معاريف – بقلم  أريك بندر  -  هكذا اصبح النائب عباس الزعيم الاكثر هدفا للغزل في السياسة الاسرائيلية../ - مركز الناطور للدراسات والأبحاث
Take a fresh look at your lifestyle.

معاريف – بقلم  أريك بندر  –  هكذا اصبح النائب عباس الزعيم الاكثر هدفا للغزل في السياسة الاسرائيلية../

0 67

معاريف – بقلم  أريك بندر  – 3/6/2021

في غضون عدة أشهر نجح رئيس القائمة العربية الموحدة راعم النائب منصور عباس في أن يكون احد الزعماء الاكثر غزلا في السياسة الاسرائيلية، ولا سيما في اوساط قيادة الجمهور العربي. ليلة أول أمس ذهب رؤساء احزاب كتلة التغيير للنوم باحساس بان العائق المركزي امام تشكيل حكومة التغيير وتبلغ النائب يئير لبيد الرئيس ريفلين بانه افلح في تشكيل حكومة، هو الجدال بين آييلت شكيد وميراف ميخائيلي حول لجنة تعيين القضاة. 

غير أنه في صباح أمس تبين لهم بان اللغم الاساس هو على الاطلاق المطالب التي تطرحها القائمة الموحدة. فقد تبين في اثناء المفاوضات بين عباس هو سياسي محنك، يعرف كيف يصر على مواقفه ويرفع مستوى المطالب من قادة كتلة التغيير. 

كان احد المطالب المركزية لعباس هو الاعتراف بالقرى غير المعترف بها في النقب وتجميد قانون كامنتس تماما. في كتلة التغيير كان صعبا عليهم توفير البضاعة بسبب معارضة احزاب اليمين – أمل جديد ويمينا – وعباس تلقى عرضا للاعتراف بثلاثة قرى فقط في المرحلة الاولى وبعشرة اخرى في المرحلة الثانية. 

في الموحدة  فهموا بانه من اجل تسجيل انجاز ذي مغزى يمكنه ان يعرضهم في موقف جيد امام خصومهم في القائمة المشتركة، فان عليهم ان يصلبوا مواقفهم. طلبوا الاعتراف بثمانية قرى على الاقل واقرار مسار لوقف الهدم وتشكيل جهاز لترتيب موضوع التخطيط والبناء في النقب. 

كما عرف عباس كيف يطلع رؤساء كتلة التغيير بانه تلقى اقتراحا مضادا اكثر سخاءاً بكثير من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مما اشعل ضوء احمر لدى المفاوضين. كما عرف كيف يخلق اجواء أزمة، إذ ترك  كفار همكابيا واعلن بان مجلس الشورى سيحسم في الموضوع.

“الازمة مع عباس أخطر من الازمة مع شكيد وميخائيلي”، قالوا في كفار همكابيا. ومن اجل محاولة حل الازمة تحدث يئير لبيد امس عدة مرات مع عباس، وكان يفترض ان يتوصل رئيس الوزراء المرشح نفتالي بينيت الى توافق مع عباس. 

امس، عندما كانت عقارب الساعة تسير وتقترب بسرعة من ساعة الصفر موعد انتهاء تكليف لبيد في منتصف الليل، بلغت مصادر في كتلة التغيير عن المرونة في مواقف عباس، ربما في الطريق الى اقامة حكومة جديدة. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.