Take a fresh look at your lifestyle.

معاريف – هرتسوغ التقى في عمان سرا الملك عبد الله الثاني

0 114

معاريف – بقلم   اريك بندر – 5/9/2021

تسخين آخر في العلاقات بين اسرائيل والاردن: زار الرئيس اسحق هرتسوغ قبل بضعة ايام سرا المملكة الهاشمية والتقى في القصر في عمان بالملك عبدالله الثاني. في اللقاء الحار الذي عقد بمبادرة من الملك بحث الزعيمان في مسائل عميقة استراتيجية، على المستوى الثنائي والمستوى الاقليمي. 

وقال هرتسوغ بعد اللقاء: الاردن هو دولة هامة جدا. انا احترم جدا الملك عبدالله. هو زعيم عظيم ولاعب اقليمي هام جدا، التقى مؤخرا بزعماء هامين جدا، بينهم الرؤساء بايدن، بوتين، السيسي وابو مازن. في لقائنا تحدثنا عن مجالات مركزية في الحوار بين الدولتين. ضمن امور اخرى عن اتفاق للاستيراد الزراعي من الاردن في سنة التجاوز، الطاقة، الوجود والحلول لازمة المناخ والتي يمكن ان نحققها معا”.

كما روى الرئيس: “في المنطقة يوجد احساس بالرغبة في التقدم، الرغبة في الحديث. في هذه الايام نحن نحيي سنة على توقيع اتفاقات ابراهيم التي أرست أرضية اقليمية هامة. هذه اتفاقات هامة جدا تغير المنطقة والحوار فيها. سعدت في تدشين سفارة اتحاد الامارات في تل أبيب في بداية ولايتي وفي نيتي أن اتحدث والتقِ مع رؤساء دول آخرين من المنطقة. أتحدث مع زعماء كثيرين من كل ارجاء العالم، في كل يوم تقريبا، بتنسيق كامل مع حكومة اسرائيل. اعتقد انه هاما جدا للمصالح الاستراتيجية والسياسية لاسرائيل خوض حوار مع الجميع”.

هذا ونسق البيان عن زيارة هرتسوغ الى الاردن مع السلطات الاردنية. اجري اللقاء تواصلا للقاء الملك عبدالله مع رئيس الوزراء نفتالي بينيت في حزيران الماضي. فقد التقى الرجلان قبل نحو شهرين في عمان بعد قطيعة خمس سنوات بين الملك ورئيس وزراء اسرائيل. واتفق الرجلان على فتح صفحة جديدة في العلاقات بين الدولتين. 

موضوع مركزي طرح في حديث بينيت مع الملك كان ازمة المياه العسيرة التي تعيشها المملكة الهاشمية والرغبة في تلقي المساعدة الاسرائيلية. 

وكان وزير الخارجية يئير لبيد التقى مؤخرا نظيره الاردني ايمن الصفدي في الجانب الاردني من جسر اللنبي. واتفق الاثنان على سلسلة من اوجه التعاون بما فيها الاتفاق على أن تبيع اسرائيل الاردن 50 مليون متر مكعب من المياه الاضافية للسنة الحالية. 

كما اتفقا على زيادة امكانية التصدير الاردني الى الضفة الغربية – من مبلغ نحو 160 مليون دولار في السنة الى نحو 700 مليون دولار بموجب بروتوكول باريس الذي يشكل الاطار الاقتصادي للتجارة بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية. وفي ذاك اللقاء دعا وزير الخارجية الاردني لبيد وحكومة اسرائيل الى احترام الوضع الراهن في المسجد الاقصى والحفاظ على حقوق سكان حي الشيخ جراح. 

منذ انتخب هرتسوغ في منصبه يبدي نشاطا كبيرا في المجال السياسي. فقد تبادل مؤخرا الرسائل مع ملك المغرب محمد السادس. وفي رسالة رفعها من خلال لبيد الذي زار المغرب بمناسبة استئناف العلاقات بين الدولتين دعا هرتسوغ الملك الى اللقاء في اقرب وقت ممكن. في رسالة رد أعرب الملك عن امله في أن يشجع استئناف العلاقات بين المغرب واسرائيل سلاما اقليميا واسعا. كما تحدث هرتسوغ بعد أن انتخب مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ومع رئيس السلطة الفلسطينية ابو مازن. 

مركز الناطور للدراسات والابحاث Facebook

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.