معاريف 21/5/2012 ردود فعل على تصريحات رئيس الوزراء السابق: "اقتراح اولمرت تقسيم القدس – سخيف"../ - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

معاريف 21/5/2012 ردود فعل على تصريحات رئيس الوزراء السابق: “اقتراح اولمرت تقسيم القدس – سخيف”../

0 98

يوسي ايلي

تصريحات ايهود اولمرت، رئيس الوزراء ورئيس بلدية القدس سابقا، والتي نشرت في “معاريف” أمس بمناسبة يوم القدس، وبموجبها يمكن التنازل عن أجزاء واسعة من المدينة العاصمة بل والبحث في وحدتها مقابل اتفاق سلام، اثارت امس عاصفة سياسية. وزير التعليم جدعون ساعر وصف تلك التصريحات بانها “سخيفة”. رئيس الكنيست روبي ريفلين ذكر بان اولمرت درج على أن يستخدم التعبير المهدد “بيرس سيقسم القدس”، بينما رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو دعا من على منصة المهرجان الرسمي لاحياء يوم توحيد القدس الى أن “اسرائيل بدون القدس هي كالجسد بدون القلب – وقلبنا لن يقسم أبدا مرة اخرى”.

واضاف نتنياهو مشيرا الى أن ليس في نيته التنازل عن الحرم: “أنا بشك، بأقل تعبير، من أننا اذا أودعنا حي الحرم في أيدي قوات اخرى، لن نتدهور الى حرب دينية قطاعية”، قال رئيس الوزراء. “هم يؤمنون بان هكذا سيكون لنا سلام، ولكنهم مخطئون. فقط تحت سيادة اسرائيل سيحفظ الهدوء ويحفظ السلام بين الاديان”.

واستغل الوزير ساعر مهرجان رقصة الاعلام التقليدية كي يهاجم تصريحات اولمرت: “التنازلات السياسية في القدس محتمة؟”، سأل ساعر، وعلى الفور اجاب: “التنازل السياسي استنفد عندما أنهيت ولايتك كرئيس للوزراء. القدس لم تكن ابدا عاصمة شعب آخر غير الشعب اليهودي”. في هذه المرحلة توجه الوزير الى الجمهور وسأل: “هل انتم توافقون بان على الاسوار يقف مخربون فلسطينيون؟ هذا لن يحصل لاننا لن نسمح له بان يحصل. في القدس ستكون سيادة واحدة – في البلدة القديمة، في الحرم، في جبل الزيتون وفي مدينة داود”.

تصريحات رئيس الوزراء السابق أغضبت ايضا رئيس البلدية الحالي نير بركات: “اولمرت يخطيء خطأ مريرا إذ يعتقد بان التقسيم وليس الوحدة هو الحل”، قال بركات. “اقواله ديماغوجيا. الاغلبية الساحقة من سكان القدس والدولة، بمن فيهم سكان شرقي المدينة، غير معنيين بتقسيم المدينة ويفهمون بان القدس الموحدة هي النموذج السليم، ايديولوجيا وعمليا”.

كما تناول بركات تصريحات اولمرت التي اعترف فيها بانه في اثناء ولايته كرئيس للبلدية، امتنع عن الاستثمار في الاحياء العربية من المدينة. “يؤسفني بان اسمع بان اولمرت اعترف بانه لن يستثمر في شرقي المدينة، واهماله للمدينة بالفعل ملموس جيدا. في عهدي تستثمر بدعم من رئيس الوزراء والوزراء مئات الملايين لتقليص الفوارق في شرقي المدينة بشكل غير مسبوق. الامر الصحيح عمله في القدس هو مواصلة الاستثمار والتوحيد بدلا من الهرب والدس الرأس في الرمال مثلما جرى في الماضي”.

وفي مقابلة اذاعية قال رئيس الكنيست: “دوما رأيت في ايهود اولمرت شخصا غيريبا للغاية. عندما وقع بيغن على اتفاق السلام مع مصر كان احد المعارضين الاشد اولمرت الذي كما يذكر استخدم ايضا شعار “بيرس سيقسم القدس”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.