معاريف – بقلم تل ليف رام - عضلات حماس - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

معاريف – بقلم تل ليف رام – عضلات حماس

0 94

معاريف – بقلم تل ليف رام – 30/12/2020

يتواصل التوتر على حدود غزة: بعد أربعة أيام فقط من اطلاق النار السابق، مرة اخرى اطلق ليلة أول أمس صاروخ من القطاع.

وانطلقت في اعقاب اطلاق الصاروخ صافرة الانذار في كرم سالم. ولكن بعد ذلك تبين ان الصاروخ تفجر في منطقة القطاع.

يوم الجمعة، بعد اطلاق صاروخين واعتراضهما، هاجم الجيش الاسرائيلي اهدافا في القطاع. أما هذه المرة فبإثر عدم تفجر الصاروخ في الاراضي الاسرائيلية، لم يرد الجيش الاسرائيلي.

يقدر الجيش الاسرائيلي بان حماس لا تقف خلف اطلاق النار. ولكن حقيقة ان هذه حالتين لاطلاق النار من القطاع في غضون بضعة ايام، يلوح ارتفاع في التوتر الامني في الجنوب وذلك بعد فترة من الهدوء النسبي، فعلى مدى شهر لم تطلق صواريخ من غزة.

تأتي الاحداث الاخيرة على خلفية الابطاء في المفاوضات بين اسرائيل وحماس والتي تجري بواسطة المصريين، في محاولة للوصول الى تقدم في موضوع الاسرى والمفقودين وتسوية طويلة المدى. وتقدر محافل امنية بانه في ظل الوضع الاقتصادي الصعب في القطاع، آثار وباء الكورونا والانتخابات في اسرائيل، يوجد احتمال لتصعيد التوتر في الجنوب في  الفترة القريبة القادمة.

على خلفية هذه الاحداث في حماس ايضا ينقلون لاسرائيل رسائل هجومية، من خلال مناورة كبيرة تجري في القطاع في اليوم الاخير. في المناورة المشتركة لحماس والجهاد الاسلامي والتي اتخذت اسم “القاعدة القوية”، تشارك أيضا منظمات ارهاب اخرى. ويدور الحديث عن احدى المناورات العسكرية الاكبر التي تجرى في القطاع في السنوات الاخيرة وهي بقدر كبير سابقة، في سياق التعاون بين منظمات الارهاب في القطاع.

في اسرائيل يتابعون المناورة التي تضمنت اطلاق وابل من الصواريخ نحو البحر وطائرات غير مأهولة لحماس شاركت في المناورة. وفي شاطيء البحر أيضا الذي اغلق تماما حتى في وجه صيادي غزة أجرت حماس مناورة واستعراضا للكوماندو البحري.

الى جانب المحاولة في الاشهر الاخيرة في اسرائيل للوصول الى تقدم سياسي في غزة، في الجيش الاسرائيلي ايضا اجروا مؤخرا مناورات كبرى واستكملوا الخطط في حالة التصعيد في القطاع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.