معاريف 30/5/2012 الغرب مل الأسد../ - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

معاريف 30/5/2012 الغرب مل الأسد../

0 162

من ايلي لئون ودانييل سيريوتي

          على الأرض يبدو أن هذا لم ينقذ حتى ولا مواطن سوري واحد، ولكن على الأقل في المستوى السياسي الضغط على بشار الاسد قفز أمس درجة. الولايات المتحدة، بريطانيا، كندا، استراليا، فرنسا، المانيا، ايطاليا، اسبانيا، سويسرا وهولندا اعلنوا عن طرد السفراء والمندوبين السوريين من اراضيهم ردا على المذبحة في مدينة الحولة يوم الجمعة الماضي.

          “الأسرة الدولية مصدومة من العنف المستمر، من سلوك النظام السوري، من قبل الابرياء، بما في ذلك في المذبحة الفظيعة في الحولة”، قال وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ، الذي تطرد دولته ثلاثة دبلوماسيين سوريين، بمن فيهم المسؤول بينهم.

          فرانسوا هولند، الرئيس الجديد لفرنسا، ابلغ السفيرة السورية لمياء شقور، بأنها أصبحت شخصية غير مرغوب فيها بالجمهورية الفرنسية. الدبلوماسيان اللذان يخدمان معها في باريس تلقيا مكانة مشابهة. وعلى حد قول هولند، فان القرار بطرد الدبلوماسيين اتخذ بعد أن اجريت مداولات مع رئيس الوزراء البريطاني دافيد كمرون، ومع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، فقرر في اثنائها اتخاذ “عدة اعمال ضغط” ضد سوريا احدها عملية الطرد المنسقة.

          كما أشار هولند الى أن فرنسا لا تستبعد الخيار العسكري، “اذا ما اقره مجلس الامن”، ولكن أمس تحفظت الولايات المتحدة من عملية عسكرية في هذا الوقت خشية أن تؤدي الى سفك دماء أكبر. حاليا، ستستضيف فرنسا بعد شهر لقاء “اصدقاء سوريا” وهناك سيتم حل دبلوماسي للمواجهة.

          كل الدبلوماسيين السوريين المتواجدين في كندا طُلب اليهم مغادرة الدولة في غضون خمسة ايام. وخصصت حكومة المانيا 72 ساعة للسفير السوري رضوان لطفي لحزم أمتعته. وزير الخارجية الالماني غيدو فستربالا اعرب عن أمله في “الا تقع الرسالة القاطعة على اذان صماء في دمشق. فالنظام السوري يتحمل المسؤولية عن الاعمال الفظيعة في الحولة”.

          وزير خارجية هولندا، اوري روزنتال ابلغ السفير السوري في بلاده بانه “شخصية غير مرغوب فيها وكتب في حساب وزارته على التويتر: لم يعد ممكنا العمل مع دولة ذات رئيس كهذا”. وافاد نظيره الاسترالي بوب كار، الذي انضمت بلاده الى الخطوة ايضا بان “هذا هو الطريق الاكثر نجاعة الذي لدينا لارسال رسالة نفور مما يجري في سوريا”. ورسائل مشابهة أصدرتها ايطاليا واسبانيا.

          اردوغان: الصبر ينفد

          وماذا عن الولايات المتحدة؟ الدبلوماسي السوري الكبير القائم في واشنطن، رقم 2 في السفارة، زهير جابور، طُلب اليه المغادرة في غضون 72 ساعة. منذ كانون الاول والجابور هو الدبلوماسي السوري الاكبر في الولايات المتحدة بعد السفير عماد مصطفى، الصديق الشخصي للرئيس الاسد، والذي كان النظام في دمشق أعاده الى بلاده. “نحن نرى في النظام السوري مسؤولا عن ذبح الابرياء في الحولة”، قالت أمس الناطقة بلسان وزارة الخارجية، فيكتوريا نولند.”هذه المذبحة هي دليل ادانة لا لبس فيه للغاية حتى اليوم على الخروقات الفظة للنظام السوري لقرارات مجلس الامن”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.