معهد CSIS - بن كاهيل يكتب - كيف تواجه الولايات المتحدة تحدى مخزون النفظ الخام ؟ - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

معهد CSIS – بن كاهيل يكتب – كيف تواجه الولايات المتحدة تحدى مخزون النفظ الخام ؟

0 132

بقلم بن كاهيل * – مركز البحوث و الدراسات الاستراتيجية CSIS ٣٠-٤-٢٠٢٠م

ترجمة : هالة أبو سليم -20/4/2020

إن أي تفاؤل يتولد عن الاتفاق الأخير لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) يتلاشى في مواجهة صدمة الطلب غير المسبوقة.

وافقت مجموعة “أوبك” على خفض 9.7 مليون برميل يوميا عن مستويات أكتوبر 2018 في مايو ويونيو (باستثناء المملكة العربية السعودية وروسيا، التي ستنفذ تخفيضات من خط الأساس البالغ 11 مليون برميل يوميا)، وإذا ذهبنا إلى ما هو أبعد من هذا الرقم الشامل، فإن المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والكويت تهدف إلى خفض 2. 5 مليون برميل إضافية يوميا. وتقدر وكالة الطاقة الدولية أن المعروض من غير الدول الأعضاء في منظمة الأوبك من الممكن أن ينخفض أيضاً بمقدار  5.3 مليون برميل يومياً في الأشهر المقبلة.
والواقع أن الحسابات غير واضحة، وقد خلط وزراء النفط ورؤساء الدول بين الاتفاق والتعهدات الطوعية من قِبَل بعض الدول وعمليات تقليص الأسواق خارج بلدان منظمة أوبك. وقد يشكل الالتزام أيضاً تحدياً كبيرا، مع العديد من التساؤلات حول ما إذا كانت روسيا قادرة على تسليم ما تعتزم القيام به من خفض 2. 5 مليون برميل يوميا.
ورغم ذلك فقد بات من المتوقع من الوكالة الدولية للطاقة انخفاضا عاما بعد عام قدره 23.1 مليون برميل يوميا في الربع الثاني وانخفاض الطلب على النفط بواقع 9.3 مليون برميل يوميا في السنة بأكملها.

ورغم ذلك فقد بات من الواضح على نحو متزايد أن الطلب على النفط ينخفض بسرعة أكبر مما ينبغي حتى تتمكن اتفاقيات العرض من ملاحقة وتيرة الانخفاض. وتتوقع الوكالة الدولية للطاقة انخفاضا عاما بعد عام قدره 23.1 مليون برميل يوميا في الربع الثاني وانخفاض الطلب على النفط حتى أن الخفض النظري الذي قامت به منظمة أوبك + والذي بلغ 12 مليون برميل في اليوم، والذي يستند إلى التزام بنسبة 100 في المائة بالصفقة، فضلاً عن انخفاض أكثر حدة تعهدت به الرياض وأبو ظبي والكويت، بالإضافة إلى انخفاض حاد في الولايات المتحدة وغيرها، لن يوازن السوق بواقع 9.3 مليون برميل يوميا في السنة بأكملها وإذا استمر العرض في تجاوز الطلب، فإن المزيد من الزيت سيتجه إلى التخزين. وتتزايد المخزونات بوتيرة قياسية، وستتعرض قدرة التخزين العالمية للنفط الخام والمنتجات لضغط شديد بحلول الصيف.

لماذا يُشكل المخزون أهمية كبرى ؟
أن موضوع عملية تخزين النفظ غير شفافة و دقيقة من بعض الدول وتم طرح التساؤلات من بعض الدول حول مدى دقة هذه البيانات ، ومن الصعب بصفة خاصة تقدير المخزونات التجارية في الأسواق الناشئة بالمقارنة مع دول منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.

وتضيف الاحتياطيات النفطية الاستراتيجية طبقة أخرى من التعقيد. وتنشر الولايات المتحدة واليابان بيانات عن تقارير الأنشطة الخاصة، ولكن الصين لا تكشف عن التفاصيل الكاملة، الأمر الذي يضطر وكالات الطاقة والمحللين إلى وضع تقديراتها الخاصة، (تلزم وكالة الطاقة الدولية الدول الأعضاء بالاحتفاظ باحتياطيات من النفط الخام أو المنتجات تعادل 90 يوماً من صافي واردات العام السابق). ولإلقاء المزيد من الضوء على بيانات المخزون، بدأ عدد من الشركات في الاستفادة من التكنولوجيات لتقدير النفط في التخزين.

إن القوائم التجارية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تشكل مؤشراً رئيسياً لأساسيات السوق، فإنخفاض مستويات المخزون لدى منظمة التعاون والتنمية يثير المخاوف بشأن استقرار السوق والقدرة على احتواء الأزمة، ولكن من منظور المنتجين، عندما تكون المخزونات هزيلة، فإن الزيادات في الطلب على النفط تميل إلى خلق أسعار نفط أعلى. وعلى النقيض من هذا، فإن المزيد من التخزين (والذي يعبر عنه غالباً بأيام من الغطاء الأمامي لتلبية الطلب) يخلق مشاكل فورية وأطول أمداً بالنسبة لمنتجي النفط. ذلك أن المخزون المرتفع يعمل على قمع الأسعار الحالية، وقد يستغرق الأمر شهوراً أو أعواماً قبل أن يتمكن المخزون المفرط من التأثير. 

