معاريف– بقلم يورام دوري – الحملة غير الصحيحة - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

معاريف– بقلم يورام دوري – الحملة غير الصحيحة

0 65

معاريف– بقلم  يورام دوري – 21/3/2021

لو كانت الانتخابات تعنى بالمواضيع الهامة على جدول الاعمال لكانت نسبة التصويت اعلى باضعاف مما يتوقعون ان تكون له، وكذا النتائج – كما يمكن الافتراض ستكون مختلفة عما يمكن “.

نحن في المراحل الاخيرة من معركة الانتخابات الرابعة في غضون سنتين. توجد اسرائيل في ذروة ازمة صحية ولدت أزمة اقتصادية خطيرة. كل من هو ذو عقل كان سيرد اذا ما سُئل على ماذا ستتركز معركة الانتخابات، لو لم يكن يعرف الطبيعية الاسرائيلية وبالاساس سطحية وسائل الاعلام، بان الصراع سيدور بين المناهج المختلفة لمعالجة الازمات التي تعرض وجودنا هنا للخطر.

توجد الكورونا الصحية، التي تعرض الحياة للخطر حقا وعرضت الثمن الباهظ  لتجويع الجهاز الصحي على مدى السنين: ولا سيما النقص في أسرة العناية المكثفة والطواقم الطبية في المستشفيات العامة. كما أردنا ايضا اهمية جهاز الصحة العام ومساهمته العظيمة في اسرائيل التي تقوم على اساس صناديق المرضى. الى جانبها توجد الكورونا الاقتصادية التي اوقعت ضحايا من نوع آخر: مئات الاف العاطلين عن العمل وانهيار المصالح التجارية على خلفية سياسة حكومية تتمثل بتشجيع التبطل بدلا من العمل. لقد كان يفترض بالجائحة الصحية وبالكارثة الاقتصادية أن تدفع الاحزاب لان تخلق حلولا وتقنع الجمهور بصحة الحل.

غير أنه بدلا من الانشغال بهذه المسائل الدراماتيكية واضافة اليها ايضا في مسألة الحل للنووي الايراني او الخطر المحدق من جهة حزب الله في الشمال تنشغل الاحزاب بعادات “شرب” نتنياهو ولبيد، اي من منهما سيشرب مقاعد الاحزاب الشقيقة؛ او بالمساعي لدفع الاحزاب للانسحاب من السباق بالاستناد الى استطلاعات الرأي العام التي حتى المستطلعين انفسهم يقولون انها لا تتوقع نتائج الانتخابات؛ او بالمسألة الجوهرية جدا لحياتنا اذا كان منصور عباس سيدخل الى الكنيست، إذ من الواضح انه اذا دخلها فمعناه انه لا توجد كورونا والعاطلون عن العمل سيعودون الى العمل بينما تغيبه عن الكنيست سيفاقم الاصابة ويزيد البطالة.

لقد تابعت معركة الانتخابات في الولايات المتحدة، ومع أن الانتخابات هناك شخصية فقد كان التركيز على الحلول للجائحة وحول سبل الخروج من الازمة الاقتصادية، أما هنا فينشغل الجميع بكم مقعدا سيكون لبيبي وكم مقعدا سيكون للمعسكر المقابل له. املت في أن اجد نفسي اقرأ عن كتلة اللاكورونا مقابل كتلة ناكري الكورونا او كتلة مع النموذج الالماني للتشغيل مقابل كتلة تدعو لمواصلة الاجازة غير مدفوعة الاجر. افترض أنه لو كانت الانتخابات تعنى بالمواضيع الهامة على جدول الاعمال لكانت نسبة التصويت اعلى باضعاف مما يتوقعون ان تكون له، وكذا النتائج – كما يمكن الافتراض ستكون مختلفة عما يمكن التقدير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.