معاريف– بقلم موشيه نيستلبوم - في يدي كاتس - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

معاريف– بقلم موشيه نيستلبوم – في يدي كاتس

0 64

معاريف بقلم  موشيه نيستلبوم – 3/11/2020

ليس واضحا اي ميزانية سيطرح وزير المالية لفترة تكون فترة انتخابات. كل المعطيات تفيد بانه لن يكون مفر من فرض اجراءات اقتصادية شديدةعلى الجمهور، في اعقاب العجز العميق في ميزانية الدولة  “.

اطلق وزير الخارجية غابي اشكنازي تصريحا  مشكوك جدا أن يكون يقصد الوقوف خلفه. فقد حذر اشكنازي في الشهر الماضي شركاءه فيالائتلاف بانه اذا لم يتغير الوضع حتى نهاية الشهر الذي انتهى، فان أزرقأبيض سيسير الى الانتخابات. لم يؤثر هذا التصريح القاطع باي حال علىرئيس الوزراء نتنياهو أو وزير المالية اسرائيل كاتس الذي لا يتأثر بتهديداتازرق ابيض. والدليل هو ان تشرين الاول انتهى، وشيء لم يحصل، وازرقابيض لا يزال شريكا في الحكومة.

ان القول  الذي  يكرره رؤساء ازرق ابيض في انهمحماة الحمىفي حكومة نتنياهو ليس اكثر من ذريعة هزيلة. فلو لم يصبح غانتس،اشكنازي، نيسنكورن ورفاقهم الشركاء السياسيين لنتنياهو، لكان مشكوكاجدا ان يكون بوسعهم اقامة الحكومة الحالية. الكل يتوقع أن يرى ماذاسيفعل ازرق ابيض. من الصعب أن نعرف اذا كانت الاصوات التي يطلقهااشكنازي، غانتس ونيسنكورن ليست اكثر من تهديدات عابثة، ام أن مسؤوليازرق ابيض نجحوا في أن يطوروا عمود فقري سياسي يجبر رئيس الوزراءعلى أن يتقدم بميزانية جديدة وفقا للجدول الزمني الذي يطالب به رؤساءازرق ابيض. من يعرفون غانتس يشهدون على أنه رجل مستقيم، ولكنه غرسياسي ورجل ضعيف من الصعب الاعتماد على وعوده.

لقد وضع رؤساء ازرق ابيض خطوطا حمراء، اذا ما اجتاز نتنياهووالحكومة الحاليةفانهم سينسحبون من الحكومة. وهم يطالبون نتنياهوبان يعمل على ثلاثة مستويات: ميزانية للعام 2021، تفعيل اللجنة الوزاريةلشؤون التشريع، وتثبيت التعيينات المؤقتة، مثل اختيار مفتش عام للشرطة،مأمور دائم لمصلحة السجون واختيار مدير عام دائم لوزارة العدل، يرفضنتنياهو تعيينه منعا لاقامة اللجنة التي تختار النائب العام التالي للدولة.

يعتزم وزير المالية كاتس التقدم بميزانية جديدة، ولكن لهذا الغرضيحتاج الى اصوات رؤساء ازرق ابيض في تعييناته لمدققة الحسابات يهليروتنبرغ نائب المدير العام المالي لبيزك، في منصب المحاسب العام في المالية،بعد أن اجتاز روتنبرغ فحص لجنة تعيين كبار المسؤولين. ويدعي كاتس بانازرق ابيض يهدد بمنع التعيين لاعتبارات المساومة السياسية. وتشبه محاولةمنع تعيين المحاسب العام في هذا الوقت، على حد قول الوزير كاتسمنيمنع تعيين رئيس اركان في فترة حرب، الامر  الذي لا يجعل ممكنا التقدمنحو ميزانية جديدة بدون محاسب عام.

غير ان رؤساء ازرق ابيض لا يسارعون الى منح وزير المالية الدعمالذي يحتاجه. فهم يسعون للاثبات للوزير كاتس ما الذي يحصل حين لا تلبىارادتهم، وما هو وزن التبادلية في منظومة العلاقات السياسية. ووعد وزير المالية كاتس بان يتقدم بميزانية جديدة، ولكن رؤساء ازرق ابيض لايصدقونه. كاتس، الذي هو صاحب عمود فقري لا يمكن ثنيه بسهولة، لا يتأثركما اسلفنا بتهديدات اشكنازي ورفاقه وهو يدعي بان من يخرق الاتفاق ليسسوى وزير العدل نيسنكورن الذي بدلا من أن يعمل من اجل المواطنين يعملمن اجل الاستطلاعات.

شدد كاتس في الاونة الاخيرة نبرته وأعلن اذا كان ازرق ابيض يريدالانتخابات، فانه هو من سيقف على رأس قيادة الانتخابات في الليكود،وسيتسبب في ذلك بان يجعل قادة أزرق أبيض يأسفون على قرار التوجه الىالانتخابات.

ليس واضحا اي ميزانية سيطرح وزير المالية لفترة تكون فترةانتخابات. كل المعطيات تفيد بانه لن يكون مفر من فرض اجراءات اقتصاديةشديدة على الجمهور، في اعقاب العجز العميق في ميزانية الدولة. فكيفتستوي الاجراءات الاقتصادية الشديدة مع الرغبة في الانتصار فيالانتخابات؟ الجواب على هذا السؤال يوجد لدى الوزير كاتس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.