Take a fresh look at your lifestyle.

معاريف– بقلم يوفال بيجنو – أزمة سير لا تطاق

0 117

معاريف بقلم  يوفال بيجنو – 28/6/2021

كبار باحثي البيئة والمجتمع يقدرون بان اسرائيل بعد ثلاثةعقود ستكون دولة مهزومة في حركة السير ومتردية في  الوضعالصحي “.

بسبب مساحة اسرائيل الصغيرة فانها منذ اليوم تعد الدولة الثالثة فياكتظاظها (عدد السكان للكيلومتر المربع الواحد) بين الدول الغربية بعدهولندا وكوريا الجنوبيةوكلتاهما بالذات تشهدان ابطاءاً كبيرا في وتيرةالنمو السكاني بينما يرتفع عدد السكان في اسرائيل بوتيرة تتميز بها الدولالنامية.

منتدىمكتظالذي يتشكل من بعض من كبار باحثي البيئة والمجتمعفي اسرائيل، عرض امس في مؤتمر عقد في جامعة تل أبيب تقريرا يعنىبتوقعات النمو السكاني في اسرائيل في السنوات 2030 – 2050.

ويحذر الباحثون من أنوتيرة النمو، التي تنبع في معظمها منخصوبة الولادات العالية جدا، أسرع من أن تدرك تداعياتها: ارتفاع متوسطبمعدل 21.6 في المئة في العقد مما ادى الى انه في السنوات 1990 – 2020 تضاعف عدد سكان الدولة. وبالتوازي، سيواصل عدد سكان اسرائيلمضاعفة نفسه في الثلاثين سنة القادمة. عندها سيكون عدد السكان فيالوحدة الجغرافية مثلما هو في اكثر الدول اكتظاظا في العالم.

ولا تتمثل المشكلة الاساس في الاكتظاظ نفسه بل في وتيرة النموالسريعة للسكان مما لا يسمح بمنظومات البنى التحتية بان تتصدى لهابشكل تدريجي مثلما يجري في بلدان اخرى.

استنادا الى تقدير الخبراء بشأن النمو السكاني، من المتوقع نموبمعدل 178 في المئة في عدد السيارات على طرق اسرائيل في العقودالثلاثة القادمة. من 3.6 مليون سيارة في 2020 الى نحو 10 مليون سيارةفي 2050 – اعلى بثلاث اضعاف مما هو الان.  في هذه الفترة الزمنية منالمتوقع زيادة بنحو 750 كيلو متر من الطرقات فقط بسبب الاراضيالاحتياط في المناطق المدينية والتي هي محدودة للغاية، وفي اعقاب الارتفاعفي نمو الشبكة ما بين المدن. وهذا سيؤدي الى انه بعد نحو ثلاث سنوات لنيكون بوسعنا التحرك في طرق اسرائيل دون أن نعلق في أزمة سير.

وبالنسبة لجهاز الصحة، فعلى حد قول الخبراء فان على الدولة أنتستعد مع نحو 5 الاف سرير اضافي في كل عقدنحو ثلث عموم الاسرةالقائمة اليومومع نحو 7 الاف طبيب اضافي وليس اقل من 13 الفممرضة اخرى في كل عقدنحو ربع كمية الاطباء والممرضات العامليناليوم. وكل هذا فقط كي نجمد الوضع القائم. منذ اليوم نشعر بالازمة فيالجهازفمثلا في نسبة الاشغال العالي في الاسرة في المستشفيات وفيساعات المناوبة الطويلة للطاقم الطبي في المستشفيات. واشار الخبراء الىأنهتأثير النمو السكاني على جهاز الصحة في اسرائيل سيؤدي على الاقلالى تردي جودة الخدمات في الاوقات العادية، الامر الذي ينبع من النقصالحرج في أسرة المستشفيات وفي الطاقم الطبي“.

ويحذر رئيس منظمةمكتظالبروفيسور الون طل من جامعة تل أبيب،وهو اليوم نائب عن ازرق ابيض من أنالمعطيات مقلقة وتشغل البال جدا. كل دولة، مع قدرات تنفيذية جيدة مهما كانت، ستجد صعوبة في ادراك وتيرةنمو البنى التحتية اللازمة التي تتناسب مع الارتفاع الحالي في عدد السكانوالذي بالمتوسط في  السنوات الاخيرة يقترب الى 2 في المئة في السنة. وعندما نأخذ بالحسبان الحاجة للاستعداد الى انخفاض معدلات المطرالاقليمية، ارتفاع درجة الحرارة والاحداث المتطرفة كنتيجة لازمة المناخ، وكذاللارتفاع المرتقب في تواتر الاوبئةتظهر صورة وضع مقلقة، آثارها علىالمجتمع في اسرائيل كفيلة بان تكون جسيمة“.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.