ويعتقد أن السعة العالمية لتخزين النفط الخام تصل إلى 6.7 مليار برميل، بما في ذلك التخزين التجاري والاستراتيجي، ويمكن استخدام حوالي 80 بالمئة فقط من هذه السعة فعليًا. ويقدر سيتي بنك أن الصين لديها 1.5 مليار برميل من الطاقة التخزينية، في حين أن قدرة الولايات المتحدة تبلغ 1.3 مليار برميل. وتقدر وكالة الطاقة الدولية الآن أن مخزونات النفط الخام العالمية تبلغ 4.2 مليار برميل، الأمر الذي يترك 1.2 مليار برميل أخرى بمثابة “احتياطيات فعّالة”.
الولايات المتحدة كانت تحتفظ بـ 635 مليون برميل من النفط الخام في 10 إبريل، طبقًا لإدارة معلومات الطاقة، بالإضافة إلى 504 مليون برميل في المخزون التجاري والأسهم الأخرى. وبينما يقدر العديد من المحللين أن الاحتياطيات الاستراتيجية والتجارية في الصين تبلغ حوالي مليار برميل تقريباً في أواخر مارس/آذار، الا انه من الصعب تقدير المخزون لدى الصين بسبب وجود فئات متعددة: احتياطيات النفط الاستراتيجية، والمخزونات التجارية، والشركات الوطنية للنفط، وأسهم شركات التكرير. ولا يكون التحديد بين هذه الفئات واضحا دائما، ويمكن أن تؤثر توجيهات الدولة على بناء المخزون من جانب جميع الجهات الفاعلة في آن واحد.
ويعمل هيكل الأسعار الحالي، الذي يتسم بأسعار سريعة لخام برنت وغرب تكساس الوسيط (WTI) أقل كثيراً من أسعار التسليم في المستقبل، على خلق حوافز قوية لتخزين النفط. (كان معدل انتشار خام برنت الذي دام 12 شهراً 12 دولاراً للبرميل في 20 إبريل).
وسوف تلعب السياسة الحكومية دوراً أصغر ولكنه يظل مهماً في بناء المخزون. وقد التزمت الولايات المتحدة بالفعل بملء موارد البرنامج الخاصة بإضافة ما يصل إلى 77 مليون برميل (رغم أن عدم تلقي تمويل من الكونغرس لهذا أدى إلى تغيير خططها قليلا). كما تعهدت الصين وكوريا الجنوبية والهند في اجتماع مجموعة العشرين في الأسبوع الماضي باستكشاف الخيارات المتاحة لإضافة تقارير الأنشطة الخاصة إلى الصين أو تأجير مساحات في مواقع التخزين الاستراتيجية لهذه الصناعة، الأمر الذي يوفر بعض الإغاثة للمنتجين.

ومع الخلل الهائل في التوازن بين العرض والطلب، فإن الخزانات سوف تملأ بسرعة، وقد لا يستغرق الأمر وقتاً طويلاً لاختبار حدود سعة التخزين العالمية. وإذا افترضنا أن عدد عمليات بناء الأسهم المحافظة قد بلغ في المتوسط 10 ملايين برميل يومياً في الأشهر المقبلة، فمن الممكن تعبئة قدرة احتياطية فعّالة بحلول منتصف يوليو/تموز. ويمكن للتخزين العائم أن يوفر منفذا آخر، وإن كان صغيرا نسبيا. وقد يصل النفط المخزّن في ناقلات النفط إلى 150 مليون برميل في الوقت الحاضر. وإذا تم تحويل المزيد من أسطول الناقلات من الشحن إلى التخزين العائم في الأشهر المقبلة، فإن هذا الرقم قد يتضاعف.

تأثير السوق :
وهناك العديد من الشكوك حول قدرة التخزين العالمية، ولكن القيود سوف تتحقق قبل أن تمتلئ الخزانات بالكامل. ولا يوجد بالضرورة إنتاج زائد في نفس المناطق التي توجد فيها القدرة الاحتياطية المتاحة. وتتفاوت نوعية النفط الخام تفاوتاً كبيراً، كما أن البنية الأساسية للتخزين المحلية لها تأثير بالغ الأهمية. وعندما تمتلئ الخزانات المحلية، فسوف يضطر المنتجون إلى إغلاق الانتاج، كما أن محدودية سعة التخزين وخطوط الأنابيب ستؤثر على الأسعار في مختلف المناطق. ومع اقتراب ملء وحدات التخزين العالمية، فسوف يخلف التأثير المتتالي الذي من شأنه أن يرسل إشارات قوية إلى المنتجين للحد من الإنتاج. 

وتبحث الشركات عن أماكن جديدة لتخزين النفط الخام، بما في ذلك السكك الحديدية وخطوط الأنابيب المحولة، ولكن أغلب هذه المواقع عبارة عن تدابير مؤقتة وليست حلولاً للموقف الذي يزداد سوءاً بسرعة. وتفيد التقارير بأن الحكومة الاتحادية تنظر في أن يدفع للمنتجين المال للإبقاء على النفط في الميدان كشكل بديل للتخزين.
بمجرد أن يبدأ الطلب على النفط في التعافي في نهاية المطاف، سوف تساعد هذه المخزونات المرتفعة في الإبقاء على أسعار النفط منخفضة مع إعادة توازن العرض والطلب. وسوف تشكل المخزونات جزءاً متزايد الأهمية من معادلة سوق النفط في المستقبل المنظور.

خلاصة القول : إن الكيفية التي يتراكم بها المخزون ، وأين يتم سحبها ، على مدى الأشهر القليلة المقبلة ، سوف تشكل أهمية كبرى لاتجاهات السوق.

* بن كاهيل هو زميل في برنامج أمن الطاقة وتغير المناخ في مركز الدراسات الاستراتيجية والولية في واشنطن العاصمة.
الرابط الأصلي للمقال :
The Oil Inventory Challenge

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.