتغيير المسميات بسرعة البرق!

كما أن الانتقال من حزب لآخر في إسرائيل لا يعتبر عارا، كما يحدث عند العرب، بل هو مدعاة للتجدد والعطاء!

ما حدث في حزب كاديما( إلى الأمام) قبل يومين ، يوم 28/3/2012 كان مثالا على المنافسات الحزبية في إسرائيل، وهي منافسات (رياضية) حزبية لا نظير لها في كل دول العالم.

إن حزب كاديما الذي فاجأ كثيرين بحصوله على ثمانية وعشرين مقعدا في الكنيست من مجموع الأعضاء البالغين مائة وعشرين عضوا، متغلبا على حزب الليكود بمقعد واحد في انتخابات الكنيست الثامنة عشرة 2009  كان مثالا على رغبة الإسرائيليين في التجديد، إذ أن معظم أعضائه انسخلوا عن الليكود، وسرعان  ما أفرزوا فريقا رياضيا جديدا، لبسوا زي كاديما، كان أبرزهم شارون وأولمرت وليفني وشاؤل موفاز وغيرهم!

ولا يعرف كثيرون بأن عدد منسوبي هذا الحزب يصلون إلى خمسة وتسعين ألف عضوٍ، منهم ثلاثة وعشرون ألفا من غير اليهود، أي من الفلسطينيين.

ولكن ماذا يعني فوز الأمير العسكري الليكودي شاؤل موفاز برئاسة كاديما؟ وهو  رئيس هيئة الأركان السادس عشر، وكان قائدا كبيرا في عمليات اجتياح لبنان 1982 وزير دفاعٍ سابقا، أشرف على محاصرة الرئيس عرفات، ونفذ عمليات تدمير مخيم جنين!

وماذا يعني إقصاء تسفي ليفني خريجة دفيئة المخابرات العسكرية الإسرائيلية، التي خذلها جمهورها الانتخابي، فحصلت فقط على 37% من أصوات الناخبين بينما حصل بطل الأولمبياد  العسكري موفاز على أكثر من 68% من أصوات الناخبين!

قالت صحيفة هارتس: إن ليفني أكثر تمسكا بالمبادئ، وتجلى ذلك في إصرارها على البقاء في المعارضة، وتضحيتها بتشكيل الحكومة ، فقد كانتْ هي البديل عن حكومة نتنياهو، وكانت رغبتها في كسر شوكة حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة، هي الأقوى من تشكيل الحكومة !

أما شاؤل موفاز فقد فهم النظام الحزبي الإسرائيلي الرياضي متعدد الألوان والأشكال، واستعاد يمينيتَه وتطرفه من جديد، بعد أن خلع فانيلة كاديما ذات الصبغة العلمانية اليسارية، وارتدى من جديد الكيبا الدينية، وقام بعد إعلان فوزه مباشرة بالصلاة في  الحائط الغربي( البراق) ومن ثم ذهب ليقدم فروض الطاعة في تل أبيب لذكرى هرتسل مؤسس الصهيونية، والتي كانت عدوا لدودا للحارديم المتدينين!!

 ونسيتْ أن أذكر بأن موفاز اعتاد أن يزور الحاخامين البارزين، وعلى رأسهم الحاخام عوفاديا يوسيف، الذي اعتاد هو الآخر أن يبارك موفاز في حله وترحاله!!

أما ليفني حسناء وزارة الخارجية، فهي امرأة (نجسة) عند الحارديم، ظلوا يرفضون الاعتراف بها، أو الحوار معها!

انبرى المحللون والمعقبون والمتخصصون في قراءة طوالع الأحزاب السياسية الإسرائيلية بعد فوز موفاز:

فمن قائلٍ إن فوز موفاز سوف يُغيّر الخريطة الحزبية الإسرائيلية، ويساعد على عودة حزب العمل إلى الصدارة من جديد، لأن فوز موفاز سيفتت كاديما، مما سيدفع بأنصار الحزب من اليساريين وأشباههم إلى طلب اللجوء الحزبي لشيلي يحيومفتش رئيسة حزب العمل، أو لزهافا غالؤون رئيسة كتلة ميرتس اليسارية!

 ومن قائل إن انتصار موفاز، هو خطوة جديدة في طريق تعزيز  اليمين المتطرف، والقضاء على بقايا فلول اليسار في حزب كاديما، إذ إن موفاز سوف يتأثر بالمحيط الديني ، وهو عاجز عن التأثير فيه أو تغييره، بما يعني ترسيخ أصولية إسرائيل وحردنتها بالكامل!!

المهم في كل التحليلات السابقة هو سرعة انتشار طاقية (الكيبا) الدينية الصهيونية، وازهار موضة قلنسوة(الشترمل)الحريدية المتزمته، لتلائم مسمى[ إسرائيل هي الدولة اليهودية النقية] .

كما أن منتخبي كاديما عاقبوا تسبي ليفني لأنها وبخت عضو حزبها آفي دختر عندما قال:” إسرائيل هي الدولة اليهودية”!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.